صفات الرسول صلى الله عليه وسلم الخلقية والخلقية

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٢٤ ، ٢٣ أكتوبر ٢٠١٦
صفات الرسول صلى الله عليه وسلم الخلقية والخلقية

الرسول

هو محمد بن عبد الله بن عبد المطلب، ويكنّى صلى الله عليه وسلم بأبو القاسم، ولقد اصطفاه الله ليكون نبيّه في الأرض، وتكون مهمته نشر الإسلام بين الناس، ويتميّز بكونه خاتم الأنبياء والمرسلين.


كان الرسول محمد صلى الله عليم وسلم شخصيّةً عظيمةً تميّزت بأثرها الكبير على حياة الناس، حيث يعتبره المسلمون مثلهم الأعلى وقدوتهم، فهم يعظمون مكانته في حياته، ويتبعون أوامره، ويتباهون بسيرته النبويّة العظيمة، ولعل أبرز ما لعب دوراً كبيراً في ذلك صفاته الخُلقيّة النبيلة التي كان يتحلى بها، وفي هذا المقال سنتعرّف على صفات الرسول صلى الله عليه وسلم الخَلْقية والخُلُقية.


صفات الرسول الخُلقية

التواضع

كان متواضعاً مع جميع الناس، وكان يقدم المساعدة لمن يحتاجه، وكان إذا ذهب في سفر مع أصحابة يساعدهم في إعداد الطعام، وحمل الأمتعة، وغيرها، كما أنّه كان لا يُشعر الناس بتميّزه عنهم كونه نبي الله، فقد كان يذهب إلى شراء الأغراض من السوق، كما كان يحمل أغراضه وبضاعته بيده، وكان يلبي دعوة الفقراء والأغنياء دون التمييز بينهم.

المبادرة في إلقاء التحية

كان أول من يلقي التحية ويبدأ بالسلام عند لقائه بالصحابة والناس، وكان عندما يصافح الناس لا يسحب يده إلا إذا سحب الطرف الآخر يده، وكان أيضاً يسلم على الصحابة والناس بحرارة، وبوجه مبتسم، وكان يسأل الناس عن أحوالهم، وأولادهم، وعن صحّتهم، ويستمع إلى من يلجأ اليه من الناس شاكياً همومه، و كان يقدم لهم النصائح.

المعاملة الحسنة لزوجاته

كان الرسول عليه الصلاة والسلام يصغي إلى زوجاته كثيراً، ويشاورهم في كثير من الأمور، ويعاملهنّ بلطافة وإحسان، ويبادلهنّ ويشاركهن الأحاديث الطويلة.


معاملة الناس

فقد كان الرسول يحذر الناس، ويحترس منهم كثيراً، ولكنه لم ينطوِ عنهم، فقد كان بشوشاً ضاحكاً في وجههم، وكان إذا تصدق تولى بنفسه وضع الصدقة في يد الفقير والمسكين، وكان أيضاً إذا دُعي إلى احتفال ولم يجد مكاناً ليجلس فيه في الصف الأمامي، يجلس في الخلف برحابة صدر دون أن يغضب.


قبول الأعذار

كان يراعي ظروف الناس، ويقبل أعذارهم بسعة صدر، ويغفر للشخص عندما يخطئ، ويسامحه دون الحقد عليه، أو إظهار الكراهية له، حيث كان يكنس داره بنفسه، ويخدم نفسه، ويعقل بعيره، وكان أيضاً يساعد زوجاته في الأعمال المنزليّة، وهذا دليل كبير على مظاهر الأدب والأخلاق التي كان يتحلى بها الرسول صلى الله عليه وسلم.


الصفات الخَلْقيّة في الرسول

  • متوسط القامة، ليس طويلاً ولا قصيراً.
  • جسمه معتدل السمنة، ليس بنحيفاً ولا سميناً.
  • بشرته بيضاء تميل إلى الإحمرار.
  • رأسه ضخماً.
  • شعره أسود كثيفاً، غير مجعد ولا ناعم.
  • وجهه مدور الشكل.
  • ذو جبهة واسعة.
  • ذو حاجبين طويلين ورفيعين.
  • عيناه شديدتا السواد، وواسعتان.
  • ذو رموش طويلة.
  • ذو أسنان مفلجة ومتباعدة.
  • ذو لحية سوداء كثيفة الشعر.
  • كتفاه عريضتان، يغطيهما القليل من الشعر.
  • ذو صدر عريض.
  • ذراعاه طويلان وقويان.
  • أصابعه طويلة.