شد البطن بدون جراحة

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:١٨ ، ٢٩ أكتوبر ٢٠١٧
شد البطن بدون جراحة

ترهل البطن

يصاب البطن بالترهل للعديد من الأسباب، أهمّها وأكثرها انتشاراً هو تراكم الدهون في مناطق الخصر، والبطن، والأرداف، ومع محاولات التخلّص من الدهون تبقى الترهلات في منطقة البطن، كذلك تصيب الترهلات الأشخاص الذين تجرى لهم عمليّات جراحيّة في البطن، لذا تكثر تلك الحالة بين السيدات بسبب عمليّات الولادة القيصريّة.


يلجأ العديد من الأشخاص إلى التدخل الجراحيّ للتخلّص من الترهّلات، إلا أنّه غير مناسب للجميع بسبب التكاليف المرتفعة والخوف من فشل تلك الجراحات التي يمكن أن تسبب مضاعفات خطيرة، وقد ظهرت في الآونة الأخيرة حلول أخرى لشدّ الترهلات عن طريق الموجات فوق الصوتية أو الليزر، وتتم عبر أكثر من جلسة لنحت الجسم، ورغم سهولة الإجراء إلا أنّه مرتفع التكاليف كذلك وغير مضمون النتائج إذا لم يتم الحفاظ على رشاقة الجسم.


شدّ الترهلات طبيعياً

يعتبر شد الترهلات بواسطة الطرق الطبيعيّة أضمن الوسائل وأرخصها، حيث إنّ النجاح في شدّ الترهلات طبيعيّاً يقوم على الالتزام بأنشطة بدنيّة وأنماط غذائيّة محدّدة يكون من السهل الالتزام بها لأوقات طويلة.


التمارين الرياضية

  • يمكن الاعتماد على نوعين من التمارين الرياضية، أولهما التمارين التي تقوم بشد الجسم بشكل عام مثل تمارين الركض، أو السباحة، وتمارين اليوغا التي تعتبر مثالية في تلك الحالة، والنوع الثاني هو تمارين البطن، حيث تعمل تلك التمارين على شدّ عضلات البطن وتحسين نشاط تلك المنطقة مما يسرع من عملية شد الجلد المترهل. ينصح بأداء تمارين البطن يوم بعد يوم، أمّا تمارين اليوغا فيتمّ ممارستها مرتين في اليوم صباحاً ومساءً في البداية، وبعد الحصول على القوام المطلوب يمكن ممارستها مرّة واحدة يومياً.


النظام الغذائي

يجب أن يعتمد النظام الغذائيّ على التخلّص من الأطعمة التي تحتوي على الدهون والنشويات، بالإضافة إلى تقليل استخدام ملح الطعام إلى أقصى درجة؛ لأنّه يسبب احتباس الماء في الجسم، مع الإكثار من شرب الماء أثناء اليوم للمساعدة في عملية الإخراج وعدم حفظ السوائل التي تعتبر أحد أسباب الترهل.

  • لا يجب أن يحدث نقصان في الوزن في تلك المرحلة؛ لأنّه يسبب المزيد من الترهّل في الجلد، لذا يتمّ تعويض الدهون والنشويات التي لا تدخل إلى الجسم بتناول المزيد من البروتين النباتيّ والحيواني والحفاظ على التنوع الغذائيّ اللازم لعمل الأجهزة الداخلية في الجسم.
  • توجد العديد من الأطعمة والمشروبات التي تحسن من عمليتي الهضم والإخراج، واستخدامها هامّ للغاية لشدّ عضلات البطن للداخل وتحسين عمل الدورة الموية ومن ثمّ شدّ الترهّلات، من تلك الأطعمة الأسماك الزيتيّة الغنية بأوميغا3، والأناناس الذي يساعد على الهضم السليم، أما المشروبات فنذكر منها حلف البر، والينسون، والنعناع.