طريقة التنحيف

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٠ ، ٢٨ أغسطس ٢٠١٨
طريقة التنحيف

السمنة وزيادة الوزن

تُعرف زيادة نسبة الدهون في الجسم لأعلى من المعدل الطبيعي بالسمنة، وعادة ما يصاب بها الشخص إثر تناول سعرات حرارية أكثر مما يحرق جسمه، وفرط تناول الأطعمة العالية بالدهون، بالإضافة إلى عوامل وراثية، وقلة النشاط البدني، وتزيد السمنة من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض، مثل ارتفاع ضغط الدم، والسكري، والتهاب المفاصل، وبعض أنواع السرطان وغيرها، فيما تختلف زيادة الوزن عن زيادة نسبة الدهون، حيث يمكن أن يكون أعلى من المعدل الطبيعي وذلك نتيجة لارتفاع نسبة العضلات، أو الماء، أو كتلة العظام في الجسم.[١]


طريقة التنحيف

تتنوع طرق التنحيف التي يتم الترويج لها بأنها تنقص الوزن، كما أنّ الأنظمة الغذائية التي تعد فعالة جداً ولا تتطلب أي جهد أبداً لا تجدي نفعاً في العادة، ومن المستحيل التأكد من مدى فاعليتها ما لم تثبت بأدلة علمية، إلا أنّ أفضل النتائج التي وُجدت بهدف إنقاص الوزن كانت تعتمد على تناول سعرات حرارية أقل مما يحرق الجسم باتباع حمية غذائية صحية متوازنة، بالإضافة إلى زيادة النشاط البدني، ويجدر بالشخص الحرص على استشارة اختصاصي التغذية، وعلى الرغم من أنّ ذلك يبدو سهلاً إلا أنّ هناك عوامل كثيرة تؤثر عليه ولها دور في التنحيف؛ مثل الهرمونات، وعمليات الأيض، ونمط الحياة، كما أنّ هناك عدّة خطوات ونصائح لإنقاص الوزن والمثبتة علمياً والفعالة، ومنها ما يأتي:[٢]

  • شرب الماء: إذ يعتبر شرب الماء إحدى أهم خطوات إنقاص الوزن، إذ يرفع معدل حرق الجسم للسعرات الحرارية بما نسبته (24-30)%، كما أشارت إحدى الدراسات إلى أنّ شرب الماء قبل تناول الطعام بنصف ساعة يقلل من كمية الطعام المتناولة.
  • تناول البيض: حيث وضحت إحدى الدراسات أنّ تناول البيض عوضاً عن حبوب الإفطار يساهم في إنقاص الوزن، والتخلص من الدهون، بالإضافة إلى تقليل كمية السعرات الحرارية المتناولة خلال 36 ساعة، كما يُنصح باستهلاك أي صنف من مصادر البروتين الكامل وذلك بالنسبة للأشخاص الذين لا يستطيعون تناول البيض.
  • شرب القهوة: إذ تعتبر القهوة مشروباً صحياً لما تحتويه من مضادات أكسدة قوية، كما يمكن لها أن تزيد معدل الأيض في الجسم بنسبة 3-11%، وحرق الدهون بنسبة 10-29%، كما يُوصى بتجنب إضافة الكثير من السكر عليها، أو أي مكون عالٍ بالسعرات الحرارية لما لذلك من تأثير على القيمة الغذائية للقهوة.
  • شرب الشاي الأخضر: حيث يُعد الشاي الأخضر غنيّا بأحد مضادات الأكسدة والذي يُدعى الكاتيشين (بالإنجليزية: Catechins)، كما يحتوي على الكافيين، ويعتقد أنّ لهما دوراً في زيادة حرق الجسم للدهون وإنقاص الوزن، إلا أنّ ذلك ما زال يحتاج المزيد من الدراسات لإثباته.
  • الطبخ بزيت جوز الهند: والذي يُعتبر من الدهون الصحية لما يحتويه من جليسريدات ثلاثية متوسطة الحلقات؛ حيث يتم استقلابها في الجسم بطريقة مختلفة عن باقي الدهون، وتزيد سرعة عمليات الأيض بما يُقدر بـ 120 سعرة حرارية، كما تقلل الشهية من عدد السعرات الحرارية المتناولة خلال اليوم بـ 256 سعرة، كما يُنصح الطبخ بزيت جوز الهند عوضاً عن الدهون الأخرى.
  • تقليل السكريات المضافة: إذ يرتبط الإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي على السكريات المضافة بالإصابة بالسمنة، ومرض السكري من النوع الثاني، وأمراض القلب، ويعتبر التقليل من تناولها وحتى الامتناع عنها إحدى أساسيات إنقاص الوزن، ومن الجدير بالذكر أنّ بعض المنتجات الغذائية التي يروج على أنّها صحية تحتوي على كميات كبيرة من السكر، لذلك يجب الحرص على التحقق من الملصق الغذائي المرفق بها.
  • التقليل من تناول الكربوهيدرات المكررة: حيث يرتبط تناول الكربوهيدرات المكررة بالسمنة، إذ إنّها ترفع من مستويات السكر في الدم بسرعة بعد تناولها، مما يحفز الإحساس بالجوع، والرغبة في الطعام، وبالتالي زيادة الكمية المتناولة من الطعام بعد ذلك بساعات، كما يُنصح بتناول الحبوب الكاملة التي لم تُنزع منها الألياف، عوضاً عن الكربوهيدرات المكررة.
  • تناول الأطعمة الحارة: إذ تحتوي الأطعمة الحارة على مركب الكابسيسين الذي يزيد معدل حرق الجسم، ويقلل الشهية.
  • ممارسة التمارين الهوائية: حيث إن التمارين الهوائية من أفضل طرق حرق الدهون، وخصوصاً الدهون المتراكمة في منطقة البطن، وحول الأعضاء الداخلية، كما أنّها تعزز صحة الشخص البدنية والعقلية.
  • حمل الأثقال: إذ يقي حمل الأثقال من خسارة الكتلة العضلية، وبطء عمليات الأيض الذي يحدث أثناء اتباع حمية غذائية لإنقاص الوزن، كما يساهم في حرق الدهون.
  • التأني أثناء تناول الطعام: حيث يساعد مضغ الطعام بروية على تقليل كمية السعرات الحرارية المتناولة، وزيادة إفراز الهرمونات المرتبطة بإنقاص الوزن.
  • تنظيف الأسنان بعد وجبة العشاء: إذ ينصح العديد من الأشخاص بتنظيف الأسنان بعد آخر وجبة، لأنّه عادة ما يمنع الشخص من تناول وجبات خفيفة في وقت متأخر من الليل.


أسباب السعي لإنقاص الوزن

عادة ما يرغب الأشخاص بإنقاص وزنهم للأسباب الآتية:[٣]

  • الحصول على مظهر جميل، وجذاب، وأكثر رشاقة.
  • الرغبة بتعزيز الصحة بشكل عام، والوقاية من الإصابة بالعديد من الأمراض المرتبطة بالسمنة وزيادة الوزن.
  • الإصابة بحالة صحية تتطلب إنقاص الوزن للتخفيف منها، مثل انقطاع النفس أثناء النوم، حيث إنّ خسارة الوزن يمكن أن تساعد على شفاء الشخص أو تقليل الأعراض المرتبطة به، وينطبق ذلك أيضاً على المصابين بمرض السكري من النوع الثاني.
  • الحصول على جسم قوي بالإضافة إلى القدرة على ارتداء مختلف الملابس، في كافة المناسبات والمواسم.
  • تعزيز الثقة بالنفس، وتقدير الذات.
  • تقليل انخفاض الخصوبة؛ حيث يمكن أن تكون سمنة المرأة إحدى أسباب عدم حملها وانخفاض الخصوبة لديها، مما يتطلب إنقاصها للوزن.


المراجع

  1. "Obesity", medlineplus.gov, Retrieved 20-7-2018. Edited.
  2. Kris Gunnars (4-6-2017), "26 Weight Loss Tips That Are Actually Evidence-Based"، www.healthline.com, Retrieved 21-7-2018. Edited.
  3. "How to Lose Weight Effectively"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 20-7-2018. Edited.