خشونة الركبة عند الشباب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٤ ، ١٠ أكتوبر ٢٠١٥
خشونة الركبة عند الشباب

الركبة

لكل جزء في جسم الإنسان أهميته ووظائفه، والركبة جزء من هذا الجسم وتعدّ الأكثر بروزاً منه أيضاً، وتقوم بالعديد من الوظائف المهمة للجسم وكذلك الأنشطة أو العمليات الحيوية، ومنها المشي، والوقوف، إضافةً إلى صعود وهبوط السلالم، وقد تتعرّض الركبة للعديد الضغوطات والإصابات أيضاً، أو حتى التغيرات التي تؤدي إلى الإصابة بالالتهاب، التورم أو الألم، ومع تقدّم العمر تُصبح الركبة أكثر عرضة للإصابة بما يُسمى بخشونة الركبة.


خشونة الركبة

هي عبارة عن أحد الأمراض التي تصيب الركبة وخصوصاً عند التقدّم بالعمر، وتنتج نتيجةً لتآكل غضاريف ناعمة تعمل على تغطية سطح المفصل وتكون ضرورية بالتالي لنعموة حركة القدم، وعندما يحدث ضعف في تماسك هذه الغضاريف، يحدث بالتالي تشققات في سطحها وتأكلها تدريجياً إلى أن تصل الركبة إلى مرحلة تصبح فيها خالية من الغضاريف بشكل نهائي، فلا يبقى هناك شيئاً يقوم بحماياتها وبالتالي تسبب الألم وتزداد خشونتها مع التقدم في العمر.


أسباب خشون الركبة

  • التقدّم في العمر.
  • وجود عوامل وراثيّة.
  • زيادة الوزن والسمنة المفرطة.
  • الوضعيات الخاطئة أثناء النوم وكذلك الوقوف لفترات طويلة من الزمن.
  • عدم ممارسة الرياضة البدنية المفيدة ومن جانب آخر الإكثار من ممارسة الرياضة العنيفة.
  • إصابة الركبة بالالتهابات مثلاً، أو الكسور، أو الغضاريف الهلالية، إضافةً إلى تمزق الأربطة.
  • تعرض الركبة لإجهاد كبير مثل صعود أو هبوط السلم بشكل كبير ومفرط.
  • تناول نسبة كبيرة من اللحوم والبقوليات ممّا يؤدّي إلى زيادة نسبة حمض البوليك الذي يعرضها للخشونة.
  • إضافةً إلى تعرض الركبة للبرد الشديد ايضاً.
  • تقوّس في الساقين؛ لأنّه يعرض الركبة إلى زيادة الضغط على مفاصلها.


علاج خشونة الركبة

  • الابتعاد عن الوقوف لفترات طويلة أو حتى صعود وهبوط السلالم بشكل كبير ومفرط، لأن هذه الأمور تزيد من عملية الضغط على الركبة ويعرضها للإصابة للخشونة والألم.
  • الابتعاد عن ثني الركبة كأن تقوم بثنيها تحت الكرسي الذي تجلس عليه أو خلال الصلاة إضافةً إلى عملية الجلوس على كرسي منخفض جداً.
  • الابتعاد عن بعض العادات السيئة أثناء الجلوس كالقرفصاء، الجلوس على الأرض مع ثني الساق تحت الجسم إضافةً إلى تربيع الساقين.
  • تجنب ركوب الدراجات الثابتة أو جتى المتحركة، لأنها تعمل على زيادة الاحتكاك ما بين المفاصل.

لذلك ينصح هنا بالمشي؛ لأنّه ينشط الدورة الدموية ويقوي الأنسجة والغضاريف، إضافةً إلى ارتداء الأحذية الطبية والمريحة وومارسة الرياضة المفيدة للجسم والابتعاد عن تناول الدهون والنشويات، وفي حال كنت تعاني من خلل صحي في ركبتك، يمكنك الاستعانة بعصا أثناء المشي مثلاً.