شعر يزيد بن معاوية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٩ ، ١ أبريل ٢٠١٤
شعر يزيد بن معاوية


شعر يزيد بن معاوية



يزيد بن معاوية بن ابي سفيان الكلبية ولد في الماطرون في سنه 25 هـ ونشأ في دمشق ا ما أمه فهي ميسون بنت بحدل اما والده فهو احد الخلفاء الراشدين لكنه تنازل ابوه عن الخلافة لابنه يزيد في 60 هـ.

فهو يد سادس الخلفاء الراشدين وثاني خلفاء الامويون ، وكانت مدة حكمه اربع سنوات كانت من أكثر الفترالتي كان لها تأثير كبير في التاريخ الإسلامي. ولي الخلافة بعد تنازل ابوه له للخلافة على سنة تنازل الحسن بن علي لمعاوية سنة 60 وجاء خبر وفاته ائناء حصار مكة يزيد في نصف ربيع الأول سنة 64 هـ وتولى ابنه معاوية الخلافة من بعده

هناك العديد ممن اعترض على خلافة يزيد بن معاويه والسبب كما ذكر المؤرخين والمفكرين الاسلاميون انه كما يروي التاريخ انه كان شاب لاهياً عابثاً ، وكان يحب الصيد وشرب الخمر وكان يربي القرود والكلاب والفهود قال عنه ابن الجوزي: "ما رأيكم في رجل حكم ثلاث سنين؛ قتل في الأولشى الحسين بن علي، وفي الثانية أرعب المدينة وأباحها لجيشه، وفي السنة الثالثة ضرب بيت الله بالمنجنيق.

اما قصائده تميزت انها غزلية واخترنا لكم احد قصائده الغزلية بعنوان " اراك طروبا "



أراك طروبا



أراك طروبـاً والـهـاً كالمتـيـم


تطوف بأكناف السجـاف المخيـم


أصابـك سهـم أم بليـت بنظـرة


وما هـذه إلا سجيّـة مـن رمـي


على شاطئ الوادي نظرت حمامـة


أطالـت علـيّ حسرتـي والتنـدم


فإن كنت مشتاقاً إلى أيمن الحمـى


وتهـوى بسكـان الخيـام فأنعـم


أُشيـر إليهـا بالبـنـان كأنـمـا


أُشير إلى البيـت العتيـق المعظـم


خذوا بدمـي منهـا فإنـي قتيلهـا


وما مقصـدي إلا تجـود وتنعـم


ولا تقتلوهـا إن ظفرتـم بقتلـهـا


ولكن سلوها كيف حل لهـا دمـي


وقولوا لها يا منيـة النفـس إننـي


قتيل الهوى والعشق لو كنت تعلمي


ولا تحسبوا إنـي قتلـت بصـارم


ولكن رمتني مـن رباهـا بأسهـم


مهذبـة الألفـاظ مكيـة الحـشـا


حجازيـة العينيـن طائيـة الفـم


لها حكم لقمان وصـورة يوسـف


ونغمـة داوود وعـفـة مـريـم


أغار عليهـا مـن أبيهـا وأمهـا


ومن لجة المسواك إن دار في الفـم


أغار على أعطافهـا مـن ثيابهـا


إذا ألبستهـا فـوق جسـم منـعـم


وأحسـد أقداحـاً تقبـل ثغـرهـا


إذا أوضعتها موضع اللثم في الفـم


ولمـا تلاقينـا وجـدت بنانـهـا


مخضبة تحكـي عصـارة عنـدم


فوالله لولا الله والخـوف والرجـا


لعانقتهـا بيـن الحطيـم وزمـزم


فقلت خضبت الكف بعـدي هكـذا


يكـون جـزاء المستهـام المتيـم


فقالت وأبدت في الحشا حرق الجوى


مقالة من فـي القـول لـم يتبـرم


فوسدتها زنـدي وقبلـت ثغرهـا


فكانت حلالاً لي ولو كنت محـرم


وقبلتهـا تسعـاً وتسعـون قبـلـة


مفرقـة بالخـد والكـف والـفـم


وقد حـرم الله الزنـا فـي كتابـه


فما حـرم التقبيـل بالخـد والفـم


فلو حرِمت يوما على ديـن أحمـد


لأخذتها على دين المسيح ابن مريم


ولو حُرِّم التقبيل على ديـن أحمـد


لقبلتها على دين المسيح ابن مريـم


وعيشكم ما هذا خضـاب عرفتـه


فلا تك بالـزور والبهتـان متهـم


ولكننـي لمـا وجدتـك راحــلاً


وقد كنت لي كفي وزندي ومعصمي


بكيت دماً يـوم النـوى فمسحتـه


بكفي فاحمرّت بنانـي مـن دمـي


ولو قبل مبكاهـا بكيـت صبابـة


لكنت شفيت النفـس قبـل التنـدم


ولكن بكت قبلـي فهيجنـي البكـا


بكاهـا فقلـت الفضـل للمتـقـدم


بكيت على من زين الحسن وجههـا


وليس لها مثـل بعـرب وأعجـم


أشارت برمش العين خيفـة أهلهـا


إشـارة محسـود ولــم تتكـلـم


فأيقنت أن الطـرف قـال مرحبـا


وأهـلاً وسهـلاً بالحبيـب المتيـم


ألا فاسقني كاسات خمر وغن لـي


بذكر سليمـى والربـاب وزمـزم

وآخر قولي مثـل مـا قلـت أولاً

أراك طروبـاً والـهـاًكالمتـيـم