سبب نقص الدم في الجسم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٥٣ ، ٢٥ يوليو ٢٠١٧
سبب نقص الدم في الجسم

نقص الدم

فقر الدم أو الأنيميا؛ عبارة عن حدوث نقص في عدد خلايا الدم الحمراء السليمة المسؤولة عن نقل الأكسجين والمواد الغذائية إلى جميع أنسجة وخلايا الجسم، أو حدوث نقص في مستوى الهيموغلوبين المكون الرئيسي لكريات الدم الحمراء، وهناك أنماط مختلفة من فقر الدم تعتمد على العامل المُسبب له، وقد يكون فقر الدم مؤقتاً أو دائماً، وتتراوح شدته من بين فقر الدم البسيط إلى فقر الدم الشديد.


أنواع فقر الدم

  • فقر الدم بعوز الحديد: يحصل عندما لا يأخذ الجسم حاجته الكافية من الحديد، وبالتالي يحدث نقص في عدد كريات الدم الحمراء، ويعتبر من أكثر أنماط فقر الدم شيوعاً، لكنه يتميز بسهولة علاجه.
  • فقر الدم الوبيل: يعتبر بأنه مرض مناعة ذاتية يرتبط بنقص فيتامين ب12 في الجسم، ويحصل عندما يكون حجم كريات الدم الحمراء كبير وتكون غير ناضجة، ولا تقوم بعملها بشكل صحيح.
  • فقر الدم الانحلالي: عبارة عن حدوث اضطراب في الدم نتيجة انحلال خلايا الدم الحمراء بمعدل يفوق معدل تصنيعها في الطحال.
  • فقر الدم المنجلي: عبارة عن مرض وراثي يصيب خلايا الدم الحمراء مما يؤدي إلى تغير شكلها من كروي دائري إلى قمري هلالي.


أسباب فقر الدم

  • نقص مستوى الحديد نتيجةً لفقدان كميات كبيرة من الدم؛ بسبب حدوث نزيف شديد في فترة الدورة الشهرية، أو الحمل، أو استخدام المسكنات بشكل مستمر، أو وجود خلايا سرطانية أو أورام، أو تقرحات في جزء معين من الجهاز الهضمي.
  • نقص الفيتامينات مثل حمض الفوليك أو فيتامين ب12؛ مما يؤدي إلى انخفاض قدرة نخاع العظم على إنتاج خلايا الدم الحمراء السليمة.
  • الاستئصال الجراحي لجزء من الأمعاء أو المعدة، مما يؤدي إلى التأثير على عملية امتصاص العناصر الغذائية الضرورية لتصنيع خلايا الدم الحمراء.
  • الإصابة ببعض الأمراض المزمنة، مثل: الإيدز، والسرطان، والفشل الكلوي، والتهاب المفاصل الروماتويدي؛ مما يؤدي إلى انخفاض في تصنيع كريات الدم الحمراء.
  • الإصابة بأمراض المناعة الذاتية، والعدوى، والأمراض التي تؤثر في نخاع العظم .
  • عوامل وراثية تؤدي إلى إنتاج نوع مختل من الهيموغلوبين، وبالتالي إنتاج كريات دم حمراء غير طبيعية.


أعراض فقر الدم

  • الإعياء والدوار والصداع والضعف العام.
  • شحوب لون البشرة.
  • عدم انتظام نبضات القلب وتسارعها.
  • ضيق أو انقطاع في التنفس.
  • ألم في الصدر.
  • صعوبة في التركيز.
  • برودة الأطراف.
  • تكسر الأظافر.


تشخيص فقر الدم

  • فحص نبضات القلب، والتنفس، وحجم الكبد، والمرارة باستخدام التصوير بالموجات الفوق صوتية.
  • فحص تعداد خلايا الدم؛ بهدف تحديد تعداد الهيموغلوبين وخلايا الدم الحمراء.
  • فحص مخبري لعينة من الدم؛ بهدف تحديد شكل وحجم خلايا الدم الحمراء، لمعرفة نوع فقر الدم.


علاج فقر الدم

  • اتباع نمط غذائي صحي ومتكامل غني بالفواكه والخضروات.
  • تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على الحديد، وحمض الفوليك، والفيتامينات.
  • التدخل الجراحي في حال وجود نزيف شديد.
  • علاج الأمراض المزمنة المسببة لفقر الدم.
  • نقل الدم إلى المريض أو إعطاؤه هرمون الأيريثروبويتن لتحفيز إنتاج خلايا الدم الحمراء.
  • زراعة نخاع العظم أو العلاج الكيماوي.
  • إعطاء المريض الأدوية المثبطة للمناعة.
  • استئصال المرارة في بعض أنواع فقر الدم المزمنة.