زهير بن أبي سلمى

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٠ ، ١٦ ديسمبر ٢٠١٤
زهير بن أبي سلمى

العرب والشعر

اتسم العرب منذ القدم بحبهم للشعر وتعلقهم به، حيث إن هناك العديد ممن اعتبروه حرفــة لهم، فقد كان العرب يجتمعون سويــاً في سوق لهم، يلقي كل منهم شعــره، ويتحدوا به أقرانهم من الشعراء ، وبعد أن جاء الإسلام بقيت للشاعر مكانته بين الناس، واستطاع أن يحظى باهتمام الرسول -صلى الله عليه وسلم-، فقد قــرب إليه الشعراء، مثل: حسان بن ثابت، الذي لقب فيما بعد بشاعر الرسول .


وفي عهد الخلفاء ظلت للشاعر أهميته ومكانته، فكان يؤتى بالشعراء يتناظرون شعرياً، والذي يثبت كفاءته كان يحصل على مكافأة ماليــة من الخليفة، ومن بين الشعراء الذين أجادوا في نظم القصائد وإلقائها، كان زهير بن أبي سلمى هذا الشاعر الجاهلي .


نبذة عن الشاعر

  • هو زهير بن أبي سُلمى، ربيعة بن رياح بن قرّة بن الحارث بن إلياس بن نصر بن نزار المزني، ولد في مضر، وكان يقيم في الحاجر (من ديار نجد) . له تاريخ طويل في مجال الشعر، حيث يعد من حكماء عصره .
  • يعد ابن أبي سلمى من شعراء الجاهليــة، حيث برع في مجاله، وقدم عددا من القصائد التي تغنى بها العرب على مر السنين .


زوجته : تزوج زهير بن أبي سلمى زوجته الأولى من قبيلة بني قطفان، اسمها أم أوفى، إلا أنه قام بتطليقها؛ بسبب موت كل الأولاد التي تنجبهم، وذكرها في مطلع قصيدته، فقــال :


أمِن أمّ أَوفى دمنةٌ لمْ تكلّم *** بحوْمانَةِ الدرّاج فالمتثلّم .</span>


وتزوج من نفس القبيلة، حيث اقترن بكبشة بنت عمار القطفانية، وأنجب منها ولدين .


تعلــقه بالشعر

نشــأ ابن أبي سلمي في بيت عريق محب للشعر منذ كان شابــا، فقد ورثه عن أبيه وخاله وزوج أمه أوس بن حجر.، ونصّب الشاعر زهير نفسه حكيماً وقاضياً، وأخذ على عاتقه إصلاح المجتمع، ونادى بالحق ونصر المظلوم . 


إخوته وأولاده

كان لزهير بن أبي سلمى أختان، هما: الخنساء، وسلمى، وورثتا الشعر أيضـاً، أما أولاده، فلديه اثنان من الأبناء، هما: كعب، وبجير .


أهم القصائد التي نظمها ابن أبي سلمى

  • معلقة أمن أم أوفى .
  • إن الخليط أجد البين .
  • لمن الدار غشيتها بالفدفد .
  • رأيث بني آل امرؤ القيس أصفقوا .
  • لسلمى بشرقي الفنان منازل .


معلقة زهيـــــر بن أبي سلمى

حري بنا في هذا المقال أن نتعرف على المعلقات، وهي: عبارة عن قصائد نسجها كبـــار الشعراء في العصر الجاهلي، أمثال: امرئ القيس، وعنترة بن شداد، وزهير بن أبي سلمى، وسميت المعلقات بهذا الاسم لعدة أسباب :

  • لأنها تعلق في الذهن .
  • لأن من شدة جمالها كانت تعلق على أسوار الكعبـــة .
  • لأنها تشبه العقد الذي كانت تعلقه المرأة في جيدها دليل على شدة جمالها .


مميزات المعلــقة

امتازت المعلقات بأنها: قصائد طويلة، جيــدة الصياغة، متينة الأسلوب، واضحة المعالم، عباراتها جميلة ، أما عن معلقة زهير بن أبي سلمى، فكانت بعنوان: (أم أمن أم أوفي دمنة لم تكلم) .