صلاة قيام الليل في العشر الأواخر من رمضان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٢ ، ٢٨ يونيو ٢٠١٧
صلاة قيام الليل في العشر الأواخر من رمضان

العشر الأواخر من رمضان

تعتبر الليالي العشر الأخيرة من شهر رمضان المبارك -والتي تبدأ ليلة الواحد والعشرين- من أفضل ليالي العبادة، وقد أولاها النبي -صلّى الله عليه وسلّم- وصحابته من بعده أهمّية كبيرة، فحرصوا على استقبالها أحسن استقبال، وزادوا فيها العبادة من صلاة وتهجّد وذكر واستغفار؛ علّهم يدركون أفضل ليلة من بينها، وهي ليلة القدر، وقد روت السيّدة عائشة -رضي الله عنها- عن النبي -صلّى الله عليه وسلّم- أنّه كان يجتهد في العشر الأواخر ما لا يجتهده في غيره، وسنتحدّث في هذا المقال عن كيفيّة استغلال هذه الليالي المباركة.


صلاة قيام الليل في العشر الأواخر من رمضان

قال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: (من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه) [صحيح مسلم]، وقيام رمضان يعني صلاة التراويح، والتي يتراوح عدد ركعاتها حسب ما ثَبُت عن النبي -صلّى الله عليه وسلّم- ما بين إحدى عشرة ركعة وثلاث عشرة ركعة، ولا حرج في الزيادة، فالأمر في هذا المقام واسع، لا سيّما وأنّ وقتها يمتدّ من بعد أذان العشاء وحتّى مطلع الفجر، ومَن قسم ليله بين النوم والراحة والعبادة فقد أحسن.

وهنا لا بد من التنويه إلى أنّ صلاة قيام الليل تؤدّى كالصلاة العاديّة، وتكون ركعتين ركعتين، بينهما تسليمة واحدة، يعطيها الإمام للمصلّين فيذكرون الله ويسبّحون بحمده، واقتداءً بسنّة النبي، فيفضّل القيام في العشر الأواخر من الشهر طوال الليل، أو جزءاً أطول ممّا كان يقضيه العبد في الأيام السابقة، ولا مانع من الاعتكاف الفردي أو الجماعي في المسجد، من بعد أذان العشاء وحتّى أذان الفجر، خاصّة في الليالي الوتريّة، والتي قد تصادف إحداها ليلة القدر، حيث العمل فيها خير من ألف شهر.


فضل صلاة قيام الليل في العشر الأواخر

  • صلاة القيام إجمالاً هي من أفضل الصلوات بعد الفرائض؛ إذ لا يشوبها رياء ولا كدر من مكدّرات الحياة العامّة.
  • إدراك ليلة القدر يعني غفران الذنب وتكفير المعاصي والآثام، فتعود صحيفة العبد ناصعة كيوم ولدته أمّه.
  • في الثلث الأخير من الليل ساعة استجابة لا يردّ الداعي فيها أنّى دعا، ما لم يكن في دعائه ضرر لأحد.
  • سبب من أسباب الفوز بالجنان، والابتعاد عن النيران.


أعمال الرسول في العشر الأواخر من رمضان

  • الاجتهاد في قيام فترة أطول من الليل، مقارنة مع الأيام العشرين الأوائل من الشهر.
  • ترغيب أهل بيته بالتهجّد وإيقاظهم ليلاً.
  • شد المئزر، وقد اختلف العلماء في تفسير ذلك، فمنهم من قال إنّها كناية عن الاجتهاد، ومنهم من قال إنّ المقصود بها اعتزال النساء؛ لتصفو نفسه من الشهوات والاستمتاع المباح، فيتفرّغ للعبادة.
  • الاغتسال والتطيّب بين أذاني المغرب والعشاء.
  • تأخير الفطور إلى السحور.
  • الاعتكاف في المسجد.
  • الإكثار من قراءة القرآن الكريم.