طريقة القصر والجمع للمسافر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٨ ، ٢٨ أكتوبر ٢٠١٥
طريقة القصر والجمع للمسافر

الصلاة

الصلاة هي الركن الأول من أركان الإسلام، وهي واجبٌ على كل مسلم وهي وسيلة ليتقرّب بها العبد إلى ربه ويكون بين يديه، ليشعر بالراحة والطمأنينة ويحظى على رضىً من الله في الدنيا والآخرة ويحظى بالسكينة التي تقرّ بها نفسه.


القصر والجمع

  • القصر: هو أن تقصر في الصلاة الرباعية فقط وعدم إتمام جميع الركعات.
  • الجمع: هو جمع صلاتين مع بعض، إمّا أن تصلّى صلاة الظهر وصلاة العصر قبل أذانها ويسمى جمع تقديم، أو تصلّى صلاة المغرب والعشاء مع بعضهما بعد فوات صلاة المغرب ويسمّى جمع تأخير.


لم تحدّد مسافة السفر في القرآن ولا في السنة، فكان تحديد مسافة السفر اجتهاداً من الفقهاء فاعتبروا السفر ما مسافته 80 كيلو، أو كل ما يعتبره الشخص سفراً خارج البلد أو كل مكان مسافته بعيدة وفيه مشقة، والبعض قال أنه مسافة يوم ونصف بالدابة أي 24 ساعة في المركبة الآن أو الذهاب لمكان خارج بلدتك للدراسة أو للعمل.


الحكم الشرعي

  • الحكم في قصر الصلاة: أقرّ الفقهاء على وجوبه وأنه يجوز عند السفر قصر الصلاة الرباعية، وقال البعض أنّه يجب القصر في الصلاة عند السفر ومن أتمّها فإنّه سيأثم، والبعض الآخر قال أن القصر هو جائز ومن يريد أن يتم الصلاة فله ذلك، ويكون القصر في الصلاة الرباعية أمّا صلاة الصبح والمغرب فلا يجوز القصر فيهما.
  • الحكم في جمع الصلاة: جواز الجمع في الصلاة للمسافرأو المريض أو من لديه عذر،جمع تقديم أو تأخير.
إنّ الأسباب المبيحة للجمع أكثر من القصر ففي الجمع يجوز جمع الصلاة للمسافرأو المريض أو من لديه عذر بذلك لتخفيف المشقة، أمّا القصر فقط تجوز للمسافر.


كيفية الجمع والقصر

في الجمع أي أن تجمع صلاة الظهر مع العصر جمع تأخير إذا فات موعد صلاة الظهر، أو جمع تقديم إذا لم يدخل موعد أذان العصر، لكن لا يجوز أن تجمع مع صلاة الفجر أي صلاة أخرى، وفي القصر فقد حدّد في حالات السفر فقط، والقصر في الصلوات الرباعية أي صلاة الظهر مثلاً تصلي ركعتين وتسلم وتكون أدّيت الفرض أمّا صلاة المغرب والفجر فلا يجوز قصرهما أبداً.


أيها المسلم احرص على أحكام الدين ولا تقع في الأخطاء، حتى ترضي الله واحرص على أن تكون صلاتك صحيحة حتى ترتاح نفسك وتهدأ وتستكين فصلاتك منجية لك يوم القيامة وهي عماد حياتك وآخرتك.