طرق لحفظ القرآن بسرعة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٦ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٧
طرق لحفظ القرآن بسرعة

القرآن الكريم

القرآن الكريم هو كلام الله عز وجل المنزل على خاتم الأنبياء والمرسلين محمد صلى الله عليه وسلم، وكان الصحابة والصالحون منذ عهد النبي عليه السلام على يحرصون على حفظه، فهو أجل العلوم وأولاها بالسبق والتقديم، ولحفظ القرآن مكرمة عظيمة لا يهبها الله لأي كان، فقد روى معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (مَن يُردِ اللَّهُ بهِ خَيرًا يُفقِّهُّ في الدِّينِ) [صحيح]، وفي هذا المقال سنتحدث عن طرق لحفظ واتقان القرآن الكريم.


طرق لحفظ القرآن بسرعة

قبل البدء بحفظ القرآن الكريم

  • إخلاص النية لله وحده لا شريك له، والبعد عن الرياء والتفاخر بين الناس، فالإخلاص سر التوفيق ولب العبادات.
  • تخصيص جدول منتظم للحفظ، وجدول آخرَ للمراجعة،؛ ويمكن تحقيق ذلك مع الأخذ بعين الاعتبار أن عدد أجزاء القرآن الكريم ثلاثون جزءاً، وأن الجزء الواحد يحتوي على عشرين صفحة، أي أن عدد صفحات القرآن حوالي ستمئة صفحة، وبذلك يمكن تقسيم المحتوى كاملاً حسب الفترة المراد ختمة القرآن خلالها.
  • اختيار الوقت المناسب للحفظ، بحيث يكون الذهن خالياً صافياً، ويكون الجسم مرتاحاً نشيطاً، ويفضل في الساعات الأولى بعد الفجر.
  • اختيار المكان المناسب للحفظ، بحيث يكون بعيداً عن الضوضاء وكل ما يشتت الذهن من أجهزة التلفاز، أو الحاسوب، وفي حال الشعور بالسهو يجب تغيير المكان، أو الوقوف مدة دقيقة.
  • اعتماد نسخة من القرآن الكريم بحيث يسهل تذكر مواضع الكلمات والآيات، فمن المعروف أن مواضع السور والآيات يتغير حسب النسخة، وهذا يؤثر على الذاكرة البصرية للحفظ.
  • الاقتداء بإنسان ذي خلق ودين حافظاً لكتاب الله عز وجل، والسير على نهجه.
  • القيام بتمارين الشهيق والزفير قبل البدء بالحفظ بمقدار ثلاثين مرة، وذلك لأن الأكسجين يحسن عمل الدماغ وبالتالي ينشط الذاكرة.
  • اجتناب المعاصي والإكثار من الأعمال الصالحة أمر يعين على الحفظ.


أثناء حفظ القرآن الكريم

  • قراءة آيات القرآن الكريم بنوع من التأني، والتنغيم، ومحاولة تطبيق أحكام التجويد من إدغام، وإقلاب، وإظهار.
  • ربط الآيات مع بعضها، لأنه يرسخ الحفظ في الذاكرة، ويمكن تحقيق ذلك من خلال الاستعانة بكتب التفسير.
  • المراجعة المستمرة لمنع النسيان، فقد روى ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: (إنما مَثَلُ صاحبِ القرآنِ كمَثَلِ صاحبِ الإبلِ المعقلةِ : إن عاهَد عليها أمسَكها ، وإن أطلَقها ذهبَتْ) [صحيح].
  • إقناع النفس بسهولة الحفظ وإمكانية تحقيق الهدف، ثم تذكيرها بجزاء حافظ القرآن وثوابه العظيم الذي أعده الله له في الدنيا والآخرة.
  • التشجيع المادي والمعنوي بعد حفظ سورة طويلة.
  • الاستماع إلى شريط القرآن الكريم بصوت الشيخ المفضل.
  • الانتباه إلى الآيات المتشابهة والتفريق بينها.