صعوبة التنفس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥١ ، ١١ أكتوبر ٢٠١٦
صعوبة التنفس

صعوبة التنفس

صعوبة التنفس أو ضيق التنفس أو ما يعرف أيضاً بعسر التنفس أو الزلة التنفسية (Dyspnea)، هو عبارة عن إحساس الشخص بتعبٍ وإجهادٍ عند التنفس، حيث إنّ لهذه المشكلة الصحية العديد من الأسباب المتعلقة بأمراض الرئة والقلب، ولا بدّ من حدوث التشخيص الجيد لهذا المرض من أجل معرفة الطريقة الصحيحة والملائمة لعلاج هذه المشكلة، وفي هذا المقال سنتحدث عن صعوبة التنفس.


الشرح الوظيفي لآلية صعوبة التنفس

عملية تنظيم التنفس لدى الإنسان تحدث عادةً في الدماغ وتحديداً في مركز التنفس، حيث تتلقّى هذه المنطقة المعلومات الواردة للدماغ والتي تكون قادمةً من المجسات الخاصّة بالجهاز التنفسيّ وتحديداً في الرئة، والقصبة الهوائية وكذلك العضلات التنفسية، بحيث يتمّ قياس مستوى حموضة الدم، بالإضافة إلى الضغط الجزئيّ لثاني أكسيد الكربون المذاب في الدم، وعند التأكد من نقص الضغط الجزيئيّ للأكسجين أو زيادة الضغط الجزئيّ لثاني أكسيد الكربون فإنّ مركز التنفس يحفّز عضلات التنفس على الشهيق وفي نفس الوقت العودة بمعلوماتٍ لمركز التنفس حول الجهد المبذول في هذه العضلات من أجل تزويد الجسم بالهواء والأكسجين اللازم، حينها يتمّ تنبيه قشرة الدماغ أو المعروف باسم مركز الوعي في جسم الإنسان وبذلك تنشأ صعوبة أو ضيق في التنفس.


أشكال ضيق التنفس

  • ضيق النفس الجهدي (Exertional dyspnea).
  • ضيق النفس الشديد اللاجهدي (Severe dyspnea at rest).
  • ضيق النفس الوضع (Orthodyspnea)، أو ضيق النفس الذي يحدث عند الاستلقاء.
  • ضيق النفس الوظيفيّ (Functional dyspnea)، وهو الضيق الذي يحدث للمريض في أوقات الراحة ولا يشعر به أثناء العمل أو بذل الجهد.


درجات صعوبة التنفس

تمّ تقسيم درجات صعوبة التنفس من قبل جمعية أطباء الصدر الأمريكية حسب شدّة ودرجة صعوبة هذه المشكلة إلى أربع درجات، وهذه الدرجات هي:

  • الدرجة الأولى: هي الدرجة التي تحدث للإنسان عند بذل مجهودٍ كبيرٍ نسبياً، مثل: صعود الدرج والمرتفعات، وحمل الأوزان الثقيلة.
  • الدرجة الثانية: هي الدرجة التي تحدث لدى بعض الأشخاص عند بذلهم لجهدٍ عاديّ، مثل: المشي في السهل أو حمل الأوزان الخفيفة نسبياً.
  • الدرجة الثالثة: هي الدرجة التي يحدث فيها ضيق نفسٍ لدى بعض الأشخاص عند بذل جهدٍ قليلٍ، مثل: ارتداء الملابس، والتحرّك داخل المنزل.
  • الدرجة الرابعة: هي الدرجة التي يحصل فيها صعوبةٌ في التنفس لدى بعض الأشخاص في أوقات الراحة، مثل: ضيق النفس أثناء الحديث بحيث لا يستطيع المريض إكمال جملةٍ دون حدوث هذه المشكلة له، وتُعرف أيضاً باسم ضيق النفس التحدثيّ.