زيادة الحموضة في المعدة

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٠٢ ، ٢٧ نوفمبر ٢٠١٦
زيادة الحموضة في المعدة

حموضة المعدة

تفرز المعدة في الوضع الطبيعيّ موادّ حامضيّة أثناء عملية الهضم أهمّها حمض الهيدروكلوريك، لمساعدة إنزيمات الهضم على تكسير البروتينات، ولكن نتيجة لظروف مرضيّة أو عرضيّة ترتفع أحماض المعدة إلى المريء، وتتسبّب في الشعور بحرقة في مجرى المريء، أو ما يسمّى بالحموضة، والتي تعتبر مشكلة عالمية يعاني منها الكثير من الأفراد، وتجعلهم يشعرون بعدم الارتياح، ولذلك سنقدّم لكم في موضوعنا هذا أهمّ أسباب حدوث حموضة المعدة، وأعراضها، وطرق علاجها في المنزل.


الأسباب

  • زيادة نسبة الأحماض التي تفرزها المعدة.
  • تناول الطعام بشكلٍ سريع، أو إهمال تناول بعض الوجبات.
  • الإصابة باضطراب القولون.
  • تناول الطعام الدسم، والوجبات الدهنيّة، والنوم المباشر بعدها.
  • التعرّض للبرد المباشر على المعدة.
  • الإكثار من تناول الأطعمة المحتوية على التوابل، والحمضيات.
  • التدخين.
  • الاضطراب النفسي.
  • تناول طعام زائد عن حاجة المعدة.


الأعراض

  • الشعور بألم وحرقة في المعدة، والمريء.
  • الشعور بالامتلاء، والتخمة، والانتفاخ.
  • التجشؤ، والشعور بالحاجة إلى التقيؤ في الحالات الحادة.
  • السعال الجافّ.


وصفات علاج طبيعيّة

  • الكمّون والكزبرة: نضيف إلى كوب من الماء ملعقة من بذور الكمون المطحونة، والقليل من الكزبرة، وملعقة من العسل، ونخلط المكوّنات جيّداً مع بعضها البعض، ونتناوله مرتين يوميّاً.
  • الخيار والبطيخ: يحتوي الخيار والبطيخ على الكثير من الماء الذي يساعد في تخفيف حموضة المعدة وحرقتها، ولذلك يُنصح بتناول الخيار والبطيخ التي تعمل على إبعاد حمض المعدة المسبب الرئيسي لحموضة المعدة.
  • ماء جوز الهند: نتناول ماء جوز الهند مرتين يوميّاً على معدة فارغة.
  • النعناع: نغلي القليل من أوراق النعناع في كوب من الماء، ونتناول مغلي النعناع مرتين يوميّاً.
  • اللبن الرائب: يعمل اللبن الرائب على إبعاد حامض المعدة عن جدارها، ممّا يقلل من حموضة المعدة، وأوجاعها، ويمكن تناول كوب من اللبن الرائب كما هو، أو يمكن إضافة ملعقة من الكمّون إلى اللبن الرائب وتناوله بشكلٍ يوميّ.
  • شاي البابونج: نغلي بعضاً من زهرات البابونج في القليل من الماء، وملعقة من الشاي لمدّة خمسين دقيقة، ويمكن إضافة العسل، والليمون لتحسين الطعم، وتناوله بعد ذلك.


طرق الوقاية

  • تجنّب تناول الماء أثناء الطعام، والمحاولة قدر الإمكان تناوله بعد الأكل بنصف ساعة على الأقل.
  • الابتعاد عن تناول الوجبات الخفيفة بين الوجبات الرئيسية الثلاث.
  • تقليل النسبة المتناولة من المشروبات الغازية، والمشروبات الحمضيّة كالبرتقال، والليمون، والمشروبات المنبّهة كالشاي، والقهوة.
  • شرب كوب من الحليب قليل الدسم في الصباح بعد الاستيقاظ من النوم، وفي المساء قبل الذهاب للنوم.
  • الحذر من تناول المكسّرات، وذلك لاحتوائها على الدهون التي تهيّج القولون، وتزيد من حموضة المعدة.
  • الحرص على ممارسة التمارين الرياضيّة على الأقلّ مرتين في الأسبوع.
  • تجنّب تناول المخلّلات.
  • تجنب تناول الماء المثلج.