زيادة الوزن في الشهر التاسع

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٤٦ ، ١٥ يناير ٢٠١٧
زيادة الوزن في الشهر التاسع

متغيرات الحمل

تتعرض المرأة لكثيرٍ من المُتغيّرات أثناء الحمل، حيثُ تختلف شهيتها تجاه تناول الطعام، كما ينقطع عنها الحيض، ويزداد شعورها بالتعب والإرهاق، وتكثر معدلات ذهابها إلى دورة المياه، بالإضافة إلى أهم متغيرٍ في الشكل الخارجي للحامل، وهو زيادةُ الوزن التدريجية منذ الشهر الأول للحمل، وحتى الشهر التاسع، وفي هذا المقال سوف نتحدث عن زيادة الوزن في الشهر التاسع.


زيادة الوزن في الشهر التاسع

يزدادُ وزن الحامل بشكلٍ ملحوظٍ خلال المرحلة الثالثة والأخيرة من الحمل، والتي تبدأ من الشهر السابع، وحتى نهاية الشهر التاسع، ويزيد الوزن خلالها بمعدل نصف كيلوغرام أسبوعياً، أي بمعدل ستة أو ثمانية كيلوغرامات في مجمل هذه الفترة، وفي كل الأحوال تتراوح الزيادة الطبيعية لوزن الحامل في الشهر التاسع من ثمانية كيلوغرامات إلى أربعة عشر كيلوغراماً، وفيما يأتي نذكر لكم توزيعاً لتلك الزيادة:

  • نمو عضلات الحامل بمقدار: 3.5 كغ.
  • الزيادة في سوائل الجسم: 1.8 كغ.
  • الزيادة في نسبة الدم من 1.4 إلى 1.8 كغ.
  • الزيادة في حجم الثدي من 0.5 إلى 0.9 كغ.
  • توسع في الرحم: 0.9 كغ.
  • السائل الأمنيوسي: 0.9 كغ.
  • حجم المشيمة: 0.7 كغ.
  • وزن الطفل من 2.4 إلى 4.0 كغ.


نصائح لتجنب زيادة الوزن خلال الحمل

  • الاعتدال في تناول كميات الطعام؛ حيثُ تحتاج الحامل إلى ألفي وحدةٍ حراريةٍ يومياً، وسوف تزداد هذه الكمية فقط خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل، وذلك بمقدار مئتي سعرةٍ حراريةٍ إضافية، ويجب الحصول على هذه الكمية من خلال الأغذية الصحية التي تساويها، مثل صحن من (الكورن فليكس)، والحبوب الكاملة مع الحليب قليل الدسم.
  • تجنب الإفراط في تناول الأطعمة أو المشروبات التي تحتوي على نسبٍ كبيرةٍ من الدهون، أو السكريات، مثل: الكعك، أو الشوكولاتة، أو البسكويت، أو المشروبات الغازية.
  • محاولة التحكم في الوزن، وتجنب كسب أوزانٍ زائدة تصعب خسارتها بعد الولادة.


مُقترحات لأغذية صحية

  • الخبز من الحبوب الكاملة.
  • المعكرونة.
  • البطاطا.
  • الأرز الأسمر أو البني.
  • الفواكه والخضراوات؛ حيثُ يجب تناول ما لا يقل عن ست قطع منها خلال اليوم.
  • البروتينات؛ كاللحوم دون الكبدة، بالإضافة إلى ضرورة تناول الأسماك، والبيض، والبقوليات.
  • منتجات الألبان؛ مثل: الحليب، واللبن الزبادي، والأجبان.


السمنة الزائدة والنحافة المُفرطة

تُعاني بعض النساء بالأساس من السمنة الزائدة أو النحافة المُفرطة، وعند الحمل تتفاقم لديهن المشكلة في الحالتين، لذا إن كانت المرأة من صاحبات الوزن الزائد، فيجب عليها محاولة التقليل من وزنها قبل الحمل؛ لأن ذلك يزيد من احتمالية حصول مضاعفات خلال فترة الحمل وعند الولادة، وأبرزها: ارتفاع ضغط الدم، وسكري الحمل، وولادة طفلٍ بوزنٍ كبير، ناهيك عن احتمالية الخضوع للعملية القيصرية بدلاً من الولادة الطبيعية لكبر حجم الجنين.


يُحظر على الحوامل اللواتي يُعانين بالأصل من زيادةٍ كبيرةٍ في الوزن اتباع حميةٍ غذائيةٍ خلال فترة الحمل، أما بالنسبة للواتي يُعانين من النحافة الشديدة، فيجب استشارة خبيرة التغذية أو طبيبٍ مُختص، للحصول على وزنٍ طبيعيٍ قبل الحمل؛ لأنّ النحافة المُفرطة للحامل تتسبب في الولادة المبكرة، أو ولادة طفلٍ بوزنٍ مُنخفض.