خواص عرق النعناع

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٥٣ ، ١٤ ديسمبر ٢٠١٥
خواص عرق النعناع

النعناع

النعناع هو أحد الأعشاب العطرية المعمرة، وهو من الأعشاب المستخدمة في الطب الشعبي، وذلك لغناه بالأحماض الفينولية، والمنثون، والفلافونيات، وكذلك ثلاثيات التربين، بالإضافة إلى الزيوت الطيارة التي تضم المنثول، ويتمتاز هذا النبات بسهولة زراعته في المناطق الدافئة، وذات التربة العميقة، حيث يمكن زراعته في أحواض بالقرب من المنزل، وفي أماكن تجمع المياه، وهناك ما يقارب الثلاثين نوعاً من النعناع، ومن هذه الأنواع النعناع المدبب، والنعناع الفلفلي، ومن الممكن تجفيف هذه النبتة، ومن الممكن أيضاً استخدامه بشكل طازج، وللنعناع كم كبير من الفوائد، وكذلك هناك العديد من الأضرار.


فوائد النعناع

  • يخلّص من الغثيان، سواء الغثيان الناتج عن الحمل أو عن السفر، وذلك من خلال شم رائحته النفاذة، أو من خلال تناول بعض أوراقه.
  • يعمل على تحسين الذاكرة، كما أنه يحارب النسيان ويزيد من نسبة الذكاء واليقظة عند الأفراد، وذلك من خلال استنشاق رائحته النفاذة.
  • يقوي جهاز المناعة ويزيد من فعاليته في محاربة الأمراض المختلفة، وذلك بفضل غناه على كميات كبيرة من الفسفور وفيتامينات ي، د، وسي، والكاسيوم، وأيضاً بعض فيتامين ب، كما أن النعناع بفضل هذه العناصر يوفر الحماية للجسم من الالتهابات.
  • من المواد الغذائية التي تساعد الجسم على فقدان الوزن الزائد بشكل سريع، وذلك بفضل قدرته على تحفيز الجسم على حرق الدهون المتراكمة تحت الجلد بشكل سريع وأفضل.
  • غني بالعديد من الأنزيمات التي تعمل على حماية الجسم من السرطانات، كما أن هذه الأنزيمات تقوم بالحد من نمو الخلايا السرطانية وخاصة سرطان الرئة والبروستات والجلد.
  • محفز لإفراز هرمون السيروتونين أو ما يسمى بهرمون السعادة، وهذا الهرمون يساعد الفرد على التخلص من القلق والتعب والتوتر وكذلك يعالجه من الاكتئاب، كما أن النعناع يساعد الفرد في الوصول إلى أعلى مستويات الاسترخاء والهدوء.
  • يساعد الأوعية الدموية على الاسترخاء، وذلك بفضل احتواء أوراقه على كمية جيدة من البوتاسيوم، وبالتالي يحافظ النعناع على توازن السوائل داخل الجسم، وبالتالي يخفض من ضغط الدم في الجسم، وينظم دقات القلب.
  • يخفف من الكحة واالسعال، ويساعد على الشفاء من نزلات البرد والإنفلونزا.


أضرار النعناع

  • الإكثار من استخدام زيت النعناع يُحدث تغيرات في تركيب الأنسجة الدماغية.
  • يشكل خطراً على الأطفال الرضع وذلك لاحتوائه على كمية كبيرة من مادة الميثول.
  • الإفراط في أكل النعناع يسبب القيء، ويسبب أيضاً جفاف في الحلق.
  • يتلف الأغشية المخاطية المغطية للأجزاء الداخلية، إذا تم تناوله بشكل يومي.
  • يرفع من نسبة الإجهاض إذا تم تناوله في الأشهر الأولى من الحمل.
421 مشاهدة