طرق لزيادة ذكاء الطفل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٤٢ ، ١٧ نوفمبر ٢٠١٦
طرق لزيادة ذكاء الطفل

زيادة ذكاء الطفل

يعدّ الذكاء أحد أبرز المؤشرات التي تدل على النمو العقلي السليم للطفل، كما أنّه صفة تميز كلّ طفل عن غيره، وهو يظهر واضحاً على الطفل من خلال تصرفاته، وحركاته، وكلامه، واستخدامه لبعض المفاهيم والمصطلحات وغير ذلك، ويوجد العديد من العوامل التي تؤثر في مستوى ذكاء الطفل ومنها: العوامل الوراثيّة، والبيئة المحيطة وغيرها، لذلك ينبغي على الأهل اتباع العديد من الطرق التي تساعد على زيادة ذكاء طفلهم، تحديداً إذا كان الطفل يعاني من ضعف في الاستيعاب.


طرق زيادة ذكاء الطفل

اللعب

يساهم اللعب في تنشيط عقل الطفل وتفكيره، ويمنحه السعادة والمرح، ويساعد على تطوير قدراته الإبداعيّة، وزيادة قدراته على الاستنباط، والانتباه، والاستدلال، وهذا يجعل الطفل يتمتع بمستوى عالٍ من الذكاء، إضافة إلى جعله مبدعاً وقادراً على التوافق الاجتماعي.


القصص

مثل قصص المغامرات، والقصص العلميّة، والأخلاقيّة، والدينيّة، فهي إحدى أهم الوسائل التي تساعد على زيادة ذكاء الطفل، فهي تنمي ثقافته وخياله، وتولّد لديه حبّ الفضول والاستطلاع، وتزوّده بالقيم، وتشجّعه على ممارسة أساليب ووسائل التفكير العلمي، بالإضافة إلى أنّها تنمّي القدرات العقليّة لديه، وتساهم في تنظيم وتطوير أفكاره.


التأمل

إنّ تشجيع الطفل على التأمل والإمعان في خلق الله للكون بما في ذلك السماء، والأرض، والنجوم، والقمر وغير ذلك يوسع مدارك تفكيره، كما يساعد تحفيظه القرآن الكريم على تنمية الذكاء اللغوي لديه.


مسرح الأطفال

يساعد مسرح الأطفال على زيادة القاموس اللغوي عند الطفل، وتنمية قدراته العقلية، كالاستماع إلى القصص والحكايات على المسرح، أو على شاشة التلفاز، فذلك يلعب دوراً كبيراً في تكوين شخصيّة الطفل ونضوجها، وتشكيل الاتجاهات الإيجابيّة لديه.


الرسم والزخرفة

تساعد هذه النشاطات على توسيع خيال الطفل، كما تساهم في زيادة التركيز والانتباه لديه، وتغذية قدراته الابتكاريّة، واكتشاف العلاقات والروابط بين الأشياء، والاهتمام بأدق تفاصيلها.


حنان الأم

يساهم حنان الأم في تنشيط التعلم وتحسين الذاكرة في دماغ الطفل، بالإضافة إلى تحسين قدراته بشكل جيد في القراءة.


نصائح لزيادة ذكاء الطفل

  • تقديم الوجبات الغذائيّة المتكاملة للطفل مع التركيز على الأطعمة التي يساهم في زيادة ذكائه.
  • تجنّب الأم للانفعال والتوتر النفسي؛ لأنّ ذلك يؤثر بشكل سلبي في النمو البدني والعقلي للطفل.
  • تجنّب التدخين أمام الطفل، أوالجلوس في محيط يعجّ بالمدخنين؛ لأنّ ذلك يشكل خطراً كبيراً على نمو الطفل البدني والعقلي.
  • تعريف الطفل على الأصوات مثل: أصوات الحيوانات، والسيارات، والأجهزة، بشرط أن تكون الأصوات الصادرة هادئة.