طرق مراجعة حفظ القرآن

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٣٧ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٧
طرق مراجعة حفظ القرآن

تعريف القرآن الكريم

يعرف القرآن الكريم بأنه كلام الله سبحانه وتعالى المنزل على النبي محمد صلى الله عليه وسلم باللغة العربية الفصيحة المعجزة، وهو آخر الكتب السماوية، يؤمن به المسلمون في جميع أنحاء العالم، فيعظمونه ويقدسونه وينزهونه من كل خطأ، أو تحريف، ويسعون لحفظه وتدارسه بشكل فردي وجماعي في المساجد ودور العبادة، وقال الخطيب البغدادي: ينبغي للطالب أن يبدأ بحفظ كتاب الله عز وجل إذ كان أجلّ العلوم وأولاها بالسبق والتقديم، ولذلك خصصنا في مقال موضوع هذا المقال الحديث عن طرق تسهل عملية مراجعة الحفظ وتثبيته.


طرق مراجعة حفظ القرآن

  • اعتماد نسخة من القرآن الكريم في المراجعة، وهي النسخة التي اعتُمدت أصلاً في الحفظ.
  • الاستعانة بجدول ممنهج ومدروس لضبط الحفظ من حيث مدته وكميته ومواعيده، بما يضمن الالتزام قدر الإمكان، والتعويض في الظروف الطارئة الخارجة عن السيطرة.
  • تجنب الانتقال إلى حفظ سور جديدة دون تثبيت المحفوظ أصلاً، فالمراجعة مقدمة على الحفظ.
  • قراءة السور المراد مراجعتها في الصلوات الخمس، مع ضرورة الاستعانة بالمصحف بشكل فوري بعد الانتهاء من الصلاة للتأكد من سلامة المقروء.
  • المنافسة مع صديق أو زميل في المراجعة، قال تعالى: (وَفِي ذَٰلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ) [المطففين: 16]، فمن المعروف أن الحفظ الجماعي يخفف المشقة من ناحية، ويضفي جواً من التسلية والمرح.
  • استغلال الأوقات الفاضلة من العام للمراجعة، كشهر رمضان المبارك مثلاً، وذي الحجة، ويوم الجمعة، ومزامنة ذلك مع الأماكن المقدسة كالمدينة المنورة، ومكة المكرمة، علماً أن الله سبحانه وتعالى يسهل الحفظ والتركيز على المرء إذا أقبل على القرآن.
  • مراجعة السور القرآنية في أوقات الانتظار؛ كالمطار، واستراحة العمل الطويلة، والركوب في الحافلة.
  • ربط مقاطع السورة مع بعضها.
  • الحرص على مداومة المراجعة، وتجنب الانقطاع عنها، فالانقطاع يُشعر بالإحباط والتراخي والحكم على النفس بعدم قدرتها على استكمال المراجعة، ومن المعلوم أنّ أحب الأعمال إلى الله ما دام وإن قل.


فضل حفظ القرآن الكريم

  • نيل شفاعة القرآن الكريم لصاحبه يوم القيامة، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (الصيامُ والقرآنُ يشفعانِ للعبدِ يومَ القيامَةِ ، يقولُ الصيامُ : أي ربِّ إِنَّي منعْتُهُ الطعامَ والشهواتِ بالنهارِ فشفِّعْنِي فيه ، يقولُ القرآنُ ربِّ منعتُهُ النومَ بالليلِ فشفعني فيه ، فيَشْفَعانِ) [صحيح].
  • حافظ القرآن الكريم أولى بالإمامة في الصلاة من غيره، كما يقدم على غير في الرئاسة والإمارة إن كان حملاً لها.
  • منزلة حافظ القرآن الكريم في الآخرة عند آخر آية يحفظها.
  • لبس تاج الوقار وحلة الكرامة، بل إنّ والديه أيضاً ينالان خيراً يوم القيامة جزاء رعاية الولد وتعليمه.