سبع طرق علمية لكشف الكذب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٨ ، ٣ يوليو ٢٠١٧
سبع طرق علمية لكشف الكذب

كشف الكذب

نواجه في حياتنا اليوميّة العديد من الناس بمختلف أشكالهم وشخصيّاتهم، فمنهم الشخص الجيّد الصادق، ومنهم الشخص المخادع الكذّاب، ولكي لا نقع فريسة للكذّابين يجب أن تكون لدينا المقدرة على كشف الكذب والكذّابين، وهنالك العديد من العلامات العلميّة التي تدل على الكذب، مثل لغة الجسد، والإشارات اللفظيّة، ويجب أن ننوّه إلى أنّه ليس شرطاً أن يكون الشخص كذّاباً، حتّى إن ظهرت عليه تلك العلامات.


سبع طرق علمية لكشف الكذب

من السهل معرفة الشخص الكاذب؛ لأنّكم ستشعرون بكذبه، وستعرفون إن كان الشخص المتحدّث صادقاً أو كاذباً عند مراقبة تصرّفاته وحركاته، وسيمكّنكم هذا من ملاحظة العديد من الأمور بكل سهولة، وخصوصاً بعد تعلّم القواعد الأساسيّة الآتية لكشف الكذب، ثمّ البدء بمراقبة التصرّفات بالطريقة الصحيحة:

  • عدم مقدرة الشخص المتحدّث على النظر لعين الشخص الذي يتحدّث معه، بالرغم من أنّه لم يكن يواجه صعوبة في ذلك، ويمكن أن يعتمد البعض طريقة إمعان النظر حتّى يقتنع الشخص المقابل بكلامهم.
  • الحركة الزائدة: كالرمش بسرعة، وتغيير نبرة الصوت، وتشبيك اليدين، والتعرّق بكثرة، والارتجاف، وصعوبة البلع، والإغراق بالعواطف المزيّفة.
  • تزيين القصة من خلال إعطائها كثيراً من التفاصيل، فكلّما كانت القصة متقنة أكثر كان احتمال أن تكون مفبركة أكبر.
  • محاولة الدفاع عن أنفسهم، والغضب عند الشك بهم، بالرغم من عدم وجود سبب لذلك.
  • عدم استطاعة الكاذب إعادة القصّة الملفّقة بالتفاصيل التي أعطاها في المرّة الأولى، فطلب إعادة التفاصيل من الكاذب ستوتّره وتقلقه، ويمكن سؤاله سؤالاً غير متوقّع أثناء روايته للكذبة.
  • الحلفان الزائد: لأنّه لا يتوقّع من الشخص الذي يتحدّث معه أن يصدّقه، فيستخدم عبارات الحلفان المختلفة لإقناعه.
  • القيام بتكرار نفس الكلمات والجمل أكثر من مرّة.


أسباب الكذب وأضراره

أسباب الكذب

يلجأ العديد من الناس للكذب لعدّة أسباب: كأن يعتاد الشخص على الكذب جهلاً منه، أو بسبب تأثير المحيط الذي يعيش فيه، أو بسبب ضعف الوازع الديني، أو الطمع، وخصوصاً في المعاملات الماليّة، أو بدافع الحسد والعداء، وتلفيق التهم، والافتراء على الآخرين.


أضرار الكذب

لا يضر الكذب إلا بصاحبه، ومن أضرار الكذب ما يأتي:

  • يسبّب سوء السمعة لصاحبه، وكذلك التخلّي عن كرامته وانعدام ثقة الناس به.
  • يسبّب العداوة بين الناس، وخصوصاً عند تلفيق القصص على الآخرين.
  • يسبّب مرض الروح وتعب النفسيّة، وكذلك عدم ثقة الشخص بنفسه.
  • يصب غضب الله على الكذّابين؛ لأنّ الكذب حرام شرعاً في جميع الديانات السماويّة، وكذلك فهو مخالف لكافّة القيم والأعراف.
131 مشاهدة