زيادة الكالسيوم في جسم الإنسان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٤ ، ٣٠ أكتوبر ٢٠١٦
زيادة الكالسيوم في جسم الإنسان

الكالسيوم

يعد الكالسيوم أحد الأملاح المعدنيّة المهمّة لجسم الإنسان، فهو يلعب دوراً كبيراً في بناء العظام والأسنان بشكل صحّي وسليم، والمحافظة عليهما، وحمايتهما من الإصابة بالعديد من الأمراض مثل: تليّن العظام، وتسوّس الأسنان، وهشاشة العظام، وغيرها.


يحرص الإنسان على الحصول عليه من مصادره المختلفة تجنّباً لحدوث نقص في معدله في الجسم، إلا أنّه في بعض الأحيان يصاب الإنسان بحالة مرضيّة تتمثل في زيادة نسبته في جسمه، ويعد ذلك أمراً غير طبيعي، حيث ينبغي وجوده في جسم الإنسان بشكل متوازن ومعتدل، فزيادته قد تتسبب في إصابة الإنسان بالعديد من الأمراض مثل: حصى الكلى، والإصابة بمسمار القدم، وغيرها، وفي هذا المقال سنتعرّف على أسباب زيادة الكالسيوم في جسم الإنسان، وأعراض زيادته، وكيفية علاج زيادته.


أسباب زيادة الكالسيوم في جسم الإنسان

  • حدوث اضطراب أو خلل في عمل أحد أنشطة الغدة الدرقيّة.
  • إصابة الإنسان بأحد الأورام المختلفة مثل: سرطان الثدي، أو الورم النيقي، أو سرطان الرئة.
  • إصابة الإنسان بالأمراض الحبيبية مثل: التدرّن الرئوي، والساركويد.
  • تناول بعض العقاقير والأدوية التي تزيد من إفراز هرمونات الغدة الدرقية.
  • تناول بعض مدرّات البول التي تساهم في التقليل والتخفيف من الكالسيوم الذي يُطرح من خلال البول.
  • تناول بعض المكمّلات الغذائية الغنيّة بفيتامين د، والكالسيوم.
  • حدوث جفاف في جسم الإنسان.
  • إصابة الإنسان بمرض الفشل الكلوي.
  • استلقاء الإنسان لفترة زمنيّة طويلة، فذلك يحفز العظام على طرح محتواها من الكالسيوم.


أعراض زيادة الكالسيوم في جسم الإنسان

  • ضعف الرغبة في تناول الطعام.
  • التقيؤ والغثيان.
  • الإمساك.
  • رغبة الإنسان في التبول بكثرة.
  • ضعف في عضلات الجسم.
  • الآلام في البطن.
  • الآلام في العضلات والمفاصل.
  • التشتت والتشوش الفكري.
  • الشعور الزائد بالعطش.
  • الخمول، والكسل، والإعياء.
  • حدوث انحناء في العمود الفقري.
  • حدوث كسور في العظام.
  • حدوث تقلّبات في الحالة النفسيّة والمزاج.
  • حدوث مشاكل واضطرابات في الذاكرة.


علاج زيادة الكالسيوم في جسم الإنسان

يمكن السيطرة على تركيز الكالسيوم في جسم الإنسان ليكون ضمن المستوى الطبيعي من خلال إدخاله للمستشفى وإخضاعه للعديد من الإجراءات، وهي كالآتي:

  • إجراء حقن للسوائل الوريديّة، فذلك يساهم في ترطيب الجسم.
  • الحد من العقاقير والأدوية المُدرّة للبول والتي تلعب دوراً كبيراً في التأثير على زيادة عمليّة طرح الكالسيوم.
  • حقن الإنسان ببعض العقاقير الدوائيّة؛ للتقليل من عمليّة تكسر العظام.
  • حقن الإنسان بهرمون الكالسيتونين، وذلك للحد من فقدان وضعف الكتلة العظميّة.
  • حقن الإنسان بالأدوية الستيرويّة، وذلك لمعاكسة تأثير وجود فيتامين د الزائد في الجسم.
  • غسل الدم، وذلك للتخلص من معدل الكالسيوم الزائد في الجسم.
  • إعطاء الإنسان بعض الأدوية التي تساهم في خفض إنتاج هرمون الغدة الدرقيّة (PTH).