طريقة خفض حرارة الجسم للكبار

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٠٦ ، ١٦ ديسمبر ٢٠١٨
طريقة خفض حرارة الجسم للكبار

ارتفاع درجة الحرارة

تتراوح درجة حرارة الجسم الطبيعية بين 36.1-37.2 درجة مئوية تقريباً، وفي الحقيقة تتفاوت درجة الحرارة الطبيعية من شخص لآخر، كما قد تتفاوت أثناء اليوم ذاته؛ فهي تزداد بعد ممارسة التمارين الرياضية، وتناول الطعام، وغالباً ما تكون في الظهيرة أعلى منها في ساعات الصباح الباكر. وبشكل عام يمكن تعريف الحمّى بأنَّها ارتفاع درجة الحرارة عن 38 درجة مئوية في حال قياسها عن طريق فتحة الشرج أو الأذن، أو أعلى من 37.8 درجة مئوية في حال قياسها فموياً، أو أعلى من 37.2 درجة مئوية في حال قياسها عن طريق الإبط، وتُعدّ الإصابة بالعدوى أحد الأسباب الرئيسية لارتفاع درجة الحرارة، ويكون هذا الارتفاع غير ضار في العادة، بل على العكس فهو أحد أهم الطرق التي يقاوم فيها الجسم العدوى.[١][٢]


طرق خفض حرارة الجسم

الطرق المنزلية

هناك العديد من الطرق المنزلية التي يمكن اللجوء إليها لخفض درجة حرارة الجسم، ومنها:[٣]

  • التقليل من قطع الملابس.
  • الاستحمام بماء فاتر، ومن الجدير بالذكر ضرورة عدم الاستحمام بالماء شديد البرودة؛ إذ إنَّه لا يُعدّ مفيداً على عكس المعتقد.
  • شرب كميات كافية من الماء والسوائل، مع ضرورة تجنب المشروبات المحتوية على الكافيين والكحول لأنّها تزيد من الجفاف.
  • أخذ قسط من الراحة.
  • تطبيق كمادات باردة على الجبين.


الطرق الدوائية

في العادة لا يكون هناك حاجة لعلاج ارتفاع درجة الحرارة إلا في حال شعور المصاب بالتعب والانزعاج أو إصابته بحمّى شديدة، ومن الأدوية التي يمكن تناولها ما يأتي:[٣]

  • الأسيتامينوفين: (بالإتجليزية:Acetaminophen)، ويُنصح بعدم تجاوز جرعة 3000 ملغم يومياً.
  • الآيبوبروفين: (بالإنجليزية: Ibuprofen)، تتراوح الجرعة المسموحة بين 400-600 ملغم أربع مرات يومياً لخفض درجة الحرارة.
  • النابروكسين: (بالإنجليزية:Naproxen)، هو أحد مضادات الالتهاب اللاستيرودية التي تعمل على خفض درجة حرارة الجسم بشكل مؤقت.


أعراض وعلامات ارتفاع درجة الحرارة

يعاني الأشخاص المصابون بالحمى أو ارتفاع درجة الحرارة من مجموعة من الأعراض والعلامات الأخرى، ومن هذه الأعراض نذكر ما يلي:[١][٣]

  • التعرّق.
  • القشعريرة.
  • الصداع.
  • ألم العضلات.
  • الطفح الجلدي.
  • تسارع دقات القلب والخفقان.
  • ضعف الشهية.
  • المعاناة من الدوخة أو الدوار.
  • التعب والضعف العام.
  • التشنّجات والهلوسة، وعدم القدرة على التركيز في حال ارتفاع درجة الحرارة لما يزيد عن 40 درجة مئوية.


أسباب ارتفاع درجة الحرارة

تُعرف المواد التي تؤدي لارتفاع درجة الحرارة بالبيروجينات (بالإنجليزية: Pyrogens)، ومن الممكن أن تأتي هذه المواد من داخل الجسم أو خارجه، وفي الحقيقة تُعدّ العدوى أحد أهم الأسباب المؤدية للحمى كما أسلفنا ومن أنواع العدوى الشائعة عدوى الجهاز التنفسي العلوية أو السفلية، وعدوى الجهاز البولي، وعدوى الجهاز الهضمي، وعدوى الجلد، ومن الأسباب الأخرى التي تؤدي لارتفاع درجة الحرارة: حدوث بعض التفاعلات الدوائية، والإصابة بالالتهابات؛ كالالتهاب المفصلي الروماتويدي (بالإنجليزية: Rheumatoid arthritis)، والذئبة الحمامية الشاملة (بالإنجليزية: Systemic lupus erythematosus)، وبعض أنواع السرطان خاصة اللوكيميا (بالإنجليزية: Leukemia) واللمفوما (بالإنجليزية: Lymphoma)، والأمراض المناعية الذاتية التي تحدث عندما يقوم الجسم بإنتاج مضادات تهاجم الأنسجة المختلفة. وتجدر الإشارة إلى إنَّه يمكن التمييز بين ارتفاع درجة الحرارة بسبب العدوى أو غير ذلك اعتماداً على استمرار ارتفاع درجة الحرارة، فارتفاع حرارة الجسم أو الحمى التي تستمر لأربعة أيام أو أقل غالباً ما يُعزى للإصابة بالعدوى، بينما ارتفاعها لأسباب أخرى قد يستمر لفترات أطول.[٤]


مراجعة الطبيب

يجب مراجعة الطبيب في حال المعاناة من هذه الأعراض:[٢][٤]

  • صعوبة التنفس.
  • التشوّش أو الاهتياج.
  • الشعور بآلام في الصدر.
  • المعاناة من صداع شديد.
  • الشعور بألم في البطن.
  • الاستفراغ بشكل متكرر.
  • الجفاف ومن أهم علاماته جفاف الفم، ونقصان كمية البول عن المعتاد، أو ظهور البول بلون داكن.
  • ظهور الطفح الجلدي.
  • الشعور بألم عند التبول أو ألم في الظهر.
  • تيبّس الرقبة.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم عن 40 درجة مئوية.
  • هبوط ضغط الدم.
  • تسارع ضربات القلب أو التنفس.
  • المعاناة من الإسهال أو التقيؤ المتكرر.


أنواع ارتفاع درجة الحرارة

يتم تقسيم الحمى لأنواع مختلفة إمَّا اعتماداً على شدتها، وإمَّا اعتماداً على مدة استمرارها إلى ما يأتي:[٥]

  • اعتماداً على شدتها:
    • الحمى الطفيفة: عندما تتراوح درجة الحرارة بين 38.1- 39 درجة مئوية.
    • الحمى المتوسطة: عندما تتراوح درجة الحرارة بين 39.1- 40 درجة مئوية.
    • الحمى المرتفعة: عندما تتراوح درجة الحرارة بين 40.1- 41.1 درجة مئوية.
    • فرط السخونة: عندما تزداد درجة الحرارة عن 41.1 مئوية.
  • اعتماداً على مدة استمرارها:
    • ارتفاع الحرارة الحاد الذي يستمر لمدة أقل من 7 أيام.
    • ارتفاع الحرارة دون الحاد والذي يستمر لمدة أقل من 14 يوماً.
    • ارتفاع الحرارة المزمن أو المستمر و الذي يستمر لمدة تزيد عن أسبوعين.


تشخيص ارتفاع درجة الحرارة

في العادة عندما يذهب شخص مصاب بارتفاع درجة الحرارة لزيارة الطبيب، يقوم الطبيب بعمل فحص بدني له، ويستفسر عن تاريخه المرضي عن طريق طرح مجموعة من الأسئلة حول الأعراض التي يعاني منها المصاب؛ كالسعال أو الصداع مثلاً، والأدوية التي تناولها في الفترة السابقة خاصة إذا كان قد استخدم أدوية علاج كيماوي، أو أحد الكورتيكوستيرويدات (بالإنجليزية: Corticosteroids)، أو أي من الأدوية المثبط للمناعة؛ ذلك أنَّها تزيد من خطر الإصابة بالعدوى، بالإضافة إلى ذلك قد يطلب الطبيب إجراء بعض الفحوصات والاختبارات كصورة أشعة للصدر وفحص البول حتى يتمكن من معرفة السبب وراء ارتفاع درجة الحرارة.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب "Fever in adults"، www.health.harvard.edu، 1-12-2018.
  2. ^ أ ب "Fever: First aid"، www.mayoclinic.org، 1-12-2018.
  3. ^ أ ب ت "Fever"، www.medicinenet.com، 1-12-2018 .
  4. ^ أ ب ت "Fever in Adults", www.msdmanuals.com، 1-12-2018. Edited.
  5. "Fever: What you need to know", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 1-12-2018. Edited.