شروط توزيع الأضحية

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٤٣ ، ٦ سبتمبر ٢٠١٦
شروط توزيع الأضحية

الأضحية

الأضحية هي إحدى شعائر الإسلام، التي يتقرّب بها المسلمون لله تعالى في أوّل أيام عيد الأضحى المبارك حتى آخر أيام التشريق بتقديم ذبح من الأنعام كالإبل والغنم، وهي من الشعائر المجمع على حكمها ومشروعيتها، وهي سنّة مؤكّدة لدى جميع المذاهب، وسنتحدّث هنا في هذا المقال عن شروط توزيع الأضحية.


مشروعية الأضحية

أجمع العلماء المسلمون على مشروعية الأضحية، وأنّ لها شأناً كبيراً ومنزلة عالية في الإسلام، كما أنّها عبادة يتقرّب بها العبد إلى ربّه، وورد في شأنها العديد من الأحاديث النبوية الشريفة والآيات التي تدلّ على عظم مكانتها ومشروعيتها.


شروط الأضحية

  • أن تكون الأضحية من الأنعام (الإبل، والغنم، والبقر)، لقوله تعالى: (وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنْسَكًا لِيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ فَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَلَهُ أَسْلِمُوا وَبَشِّرِ الْمُخْبِتِينَ) [الحج:34]
  • يشترط السِّن في الأضحية، فتجزئ من الضأن ما بلغ عمرها سنة أشهر، ومن الإبل ما بلغ عمرها خمس سنين، ومن المعز ما بلغ سنة، والبقر يكون عمرها سنتين.
  • أن تكون خالية من العيوب، والعيوب ثلاثة أقسام، قسم منها فيها كراهة مع الإجزاء، وقسم ورد عن الرسول وورد أنّها لا تجزئ وقسم ثالث عيب معفوّ عنه، والأفضل أن لا يكون شيء من ذلك في الأضحية.


شروط توزيع الأضحية

يستحب أن يأكل المضحي منها ويدخر ويطعم غيره لقول الله: (وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ) [الحج:28]. ولقوله صلى الله عليه وسلم: (كُلُوا وَتَزَوَّدُوا وَادَّخِرُوا)، والأفضل أن يكون ذلك أثلاثاً، ويعطي منها الفقير والغني، فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يطعم فقراء جيرانه الثلث، ويطعم أهل بيته الثلث، ويتصدّق على السؤَّال بالثلث.

للمضحّي التصدّق بالجميع أو إبقاء الجميع، والتصدّق بها أفضل من ادّخارها، إلا إذا كان المضحّي ذا عيال وهو ليس غنيّ فالأفضل أن يوسّع على عياله ويطعمهم، ويستحبّ للمضحّي أن يذبح الأضحية بنفسه إن استطاع ذلك؛ لأنّها قربى، ومباشرة القربى أفضل من التوكيل فيها والتفويض.


مستحبات الذبح

  • أن يكون الذبح بآلة حادة، حتى لا يعذب الأضحية، وأن يسرّع الذابح الذبح.
  • استقبال القبلة، لأن القبلة جهة الرغبة والتقرّب إلى طاعة الله عزّ وجل.
  • حدّ الشفرة أو السكين قبل الذبح، ولكن دون أن يراها الحيوان.
  • أن توضع الأضحية على جهتها اليسرى برفق.
  • عرض الماء على الأضحية قبل ذبحها.
  • التسمية قبل البدء بالذبح، وذكر اسم الله على الذبيحة.