طريقة التخلص من الصداع

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٢٨ ، ٢٣ أكتوبر ٢٠١٦
طريقة التخلص من الصداع

الصداع

الصداع أو كما في الإنجليزية (Headache) واحد من أكثر المشكلات الصّحية انتشاراً وشيوعاً بين فئاتٍ عُمرية مختلفة، وتنتج هذه المُشكلة عن جُملة من العوامل والمُسبّبات، على رأسها التوتر، والقلق، والإجهاد البدني، وسوء التغذية، وما يرافق ذلك من نقص في الفيتامينات والمعادن والعناصر الأخرى، كما يرافق العديد من الأمراض الصّحية كالتهاب الجيوب الأنفية، ومشاكل العيون، والإنفلونزا ونزلات البرد وغيرها، ويتمّ تحديد العلاج المناسب تبعاً للأسباب، وفيما يلي سنذكر أبرز وأشهر الطرق الكفيلة بالتخلّص من مُشكلة الصداع بشكل آمن خلال وقت قصير.


أنواع الصداع

  • الصداع التوتري.
  • الشقيقة.
  • الصداع النفسي.
  • صداع الروماتيزم.
  • الصداع المرضي.
  • الصداع الناتج عن مشاكل الجهاز الهضميّ، وخاصّة الإمساك.


طرق التخلّص من الصداع

  • وضع كيس من الثلج على الجبين أو في مقدمة الرأس، حيث يساهم ذلك في توسيع الأوعية الدموية.
  • تناول العصائر الطبيعيّة، وخاصة كلاً من عصير البرتقال والليمون.
  • تناول المشروبات العشبيّة المساعدة على الاسترخاء، على رأسها اليانسون، والشاي الأخضر، والنعناع، والبابونج.
  • تدليك الجبين بزيت الكافور، حيث يخفّف ذلك من توتر عضلات الرأس، وبالتالي يخفّف من حدّة الصداع بأنواعه، ويمكن استبدال هذا الزيت بزيت الزيتون أو زيت جوز الهند لنفس الغرض.
  • استنشاق رائحة تبخيرة النعناع.
  • تناول كوب من مشروب القرفة مع الماء المغليّ.
  • إضافة الفلفل الأحمر بكميات مناسبة إلى الأطعمة المختلفة، حيث يحتوي على نسبة عالية من مركب الكابسين، المُساعد على التخلّص من الصداع النصفيّ، ويمكن استخدام الفلفل أيضاً على شكل مشروب، وذلك بمزج ملعقة صغيرة منه مع كوب من الماء الدافىء.
  • استنشاق خلّ التفاح، والذي يحتوي على نسبة جيّدة من المعادن ذات التأثير الفعّال للقضاء على الصداع بأنواعه، وخاصّة الصداع النصفيّ، وذلك بمزج ثلاث ملاعق من خلّ التفاح في وعاء من الماء الساخن، واستنشاق البخار الناتج عن ذلك لمدّة عشر دقائق.
  • تناول مغلي الزنجبيل، الذي يحتوي على الإنزيمات المسكّنة للأوجاع، والتي تعالج أيضاً مشاكل الدورة الدمويّة في الجسم.


نصائح للوقاية من الصداع

تناول كميات مناسبة من السوائل يوميّاً، على رأسها الماء.

  • النوم لفترة كافية يومياً، بمعدّل لا يقلّ عن ثماني ساعات على أقلّ تقدير للشخص البالغ، وفي ظروف مناسبة.
  • تجنّب الضوضاء والأماكن المزدحمة.
  • عدم التعرّض للضوء القوي والمباشر.
  • تجنّب مثيرات القلق والعصبية.
  • تجنّب القيام بالمجهودات البدنية القاسية بشكل متتالٍ.
  • تجنّب التعرّض لأشعة الشمس، وخاصّة في أوقات الذروة التي تمتد من الظهيرة حتى العصر.
  • تناول الفواكه والخضروات.
  • تجنّب السهر.
  • تجنّب تناول الكحول والتدخين.
  • الحرص على تلقي الراحة التامة، وخاصة أثناء الدورة الشهرية.