شروط ذبح أضحية العيد

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٤٣ ، ٦ سبتمبر ٢٠١٦
شروط ذبح أضحية العيد

تعريف الأضحيّة

الأضحية إحدى سنن الدّين الإسلاميّ الحنيف، وموعدها في شهر ذي الحجّة في عيد الأضحى المبارك، ويؤدّيها المسلم اقتداءً بالنبي محمد صلّى الله عليه وسلّم، والنبي إبراهيم عليه السّلام، ولهذه الشعيرة حادثة عظيمة ارتبطت بها وهي أنّ النبي إبراهيم عليه السّلام رأى في المنام أنّه مأمورٌ من الله عزّ وجل بذبح ابنه إسماعيل عليه السَّلام؛ فما كان من النَّبيّ إلاّ أنْ أخبر ابنه اسماعيل برؤياه، فلم يزد الابن عن قول افعل ما تؤمر به يا أبتِ، وعندما أراد ابراهيم عليه السَّلام ذبح ابنه افتداه الله بكبشٍ عظيمٍ من الجنّة.


شروط الأُضحية

  • يصحّ ذبح بهيمة الأنعام من الإبل، ثمّ البقر، ثمّ الغنم للأضاحي وعلى الترتيب حسب الأفضليّة.
  • يجب اختيار الأضحية الأسمن؛ أي الأكثر وزناً والأغلى سعراً والأفضل بين جميع البهائم الأخرى من بني جنسها.
  • عند اختيار الأضحية يجب التأكّد من بلوغها العمر المحدد، ويختلف كلّ جنس في العمر المحدّد، كالتالي:
    • الضأن؛ يجب أن يبلغ العمر 6 أشهر فأكثر.
    • الإبل؛ يجب أن يبلغ العمر 5 سنوات.
    • البقر؛ يجب أن يبلغ من العمر سنتين.
    • الماعز؛ يجب أن يبلغ العمر سنةً واحدةً.
  • يجب اختيار الأضحية السّليمة والتي تخلو من أي مرض، ولا تشكوا من الهُزال؛ فلا تُقبل الأضحية التي بها عور، أو عمى، أو نقص في أحد الأطراف والأعضاء، أو المصابة بنوع من العرج، أو الهتماء؛ وهي البهيمة التي ذهبت ثناها من الأصل، أو الكبيرة في السّن والتي جفّ لبنها في ضرعها؛ وجاءت هذه المواصفات في حديث النبي صلّى الله عليه وسلّم، فعن البراء بن عازب قال: قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ فقال: (أربعٌ لا تجزي في الأضاحي العوراءُ البيِّنُ عَوَرُها والمريضةُ البيِّنُ مرضُها والعرجاءُ البيِّنُ ضَلَعُها والكسيرُ الَّذي لا تُنقي).


شروط ذبح الأُضحية

  • يجب الذّبح باستخدام آلة حادّة.
  • ابتداء الذّبح بالتسميّة.
  • توجيه الذّبيحة إلى القبلة.
  • تجنّب التسبب بالألم للأُضحيّة أو كسرها عند ذبحها.
  • يُحرم البيع من لحم الأُضحية أو أحد أعضاء جسمها كالشعر، والصوف، والحوافر.


أحكام خاصّة بالأضحية

  • تجزئ الأضحة الواحدة عن الشّخص الواحد وعن باقي أهل بيته، أو عمّن نوى عنه الأضحية.
  • يجوز أن يتشارك سبعة أشخاص في البُدنة؛ أي أضحية الجمل، ولكل واحدٍ منهما سُبع الأُضحية ويوزّعها حسب ما شرع الدّين.
  • يفضّل أن تكون الأضحية شاةً على أن تكون سُبع البدنة أو البقرة.
  • يفضّل لذابح الأضحية أن يأكل منها بمقدار الثُلث ويوزّع الباقي على الفقراء والمحتاجين والأقارب.
  • يفضّل لذابح الأُضحية الذي نوى الذّبح أن يمتنع عن قص الشعر والأظافر بمجرّد دخول عشر ذي الحجّة وحتّى موعد الأُضحية.
235 مشاهدة