طرق التنحيف بالزنجبيل

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٥٥ ، ١٨ أبريل ٢٠١٦
طرق التنحيف بالزنجبيل

الزنجبيل

يعتبر الزنجبيل من الأعشاب الجذرية الآسيوية والذي ينبت في التربة الرطبة المدارية الحارة، حيث ينبت على شكل جذامير تحت التربة، وهذه الجذامير تحتوي على زيوت طيارة ذات رائحة نفاذة وطعم لاذع، ويكون لون هذه الجذامير إما أبيض سنجابياً أو سنجابياً.


يتم استخراج هذه الجذامير بعد أن تذبل وتجف أوراقه جيداً، ويمكن تناوله إما طازجاً أو بعد أن يجف ويطحن ناعماً، الزنجبيل معروف منذ القدم، حيث كان يستخدم كتوابل تُضاف على الطعام منذ أكثر من (4000) عاماً، بالإضافة إلى أنه يستخدم في علاج الكثير من الأمراض كمشاكل الهضم والإسهال والقيء والغثيان وغيرها الكثير.


كما أنه يستخدم في تنحيف الجسم والتخلص من الوزن الزائد، لذلك ارتأينا في هذا المقال أن نقدم لكم بعض الوصفات التي يستخدم فيها الزنجبيل لتنحيف الجسم بشكل صحي وآمن كون الزنجبيل يعمل على زيادة حرارة الجسم مما يساعد في حرق سعرات حرارية أكبر، بالإضافة إلى أن الزنجبيل يخلو من السعرات الحرارية.


وصفات الزنجبيل للتنحيف

  • شاي الزنجبيل: يمكن تناول شاي الزنجبيل بشكل يومي بمعدل مرتين إلى ثلاث مرات مما يعمل على تسريع وزيادة الهضم والحرق، ويكون من خلال غلي مقدار كوب من الماء، ثم نقع به القليل من الزنجبيل بعد برشه بمقدار ملعقة صغيرة من مبروش الزنجبيل الطازج، وتركه مدة (10) دقائق ثم شربه بعد تصفيته أو بدون ذلك.
  • مضغ الزنجبيل: يمكن تناول قطعة صغيرة من الزنجبيل بواسطة مضغها جيداً، ثم التخلص منها بعد بلع الماء الناتج عن المضغ، أو من خلال عمل خلطة مكونة من مبشور الزنجبيل وعصير ليمون وملح وعملها على شكل أقراص، فيتم تناول قرص أو قرصين قبل كل وجبة ممّا يساعد على تقليل الشهية.
  • الزنجبيل كتوابل: يمكن إضافة الزنجبيل المطحون مع الأكل كتوابل منكهة للطعام، بالإضافة إلى عمل خلطة من مطحون الزنجبيل مع العسل وتناول مقدار ملعقة قبل كل وجبة.
  • منقوع الزنجبيل والليمون: يتم ذلك من خلال تقطيع مقدار (100) غرام من الزنجبيل وحبة ليمون واحدة ووضعهما في لتر ماء بالثلاجة ويتم تناول مقدار كوبين يومياً (كوب صباحاً على الريق وكوب آخر قبل النوم).


فوائد الزنجبيل الصحية

  • يُنظم معدلات الكوليسترول بالدم، حيث إن زيادة نسبة الكوليسترول بالدم تؤدي للسمنة.
  • يحفّز ويقوي جهاز المناعة، ممّا يعمل على مقاومة العديد من الأمراض.
  • يخفض من اضطرابات الجهاز الهضمي.
  • يعتبر من المواد المضادة للالتهابات خاصة التهابات المفاصل.
  • يُقلل من إنتاج مادة الكورتيزون والذي ينتج عن الزيادة فيه إلى تجمع الدهون في منطقة الخصر أو البطن وبالتالي زيادة في الوزن.