طريقة استعمال زيت الخروع للبطن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٣ ، ٨ سبتمبر ٢٠١٦
طريقة استعمال زيت الخروع للبطن

زيت الخروع

يُمثّلُ زيتُ الخروع أحدَ أهمّ أنواعِ الزيوت الطبيعيّة الذي يتمُّ الحصول عليه من أوراقِ وبذور الخروع، وهو أحدُ النباتات الطبيعيّة التي تندرجُ تحت قائمةِ الفصيلة الفربيونيّة، ويتركّزُ في هذا النبات حوالي خمسين بالمئة من الزيت، علماً أنّه يمتازُ بقيمةٍ غذائيّة عالية، ويعدُّ غنياً جداً بالعناصرِ الأساسيّة التي يحتاجُها الجسم، والتي تعتبرُ ضروريّةً لعلاجِ الأمراض المختلفة، وللوقايةِ من عددٍ منها.


يُطلقُ على هذا الزيتِ في اللغةِ الإنجليزيّة اسم (Castor oil plant)، ويُسمّى علميّاً باسمِ (Ricinus communis)، وتجدرُ الإشارةُ إلى أنّه يحتوي على مركّبِ الريسين، الذي يعتبرُ من المركبات شديدة السُميّة، والتي تذوبُ بالماء، وفيما يلي طريقة استخدامه لعلاج مشاكل البطن، إضافة إلى طرق وفوائد استخدامه بشكلٍ عامّ.


طريقة استعمال زيت الخروع للبطن

  • تناول ثلاثِ ملاعقَ منه يوميّاً في الصباحِ الباكر على الريق، والالتزام بذلك بشكلٍ يوميّ لمدّةٍ لا تقلُّ عن أسبوع؛ لغرض التخلّص من المشاكل الداخليّة للبطن.
  • يمكنُ استخدامه بشكل موضعيّ فوق منطقة البطن، أو غيرها من المناطق المراد تنحيفها.
  • تناول ملعقة منه عندَ الإحساسِ بأوجاعٍ في البطن.


فوائد زيت الخروع للبطن

  • يعتبر زيت الخروع من أفضل الزيوت الطبيعيّة المستخدمة لغرضِ التخلّص من الدهون والشحوم المتراكمة في مناطق مختلفة من الجسم، خاصّة منطقة البطن.
  • يعملُ كأحدِ أفضلِ المليّنات الخاصّة بالمعدة، ويساعدُ على طرحِ السموم المتراكمة في الجسم، حيث يحسنُ من عمل الجهاز الهضمي، ويرفع من كفاءة عمليّة الأيض.
  • يعالجُ مشكلة الإمساك، ويقلّل من الانتفاخات.
  • يعالجُ مشاكلَ القولون.
  • يخفّفُ الأوجاع المختلفة، حيث يُستخدمُ كمُسكن.


الفوائد العامة لزيت الخروع

  • يحتوي على نسبةٍ عالية من فيتامين هـ، الذي يُعتبر من الفيتاميناتِ الأساسيّة لتقويةِ نموّ الشعر، وتعزيز بصيْلاته، ويقي من التساقط.
  • ينظّفُ فروة الرأس بعمق، ويمنعُ الإصابةُ بالأمراضِ الجلديّة المختلفة؛ وذلك بفضل احتوائه على نسبةٍ عاليةٍ من حمض الريسينوليك.
  • ينظّفُ البشرة بعمق، ويعالجُ حبّ الشباب، والهالات السوداء؛ وذلك بفضل احتوائه على نسبةٍ عالية من حمض الريسينوليك، والذي يلعبُ دوراً هاماً في مقاومة الميكروبات والبكتيريا.
  • يخفّفُ أوجاع المفاصل، حيث يقلّل من حدة التهابها.
  • يعالجُ الحروق المختلفة، وخاصة تلك الناتجة عن أشعة الشمس.
  • يقي من الإصابة بالشلل الدماغيّ.
  • يقي من ظهور علامات التقدّم في السن، بما في ذلك التجاعيد والخطوط الرفيعة، حيث يوصى بوضع كمية قليلة منه يومياً قبل النوم للحصول على أفضل النتائج.
  • يحفّزُ من إنتاج خلايا (T) في الجسم، ويقاوم بالتالي من الإصابةِ بالأورام السطحيّة.
  • يعدُّ مفيداً لعلاجِ مشاكل الجهاز الهضميّ، خاصّة الإمساك.