زيادة البوتاسيوم في جسم الإنسان

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:١٤ ، ١٩ أكتوبر ٢٠١٦
زيادة البوتاسيوم في جسم الإنسان

زيادة البوتاسيوم في جسم الإنسان

زيادة البوتاسيوم في جسم الإنسان، أو فرط البوتاسيوم هو ارتفاع مستوى البوتاسيوم في الدم نتيجة الزيادة الإجماليّة للبوتاسيوم في الجسم، وتتراوح نسبة البوتاسيوم الطبيعي في الدم بين 3.5 و5 مليمول/لتر، أمّا نسبة البوتاسيوم في الخلية فتبلغ 150 مليمول/لتر، ويتمّ الحفاظ على هذا الفرق عن طريق إنزيم في جدار الخلية.


التشخيص

يتمّ تشخيص زيادة البوتاسيوم في الدم عن طريق فحص الدم، وملاحظة مستواه في الدم، ولكن قد يعطي هذا الفحص نتائج خاطئة بسبب خطأ في سحب الدم، إذ إنّ بعض كريات الدم الحمراء تتكسّر وتحلّل أثناء سحب العينة، فيقود ذلك إلى خروج البوتاسيوم منها إلى باقي العيّنة وبالتالي إعطاء نتائج عالية خاطئة، لذالك يجب التأكّد من النتيجة بسحب الدم من جديد، والتأكد أنّ سحب الدم تمّ بطريقة صحيحة، وفي حالات الزيادة الكبيرة يمكن تشخيص الحالة من خلال تخطيط القلب الكهربائي الذي سيشير إلى ارتفاع موجة T.


الأعراض

لا يوجد أعراض خاصّة بزيادة البوتاسيوم في الجسم، وإنَّما تكون الأعراض ناتجة عن المرض المسبّب لزيادته، ولكن قد يشعر المريض بالإعياء، وفرط في التعرّق وإسهال، بالإضافة إلى تساقط الشعر، والتوتر العصبيّ، وقد يعاني من التشنّجات العضلية التي تكون خطرة في حالة حدوث تشنّجات عضلة القلب التي يمكن أن تتسبّب بالسكتة القلبيّة.


الأسباب

  • الاستهلاك المفرط لملح الطعام.
  • فشل الكلى في طرح أيونات البوتاسيوم في البول، ممّا يؤدي إلى تسربها إلى خلايا الجسم المحيطة، ومن ثم إلى الدم.
  • داء أديسون، وهو مرض يتعلّق بوظيفة الغدد الكظرية (الغدد فوق الكلوية)، حيث إنّ هذه الغدد تنتج هرومون الألدوستيرون الذي يحسّن إفراغ البوتاسيوم في البول عن طريق الكلية.
  • إصابة أنسجة الجسم، وخاصّة الأنسجة العضلية، فهي تحتوي على نسب عالية من البوتاسيوم، وبالتالي فإنّ الإصابات التي تسبّب سحق هذه الأنسجة تؤدّي إلى زيادة فوريّة للبوتاسيوم في الدم، ومن أمثلة ذلك الحروق الكبيرة التي تصيب طبقات عدّة من الجلد وتصل الخلايا العضليّة وتمتد في الجسم، كما أنّ الأمر نفسه يحدث عند تحلل كريات الدم الحمراء في حالة الإصابة بفقر الدم الانحلالي، وكذلك الأمر عند انهيار الخلايا السرطانية أثناء علاجها.
  • ارتفاع مستوى السكر في الدم بشكل كبير، وهو ما يعرف بحموضة الدم، حيث إنّ الخلايا تقوم بإخراج كايتونات البوتاسيوم إلى الدم، وإدخال الهيدروجين داخل الخلايا.
  • خلل في عملية الهضم، والذي تتسبّب به في الغالب الأحماض الهاضمة.