طرق تقوية القلب وعدم الخوف

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٣ ، ١٧ أبريل ٢٠١٧
طرق تقوية القلب وعدم الخوف

تقوية القلب وعدم الخوف

تعتبر قوة القلب وعدم الخوف من الأمور التي يسعى كلّ شخص للوصول إليها، لأنّها المرادف للجرأة والإقدام، وهي صفات محمودة تعطي صاحبها هيبة كبيرة وتكبره في عيون الناس، كما أنّ كسر حاجز الخوف يجعل الشخص يفعل الصعاب، ويتحدى الأخطار، ويخوض المغامرات الكثيرة، ولا يخشى أبداً العوافب والأخطار، لذلك فإنّ تقوية القلب تعتبر من الأشياء المهمة التي يجب أن يسعى لها كلّ شخص بالتخلي عن الخوف، والصبر على الحياة وما فيها،للوصول إلى القمة في كلّ شيء.


طرق تقوية القلب وعدم الخوف

  • تسليم الأمر لله تعالى وحده، والاتكال عليه حسن التوكل، وترك الأمر إليه يدبره كيفما شاء برحمته، والتسليم بالقضاء والقدر خيره وشره، وهذه النقطة تعد أهم نقطة لعدم الخوف، وتقوية القلب في الحياة؛ لأنّ اليقين بأنّ الله تعالى وحده هو الأمان يجعل الإنسان هانئاً في حياته وقوياً.
  • زيادة الثقة بالنفس والتخلي عن التردد والضعف، والإيمان بالقدرات الشخصية، والبحث عن المحفزات الداخلية، وتشجيع النفس على التحدي والإقدام والإصرار.
  • مجالسة الأشخاص الإيجابيين الذين يزرعون في النفس الأمل، ويقوون العزيمة، ويشحذون الهمم، ويزرعون حب العمل في القلوب، ويمنحون القلب القوة والإصرار والعزيمة، وتجنب الأشخاص السلبيين الذين يهولون الأخطار ويبالغون في الأمور، ويحطمون الآمال والعزائم ويبعدون القريب.
  • مواجهة الأمور بكل قوة وصلابة، والتفكير في المشاكل ومواجهتها وعدم التهرب منها أبداً مهما كانت النتيجة.
  • التفكير في الوقت الحاضر فقط، وعدم القلق نحو المستقبل.
  • إشغال النفس بالأمور المفيدة مثل الهوايات، وممارسة التمارين الرياضية، والعمل المفيد، والقراءة والكتابة والثقافة، وغيرها من الأمور التي تلهي الشخص عن التفكير في المخاوف.
  • التعلم من الأشخاص الأقوياء، والأخذ من خبراتهم وتجاربهم، وطلب المشورة منهم، واتخاذهم قدوة ودليل للتخلص من جميع المخاوف، وتقوية القلب.
  • التقرب من الذات ومصادقة النفس ومحاولة شحذ الهمة دائماً وفي كلّ يوم، وعدم الاستسلام أبداً لأي خوف.
  • الانخراط مع الناس والمجتمع، والاطلاع على شؤون الحياة المختلفة؛ لأنّ هذه الطريقة تساعد على التخلص من الشعور العميق بالخوف، وتقوي القلب.
  • المواظبة على قراءة أذكار الصباح والمساء كلّ يوم، وقراءة آيات القرآن الكريم، والإكثار من ذكر الله؛ لأنّ ذكر الله يطمئن القلب والروح ويطرد الخوف.
  • الابتعاد عن الأشياء المريبة والمحظورة التي توقع الإنسان في الشبهات، وتجعله دائم الخوف، وتزرع في قلبه الرهبة.
  • التخلي بالأخلاق النبيلة والصفات الحسنة التي تجعل القلب أقوى والروح أكثر صلابة، وتنزع الخوف عن الشخص، والتسلح بالعلم والمعرفة.