طريقة التخلص من تعرق الوجه

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٩ ، ٦ أبريل ٢٠١٧
طريقة التخلص من تعرق الوجه

تعرق الوجه

ينتج يعتبر التعرق الزائد في منطقة الوجه بسبب عوامل مختلفة؛ أهمها: البشرة الدهنيّة التي تفرز كميّة من الزيوت الزائدة، مما يؤدي إلى غلق مسامات تهوية الوجه، وبالتالي إفراز الجسم كمية زائدة من العرق لمعادلة حرارة الجسم، وفي موضوعنا هذا سنعرفكم على طرق التخلص من تعرق الوجه.


التخلص من تعرق الوجه طبيعياً

عصير البندورة

تعتبر البندورة من المواد الغذائيّة التي تقلل الكمية المفرزة من العرق على البشرة، وتغذيها بصورة عامة، ولذلك نحرص على شرب كوب من عصير البندورة بشكلٍ يومي لمدة أسبوع، ثمّ شربه يوماً بعد يوم في الأسبوع الثاني للتخلص من مشكلة تعرق الوجه.


خل التفاح والعسل

يتميّز خل التفاح بقدرته الكبيرة على إنقاص الوزن الزائد، وتخليص الجسم من الدهون المتراكمة فيه، بالإضافة إلى أنه يخفف الكميّة المفرزة من العرق على الوجه، ولذلك نمزج كميّات متساوية من العسل، وخل التفاح، ونتناول المزيج على معدة فارغة لمدة ثلاثة أيام متواصلة.


هلام الصبار

يعتبر هلام الصبار من المواد الفعالة التي تخفف جفاف البشرة الجافة، بالإضافة إلى أنه يقلل كميّة العرق التي تُفرز على الوجه، ولكن لا تدوم فعالية هذه المادة لمدة طويلة، حيث لا تتجاوز مدة فاعليتها ثلاث ساعات، ولذلك ففي الوقت الذي يزيد فيه تعرق الوجه ندلكه بالقليل من هلام الصبار.

نصائح للتخلص من تعرق الوجه

  • تخفيض الكميات المتناولة من الحلويات، وخاصةً في الصباح الباكر، أو قبل النوم، وذلك لأنّ تناولها في هذه الأوقات يزيد الطاقة في الجسم، ويتم التخلص منها على شكل عرق زائد في أماكن الجسم المختلفة، ولذلك ينصح عند تناولها بممارسة بعض التمارين الرياضية لحرق السعرات الحراريّة الداخلة إلى الجسم، وبالتالي تخفيض كمية العرق المفرزة.
  • تجنب التدخين، وتناول المواد المنبهة التي تزيد نسبة التعرق والتبول؛ مثل: الشاي والقهوة.
  • تضمين النظام الغذائي الأطعمة الغنية بالألياف، والإكثار من شرب الماء لمنع إصابة الجسم بالجفاف، والحفاظ على نسبة متوازنة من الأملاح في الجسم، مما يقلل كمية التعرق.
  • استخدام البودرة الخاصة في الصباح بشكلٍ يومي، حيث إنها تمتص العرق المخزن في مسام البشرة، ويقلل إفراز العرق عليها.
  • استخدام حقن البوتكس التي تحتوي على مواد كيميائيّة في أماكن محددة تؤثر على العصب الذي يغذي الغدد العرقيّة، وهذا ما يخفض نسبة إفراز العرق فيها، ويجب أن تؤخذ حقن البوتكس تحت إشراف الخبير المختص، وتكرارها كل ستة شهور أو أكثر، وذلك حسب الحاجة.