صيد الوبران

كتابة - آخر تحديث: ١١:٤٢ ، ٥ يناير ٢٠٢١
صيد الوبران

صيد الوبران

تتعرّض الوبران للصيد في أفريقيا لعدّة أسباب، ومن بينها الحصول على لحومها كمصدر للطعام، وعلى جلودها لاستخدامها في صنع السجاد والملابس، بالإضافة إلى استخدامها لتقميط الأطفال حديثي الولادة لإكسابهم الصحة والحيوية وفق معتقدات بعض القبائل الأفريقيّة، ومن الأسباب الأخرى لصيد الوبران، استخدام أجزاء منها لصنع الأدوية الشعبية، حيث يُستخدم رماد شعر الوبران المحروق ممزوجاً بالماء أو العسل كدواء للسعال، وكذلك تُستخدم في الطقوس الروحيّة الخاصة ببعض القبائل.[١]


قوانين صيد الوبران

يُشترط لصيد الوبران وغيرها من الحيوانات البريّة في جنوب أفريقيا أن تتحقق معايير الصيد المستدام، وتجنيب الحيوان معاناة غير ضرورية وهو ما يحدث عند تعرّض الحيوان لإصابة خطيرة لكنّها غير مُميتة؛ لذلك يجب على صيادي الوبران الالتزام بمبدأ المطاردة العادلة، والتأكد من أنّ الأسلحة المستخدمة للصيد تُحقّق الشروط الآتية:[٢]

  • القوس والسهام: ألّا يقل وزن السهم المستخدم عن 19.43 غرام، ولا تقل وزن سحب القوس عن 18.1 كيلوغرام، وألّا تقل الطاقة الحركيّة التي يولّدها القوس عن 9.14 م/ كغم.
  • البندقية والمسدس: ألّا يقل عيار البندقية المستخدمة عن 22 أو 5.56 ملم، وألّا يقل وزن الرصاصة المستخدمة في البندقية والمسدس عن 35 غم.[٣]


نبذة عن الوبران

الوبران (بالإنجليزية: Hyraxes) هيَ حيوانات من ذوات الحوافر، تستوطن في أفريقيا وجنوب غرب آسيا، وهي صغيرة الحجم لا يتجاوز وزنها عند البلوغ 4-5 كغم، ولها جسم قصير وبدين، ورأسها ممتلِئ، وعنقها وذيلها قصيران، وأرجلها نحيلة، وأذناها صغيرتان، ولها 4 أصابع في أرجلها الأماميّة، و3أصابع في أرجلها الخلفيّة، ويحتوي باطن أرجلها على نسيج مطاطي لمساعدتها على تسلّق الأسطح الصخريّة والأشجار.[٤][٥]


تُفضّل الوبران العيش في المناطق ذات التضاريس الصخريّة، وتبحث تحديداً عن شقوق الصخور أو تجاويف الأشجار الضيقة لمنع وصول الحيوانات المفترسة إليها ولصغارها، ولأنّها تحب التشمّس على الصخور لتنظيم درجة حرارة أجسامها، ومع ذلك يُمكن العثور عليها في العديد من المناطق، وتحديداً تلك التي يسود فيها مناخ التندرا على ارتفاعات تزيد عن 4.2 كم فوق مستوى سطح البحر، ومن الجدير بالذكر أنّ العديد من أنواع الوبران تعرّضت للانقراض ولم يبق إلّا 4 أنواع وهي؛ الوبران الشجرية الجنوبية، والوبران الشجرية الغربية، والوبران الصخرية، والوبران المُنقّطة.[٦][٧]


المراجع

  1. "Hyraxes: Hyracoidea", www.encyclopedia.com,(2020-12-20)، Retrieved 2020-12-9. Edited.
  2. "DEPARTMENT OF ENVIRONMENTAL AFFAIRS", www.environment.gov.za,(2009-12-11)، Retrieved 2020-12-9. Edited.
  3. Peet van der Merwe, Lindie du Plessis (2014), Game Farm and Hunting Tourism, Page 117. Edited.
  4. "Hyrax", www.britannica.com, Retrieved 2020-12-9. Edited.
  5. "What is a hyrax?", www.awf.org, Retrieved 2020-12-9. Edited.
  6. Joyce Chepkemoi (2017-4-25), "Hyrax Facts: Animals of Africa"، www.worldatlas.com, Retrieved 2020-12-9. Edited.
  7. "Hyrax", www.newworldencyclopedia.org, Retrieved 2020-12-9. Edited.
350 مشاهدة