صفات المرأة الجوزاء

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٤٥ ، ٢٥ فبراير ٢٠١٦
صفات المرأة الجوزاء

المرأة الجوزاء

تُصنّف المرأة بأنها تتبع برج الجوزاء في حال كانت مولودة في التواريخ المحصورة ما بين الواحد والعشرين من مايو إلى العشرين من يونيو، وتعرف المرأة المولودة في هذه الفترة بحسب معتقدات الأبراج والفلك بأنّها سريعة جداً في التأقلم بحسب متطلبات الوضع الذي تعيش فيه، بالإضافة إلى كونها تسعى دائماً للتقدّم والتحرك نحو الأمام دون كلل أو تكاسل، وذلك لرغبتها الشديدة في الاكتشاف والتعلم والتعرف على كل ما يحيط بها دون استثناء، وتختلف هذه الصفة عن صفة الفضول بدافع الحشريّة، بل تتعدى ذلك لتشتمل حب العلم والتعلّم وكل ما يؤول إلى ذلك، حيث تتسبب المعرفة الشاملة والمتعددة التي تسعى إليها امرأة الجوزاء في اعتقاد البعض بأنّها متعددة الاهتمامات، وذلك لانتقالها في الحوار الواحد ما بين الحديث عن السياسة إلى الحديث عن السفر، للنقاش في الأمور الدينية وغيرها الكثير.


صفات المرأة الجوزاء

تتعدّد الصفات التي تتحلى بها المرأة الجوزاء ما بين سرعة الإنجاز والذكاء والبديهة والفطنة العالية واللباقة في التحدّث، بالإضافة إلى الشخصية القوية الجريئة والتي يكون من الصعب توقع أفعالها، وعلى الرغم من هذه الصفات الثابتة في شخصيّة المرأة الجوزاء إلا أنها ممكن أن تتغير بحسب الظرف أو الشخص الذي تتعامل معه.


المرأة الجوزاء والحب

يمكن للمرأة الجوزاء الوقوع في علاقة عاطفيّة معينة بسرعة شديدة كما أنّها تمل منها بشكل أسرع، وذلك لبحثها الدائم عن الشخص ذي طابع مرح، والذي يمتلك القدرة على إدراك متى تكون بحاجة للمرح في حياتها ومتى تكون بحاجة للجديّة ومعاملتها على أساس ذلك، ويمكن للمرأة الجوزاء أن تبدأ بطرح الأسئلة على شريك حياتها مما يجعله يعتقد بأنها تحقق معه أو تشك به، إلا أنها لا تلتفت لمثل هذه الأشياء حيث يكون دافعها من وراء هذه الأسئلة التعرف على تفاصيل حياته الدقيقة والاطلاع عليها.


المرأة الجوزاء في العمل

تبحث المرأة الجوزاء عن الأعمال التي تقوم على أساس التحدي، والتي تشتمل على الكثير من المهام، كما تمل بسرعة من الأعمال المكتبيّة والتي تقوم على روتين معيّن وتتجنّب الالتحاق بها حتى لو كانت بمرتب أعلى، وغالباً ما تفضّل الوظائف التي تمكنها من التعامل مع عدد كبير من الناس.


المرأة الجوزاء مع الأصدقاء

تُعرف المرأة الجوزاء بكونها صديقة محبّبة ويسعى الكثير إلى مصادقتها، وذلك لما تحمله من حكايات ومغامرات مثيرة ومسلية مع أسلوب جميل في روايتها، وغالباً ما تكون العنصر المصلح بين أصدقائها عند حدوث الخلافات والمشاكل فيما بينهم، وذلك لكونها قادرة على الاطلاع على المشكلة بصورة شموليّة تبين لها الصواب من الخطأ.