ذكرى مولد سيدنا محمد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:١١ ، ١٠ نوفمبر ٢٠١٨
ذكرى مولد سيدنا محمد

ذكرى مولد سيدنا محمد

تحتفل مجموعة من البلدان والدول في العالم بذكرى مولد النبي صلى الله عليه وسلم، فبعض الدول تحدد عطلة رسمية لهذه المناسبة العظيمة؛ مثل: فلسطين، والعراق، والجزائر، والمغرب، وسوريا، ومصر، والأردن، وليبيا، وتونس، والكويت، والإمارات، وعُمان، واليمن، وبشكلٍ عام فإن ذكرى مولد النبي تقام احتفالاً بقدوم النبي صلى الله عليه وسلم الذي كان في الثاني عشر من ربيع الأول من عام الفيل.


يحتفل المسلمون في كل عام في الدول الإسلامية بمولد النبي صلى لله عليه وسلم، ليس باعتباره عيداً، بل فرحة وهناء بولادة نبيهم محمد بن عبد الله، وتبدأ الاحتفالات الشعبية من بداية شهر ربيع الأول حتى نهايته، وذلك من خلال إقامة مجالس إنشاد قصائد مدح النبي، وإلقاء الدروس والعبر والمواعظ المقتبسة من سيرته وحياته ومواقفه ومعجزاته، وذكر طباعه وصفاته الجميلة، ومكارم أخلاقه، ومدى شهامته، وتقديم الطعام والحلوى والمكسرات والمشروبات؛ مثل: حلاوة المولد.


ليلة مولد سيدنا محمد

ليلة مولد النبي صلى الله عليه وسلم هي ليلة شريفة ومباركة، حيث ولدته في هذه الليلة الجليلة أمه آمنة بنت وهب، فظهر فيها من الفضل، والخير، والبركة، والأحاديث، والأخبار ما أدهش العقول والأبصار، فقد ولد مختوناً مقطوع السرة، كما تساقطت الأصنام في الكعبة على وجوهها يوم ولادته، وخرج معه نور أضاء مساحة واسعة من الجزيرة العربية، وانكسر إيوان كسرى، وانطفأت نار فارس التي كانت تُعبد، وجفت بحيرة تُسمى بحيرة ساوة، وفي اليوم السابع من مولده المبارك عقَّ عنه عبد المطلب بكبش كبير احتفالاً بقدومه، وأرضعته السيدة حليمة السعدية، أما حاضنته فهي أم أيمن الحبشية، وتوفي والده عبد الله وأمه حامل به في الشهر السادس.


تاريخ الاحتفال بالمولد

يذكر غالبية العلماء أنَّ يوم ميلاد الرسول صلى الله عليه وسلم هو يوم الاثنين في 12 من شهر ربيع الأول، حيث كان يصوم الرسول صلى الله عليه وسلم كل اثنين، أما عن عام مولده فالمعتمد أنه في عام الفيل، ومكان ولادته فالصحيح المحفوظ أنه بمكة المكرمة، والأكثر أنه كان في المحل المشهور بسوق الليل، ويُعرف في يومنا هذا باسم (محلة المولد)، وحسب أبو شامة فإن الملاء هو أول من اعتنى بشكلٍ منظم بالاحتفال بالمولد النبوي، فيما قال الإمام السيوطي أن أول من احتفل بالمولد بشكلٍ واضح وكبير ومنظم هو حاكم أربيل الواقعة في شمال العراق حالياً؛ وهو ملك يُسمى المظفر أبو سعيد كوكبري بن زين الدين على بن بكتكين.