طريقة التخلص من الخوف

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٢٠ ، ٧ سبتمبر ٢٠١٦
طريقة التخلص من الخوف

الخوف

يعدُّ الخوفُ إحدى الحالاتِ النفسيّة الطبيعيّة التي يمكنُ أن يتعرّضَ لها أيُّ شخصٍ لسبب أو لآخر، ويخرجُ عن كونه طبيعيّاً عندما يزيدُ عن الحدّ المعقول، بحيث يحول دون أخذ الشخص للقراراتِ الحاسمة المطلوبة منه، ومن مواصلته لحياتِه بشكلٍ سليم. لذلك كلّه كان على الشخص الذي يُعاني من القلق والخوف الدائم أن يجدَ الطريق المناسبَ للتخلّص منه، وهو ما سنعرضُه في هذا المقال.


طريقة التخلص من الخوف

  • تعرّف جيّداً على الأشياءِ التي تسبّب لك الخوف والقلق؛ فمعرفة أسباب المشكلة هي أقصرُ الطرق لحلّها. ولتتعرّف على أسباب الخوف استرخي جيداً وركّز مع نفسك وراقبها من الداخل، امنحْ نفسك الوقت الكافي لتحدّدَ بالضبط الأمر الذي تخافه.
  • كن فضوليّاً، اسأل نفسك عن الأفكار التي تخلقُ الخوف، ومكان حدوثه، وردّة فعلك إزاءه. ثمّ دوّنها لتتخلّص منها.
  • ابدأ بالعمل بعيداً عن التوتّر والقلق، فرتكيزك في عملك يُبعدكَ عن مشاعر الخوف.
  • استخدم التنويم المغناطيسيّ لإكسابِ دماغك المزيدَ من الطاقة والأفكار الإيجابيّة بعيداً عن المعتقداتِ والمخاوف السلبيّة.
  • تحدّثْ لأحدِ الأشخاص المقرّبين الذين تثقُ بهم عن مخاوفِك، فقد تجد لديه الحلَّ الذي يخلّصُك منها، عدا عن أنّ مجرّد مشاركتها يخفف من الثقل الذي تحملُه داخلك.
  • الجأ للطبيب النفسيّ إذا لم تتمكن من من معالجة نفسك.
  • اقرأ المزيدَ من الكتب، خصوصاً تلك المتعلقة بأسباب خوفك، فقد تجدُ فيها الحلولَ المناسبة. ننصحُك بقراءة كتاب (الثقة الفائقة) مثلاً. بإمكانك أيضاً مشاهدة الأفلام الوثائقيّة أو البرامج للهدفِ ذاتِه، كحلقة الدكتور إبراهيم الفقي حولَ التخلّص من الخوف.
  • اتخذ الإجراءاتِ المناسبة، فإذا كان الخوف نابعاً من خيالك فقط اعمل على التقليل منه تدريجيّاً حتّى ينتهي، وإن كان نابعاً من أمرٍ حقيقيّ واقع فاتخذْ القراراتِ المناسبة لمواجهته.
  • تحدّث مع شخصٍ كان يخافُ من الأمر ذاتِه الذي تخافُه أنت وتخلّص منه. بإمكانك أن تأخذَ بعضاً من استراتيجيّته لتحلّ مشكلتك.
  • اهتمّ بالجانب الدينيّ كالصلاة والدعاء والاستغفار، ففيها راحة وطمأنينة للمؤمن، حيث سيشعر بأنّ الله معه في كلّ خطواته، وأنّ الأشياء مقدّرة ومكتوبة من عنده عزّ وجل، لا داعيَ للخوف إذاً.
  • اسأل نفسك حولَ أسوأ شيء يمكن أن يحدث نتيجة الأمر الذي تخشاه، ثمّ تخيّل أنّه حدث فعلاً، ماذا سيحصل إذاً؟ هل ستُعيد الفصل الدراسي من جديد؟ أم سيتمّ إنذارك في العمل؟ طالما كنت على قيد الحياة استمرّ، فالأمورُ بخير.
  • مارس رياضة اليوغا، فهي تخفّفُ من حدّةِ الخوفِ والقلق.
  • تنفّس بعمق.