صلاة الضحى وكيف تصلى

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٢٧ ، ١٥ أكتوبر ٢٠١٥
صلاة الضحى وكيف تصلى

صلاة الضحى

صلاة الضحى من الصلاوات النوافل التي فرضها الله عز ّوجلّ على العبد المسلم، حيث جائت الصلاوات النوافل لتساعد المسلم على تقوية علاقته بربه، وزيادة إيمانه، وتعلّقه بالعبادات والطاعات، كما تزيد من ميزان حسناته يوم القيامة، وقد قام المسلمون والصحابة بأداء صلاة الضحى اتّباعاً لسنة سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام لما لها من فضل عظيم وأجرٍ أعظم.


فضلها

ظهر فضل صلاة الضحى يوم القيامة في الأحاديث النبوية الشريفة، فقد ذكر عن سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام بأنّ باباً من أبواب الجنة يسمىذ بباب الضحى ويدخل منه كل من داوم على صلاة الضحى في وقتها دون انقطاع، فقد روي عن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه، قال: (أوصاني خليلي بثلاث لا أدعهن إن شاء الله أبداً، أوصاني بصلاة الضحى، وبالوتر قبل النوم، وبصوم ثلاثة أيام من كل شهر)، كما تكمن فضل صلاة الضحى في الحياة الدنيا بزيادة الرزق والتخلص من الفقر، والرزق هنا يقصد به الأعمال الصالحة التي تؤدي إلى الجنة.


وقتها

تصلّى صلاة الضحى في مواقيت محددة شأنها بذلك شأن الصلاوات الخمس المفروضة على المسلم، ويأتي وقت صلاة الضحى بعد صلاة الفجر من وقت شروق الشمس وحتى اشتداد الشمس في السماء، ويكون ذلك قبل دخول وقت صلاة الظهر بقليل، ولذلك يجب التأني والحذر عند صلاتها كي لا تدخل في وقت صلاتي الظهر والفجر، ومن المستحب أن تصلّى عندما يطلع النهار كي لا تختلط مع صلاة الصبح، ولا تقدّم صلاة الضحى أو تؤخّر كما هو الحال في صلاوات الفرض ولا قضاء لها في حالة عدم صلاتها في وقتها المحدد.


كيفية أدائها

يتوجّب على المسلم الوضوء الكامل والصحيح قبل الصلاة أو الاغتسال في حالة الجنب والحيض، ولا يشترط عدد محدد لركعات صلاة الضحى، على ألّا تقل عن ركعتين ولا تزيد عن اثنتي عشرة ركعة، كما تصلّى صلاة الضحى كباقي الصلاواة فتبدأ بالنيّة، والتكبير، وقراءة الفاتحة وما تيسّر من القرآن، والركوع، والسجود، والتشهد، والصلاة الإبراهيمية، وتنتهي بالتسليم عن اليمين وعن الشمال، أمّا الأذكار التي يفضل ذكرها بعد الانتهاء من صلاة الضحى فهي كثيرة ومنها: اللهم إنّ الضحى ضحاؤك، والبهاء بهاؤك، والقدرة قدرتك، والقوة قوتك، اللهم إن كان رزقي في السماء فأخرجه، وإن كان رزقي في الأرض معسراً فيسره لي، بحق ضحائك وبهائك وقوتك وقدرتك واكتبني من عبادك الصالحين يا الله.