زيادة الكتلة العضلية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥٧ ، ١٩ أبريل ٢٠١٦
زيادة الكتلة العضلية

بناء الأجسام

يقبل الكثير من الشباب وكبار السن على ممارسة مختلف أنواع الرياضات بسبب زيادة نسبة الوعي بأهمية النشاط البدني للصحة والوقاية من العديد من الأمراض، وتحتل رياضة بناء الأجسام جزءاً كبيراً من اهتمام الشباب بصفة خاصة لتأثيراتها الواضحة على بنية الجسم والقدرات البدنية على ممارسيها.


رغم ذلك فإن العديد من متدربي رياضة بناء الأجسام لا يهتمون بالنظام المحدد لهم من قبل المدربين ويلتفتون إلى النصائح العامة التي قد لا تكون متوافقة مع الطبيعة الجسمانية والحالة الصحية، الأمر الذي يؤخر من عملية بناء العضلات وتناسقها، بل ويمكن أن يؤدي إلى نتائج عكسية لدى البعض.


بينما يجب أن تخضع عملية تنمية الكتلة العضلية لدى متدربي رياضة كمال الأجسام إلى نظام محدد من التمارين إلى جانب التغذية السليمة والاهتمام بالنمط المعيشي بصفة عامة من حيث الابتعاد عن العادات الصحية الضارة كالسهر والتدخين والمشروبات الكحولية.


زيادة الكتلة العضلية

الإعداد

قبل العمل على زيادة الكتلة العضلية يجب أن يمر المتدرب بمرحلة إعداد كاملة تبدأ بالبحث ودراسة كيفية رفع المستوى العضلي تدريجياً للوصول إلى أفضل النتائج، وذلك وفقاً لطبيعة الجسم التي تختلف من شخص إلى آخر، فإن كان الجسم يحتوي على كميات زائدة من الدهون يجب العمل على التخلص منها قبل فترة العمل على زيادة الكتلة العضلية.


إن كان نحيفاً يجب الوصول إلى الوزن المطلوب بواسطة متابعة التمارين والتغذية السليمة بحيث لا يحدث تراكم للدهون أو المياه في الجسم، وتغيير العادات الغذائية تماماً بحيث يحصل الجسم على كميات أكبر من البروتين والكربوهيدرات والمعادن في مقابل التقليل من السكر والملح.


العمل المباشر

بالوصول إلى المرحلة التي يكون فيها المتدرب مستعداً لتنمية الكتلة العضلية يكون قد جاوز الثلاثة أشهر من التمرين على الأجهزة الرياضية لتحضير العضلات، وتتمثل المرحلة الثانية في تغيير خطة التمرين الأسبوعية والشهرية، بحيث يتم التركيز في كل يوم تمرين على إحدى العضلات الكبيرة في الجسم واستخدام الأوزان الحرة في التمارين بدلاً من الأجهزة مع زيادة الوزن في كل مرة إلى الحدود القصوى.


يجب في تلك الفترة الحصول على مساعدة أحد الزملاء أو المدرب لتجنب الإصابات العضلية، وبعد كل شهر يتم تغيير جدول التمارين حتى لا تعتاد العضلات على روتين تمرين معين وتتوقف عن النمو، كذلك فإن فترات الراحة في تلك المرحلة يجب أن تكون كافية للعضلة لكي تحصل على الراحة اللازمة والوقت الكافي للنمو، بحيث لا يقل وقت راحة كل عضلة عن يومين، مع الاهتمام بالحصول على كميات مناسبة من البروتين سواء عن طريق الطعام أو باستخدام المكملات الغذائية.