زيادة نسبة الكالسيوم في الجسم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٨ ، ٢١ نوفمبر ٢٠١٦
زيادة نسبة الكالسيوم في الجسم

زيادة نسبة الكالسيوم في الجسم

تُعرّف زيادة الكالسيوم في الجسم بأنّها وجود مستويات عالية من عنصر الكالسيوم في سوائل الجسم، مما يؤدي إلى حدوث ضعف في الجهاز العصبي والذي ينتج عنه بطء في ردود أفعال جسم الإنسان، حيث يمكن تشخيص هذه المشكلة من خلال عمل تخطيط كهربائي للقلب، بالإضافة إلى ظهور العديد من الأعراض خصوصاً عندما ارتفاع مستوى هذا العنصر فوق الاثني عشر ميليغراماً، وفي حال ارتفعت النسبة فوق السبعة عشر ميليغراماً فإنّ بلورات فوسفات الكالسيوم تبدأ في الترسب في أجزاء الجسم، مما يؤدي إلى حدوث اضطرابات في الغدة جارة الدرقيّة، في هذا المقال سنذكر أعراض زيادة نسبة الكالسيوم في الجسم، وأسبابها، وكيفيّة علاجها.


ملاحظة: تجدر الإشارة إلى أنّ النسبة الطبيعيّة للكالسيوم في الدم تتراوح بين الثمانية وحتى العشرة والنصف ميليغراماً.


أعراض زيادة نسبة الكالسيوم في الجسم

  • الإصابة بالاكتئاب والارتباك.
  • الإصابة بحصى الكلى.
  • الإصابة بالإمساك.
  • وجود آلام في العظام.
  • التعب وفقدان الشهيّة.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • التهاب البنكرياس وزيادة التبول.
  • قلة انتظام ضربات القلب.
  • ظهور مشكلة القرحة الهضميّة.
  • بطء انقباض العضلات التي تغطي الجهاز الهضمي.
  • تشوّش واضح في الذهن.
  • ظهور نقصان في مسافة QT في مخطط القلب الكهربائي.


أسباب زيادة نسبة الكالسيوم في الجسم

  • فرط في نسبة فيتامين د في الجسم.
  • فرط في نسبة الكالسيوم في الدم منذ الطفولة.
  • قلة الحركة لفترات طويلة.
  • التسمم بفيتامين أ.
  • متلازمة اللبن القلوي.
  • الأسباب التي تتعلق بالغدة جارة الدرقيّة ومنها:
    • ظهور ورم انفرادي حميد في الغدة جارة الدرقيّة.
    • تضخم في الغدة جارة الدرقيّة.
    • فرط في نشاط الغدة الدرقيّة.
    • سرطان يصيب الغدة جارة الدرقيّة.
  • الأسباب التي تتعلق بالأورام الخبيثة:
    • الإصابة بورم الغدد الصماء المتعدد.
    • الإصابة بالورم النقوي المتعدد.
    • الإصابة بورم خبيث صلب مثل سرطان الثدي.
    • الإصابة بورم صلب مع فرط في كالسيوم الدم بسبب الهرمونات ومن الأمثلة عليه سرطان الرئة، أو الكلى، أو ورم خلايا الكروماتين القاتمة.
    • الإصابة بورم دموي خبيث مثل سرطان الدم.


علاج زيادة نسبة الكالسيوم في الجسم

  • العلاج الأولي الذي يكون من خلال شرب الماء بهدف إدرار البول القسري.
  • زيادة تناول الملح؛ وذلك بهدف زيادة في حجم السوائل الموجودة في الجسم، مما يؤدي إلى زيادة إفراز الصوديوم في البول، وبالتالي إفراز مزيد من الكالسيوم في البول.
  • تناول مدرات للبول التي تخفض نسبة الكالسيوم.
  • استشارة الطبيب المختص لعلاج المشكلة من خلال معرفة السبب الكامن وراء زيادة نسبة الكالسيوم.