زياده الوزن بالحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٩ ، ١١ أبريل ٢٠١٦
زياده الوزن بالحمل

الحمل

تعتبر مرحلة الحمل من المراحل المهمة في حياة المرأة، حيث تتطلب مستوى عالٍ من الرعاية والاهتمام، لذلك تسعى الكثير من النساء للبحث عن طرق هذه الرعاية خلال هذه المرحلة، والتي تعود بالنفع عليها وعلى جنينها، وأثبتت الدراسات الحديثة وجود علاقة وثيقة بين عمر الحمل ووزن المرأة خلاله، حيث إنّ كل مرحلة من مراحل الحمل تتطلب زيادة محدودة ومناسبة في الوزن، وهذه الزيادة تكون بهدف تقوية جسم المرأة أثناء الحمل بحيث يصبح بإمكانه تحمل ضغط الحمل، كما أنّها تكون بهدف تأمين المصادر والعناصر الغذائيّة الضروريّة للأم وللجنين أثناء الحمل وبعد الولادة، إضافة إلى تهيئة البيئة الصالحة لنمو الجنين والاستعداد لفترة الرضاعة، وفي هذا المقال سنقوم بذكر بعض طرق زيادة الوزن للمرأة خلال الحمل.


الزيادة في الوزن خلال الحمل

  • وزن الجنين الذي يعادل (2-3.5 ) كيلوغرام.
  • وزن المشيمة الذي يعادل (600) غرام.
  • وزن السائل الأمينوسي الذي يعادل (800-900) غرام.
  • وزن الدم الذي يعادل قرابة (1.5) كيلوغرام.
  • وزن الصدر البالغ قرابة (400) غرام.


نسبة زيادة الوزن خلال الحمل

  • يزيد وزن الحامل خلال الثلاث أشهر الأولى من الحمل بمعدل اثنين كيلوغرام، وفي بعض الحالات قد لا تكون الزيادة ملحوظة نتيجة الغثيان والقيء خلال هذه المرحلة.
  • يزيد وزن الحامل خلال الشهر الرابع بمعدّل نصف كيلوغرام تقريباً.
  • يزيد وزن الحامل خلال الشهر الخامس قرابة الكيلوغرام تقريباً.
  • يزيد وزن الحامل خلال الشهر السادس حوالي اثنان كيلوغرام.
  • يزيد وزن الحامل خلال الأشهر الثلاث الأخيرة حوالي اثنان كيلوغرام كل شهر، أي بمعدل ستّة كيلوغرامات خلال هذه الأشهر.


نصائح للحفاظ على الوزن أثناء الحمل

  • ممارسة بعض التمرينات الرياضية الخفيفة أثناء الحمل، والتي لا تتطلّب مجهوداً كبيراً من الحامل، مثل: المشي، واليوغا.
  • المواظبة على تناول الأغذبة الصحية الغنية بالكثير من الفيتامينات غيرها من العناصر الغذائية الضرورية خلال الحمل، مثل: الخضروات، والفواكه الطازجة.
  • تجنّب اتّباع حميات إنقاص الوزن خلال الحمل، والابتعاد عن برامج الرجيم الضارّة بصحّة الأم وجنينها.
  • الحرص على التنويع في الأكل، وعدم التركيز على نوع واحد من الطعام.
  • تناول كميّات كافية من الماء والسوائل؛ لما لها من فوائد للجسم.
  • تناول العصائر والمشروبات الطازجة، والابتعاد عن العصائر المصنّعة والمحتوية على المواد الحافظة.
  • التقليل من شرب السوائل المحتوية على الكافيين؛ لأنّها تعمل على إدرار البول والتخلّص من السوائل في الجسم.
  • تجنّب استعمال التوائل والبهارات في الطعام؛ لأنّها تعمل على تهييج المعدة وزيادة الشعور بالغثيان والحرقة.
  • العمل على تقسيم وجبات الطعام بشكل متوازن خلال اليوم، بحيث لا يكون هناك وجبات كبيرة ترهق المعدة ووجبات صغيرة.
  • الحرص على تناول الفيتامينات والحديد خلال الحمل لما لها من دور كبير في الحماية من الكثير من الأمراض، مثل: مرض فقر الدم.
  • الحرص على تناول الفوليك أسيد خلال الأشهر الثلاث الأولى من الحمل، الأمر الذي يقلّل من فرصة حدوث التشوّهات الخلقية عند الجنين.