طريقة زراعة الذرة الصفراء

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٠٥ ، ١١ أغسطس ٢٠١٦
طريقة زراعة الذرة الصفراء

الذُرة

الذُرة، هي إحدى النباتات التي تحتلّ المرتبة الثالثة عالميّاً من حيث الأهميّة والإنتاج، بعد كلّ من القمح، والأرز، وتعتبر مناطق جنوب المكسيك، وغواتيمالا الموطن الأصليّ لها، وقد استخدمها الهنود الحمر كمصدر رئيسيّ للدقيق، ومن هنا انتشرت ليستخدمها الأوروبيّون في العالم القديم، وحاليّاً يعتبر محصولها من أهمّ المحاصيل الزراعيّة في الولايات المتّحدة الأمريكيّة، كما تقوم كلٌ من المكسيك، والهند، والأرجنتين، والصين، والبرازيل، وإندونيسيا، وفرنسا بإنتاجها بكميّاتٍ كبيرةٍ.


يبلغ ارتفاع نبات الذُرة حوالي متريْن، وهي أحادية المسكن، أزهارها أنثويّة أو ذكريّة، بحيث تحمل الأولى الأزهار بالقرب من الأوراق، أمّا الذكريّة منها فتكون أزهارها عند القمة على شكل نوّارات، والنبيتة الواحدة بشكلٍ عام تحمل كوزاً أو ثلاثة أكواز.


زراعة الذرة الصفراء

تحتاج الذُرة حتّى تنمو بشكلٍ طبيعي وسليم إلى جوٍ دافئٍ ومشمسٍ بشكلٍ كليٍ، ويجب أن تكون التربة جيّدة من حيث الصرف، وهذا يمكن تحقيقه باستخدام أسمدة عضويّة، ليتمّ زراعة حبوبها في سطور يصل عمقها إلى حوالي ثلاثة سنتيمترات تحت التربة، بحيث تبلغ المسافة بين كلّ حبّة والثانية عشرة سنتيمترات، وغالباً تُزرع الذُرة في بداية فصل الربيع بعد انتهاء الصقيع تحديداً، وتحتاج حتّى تُحصد إلى تسعين يوماً، ولكن في حالة كان الطقس غير مشمش دائماً، فهنا يجب البحث عن أصناف سريعة النموّ، ويمكن العثور عليها عند البائعين، والتي تحتاج إلى سبعين يوماً بدلاً من تسعين، وتكون أكثر قدرةً على مقاومة البرد، وبعد أن تخرج بادرات الذرة من التربة، تُمهّد الأرض بورق من الشجر كموادٍ عضويةٍ حتّى تبقى التربة رطبةً، وخلال فترة نمو الذُرة يجب أن يُضاف السماد العضويّ إليها أربع مرّات: الأولى قبل وضع البذور أو الشتلات، والثانية عندما يصل طول الشتلة إلى خمسة وعشرين سنتيمتر، والثالثة عندما تصل لخمسة وأربعين سنتيمتراً، أمّا الأخيرة فتكون عند ظهور كيزان الذرة.


يحتاج محصول الذُرة الصفراء وغيرها إلى نظامٍ خاصٍ بالريّ، بحيث يكون دقيقاً يقوم على ملء الأخاديد المحفورة في التربة بالمياه، بشرط أن يكون ريّ الشتلات من الجهة العلويّة، ويمكن هنا تركيب رشاشات فوق النبات، والوقت الأمثل للري هو مرّة واحدة كل خمسة أيام.


حشرات الذرة

تتعرّض الذُرة إلى كثيرٍ من الحشرات التي قد تؤثّر على المحصول بشكلٍ كبير، منها:

  • دودة جذور الذرة الشماليّة، والمكسيكيّة، والغربيّة.
  • حفّار الذرة الأوروبي.
  • حفّار ساق الذرة.
  • دودة كيزان الذرة.


المعلومات الغذائيّة للذُرة

بالرجوع إلى وزارة الزراعة الأمريكيّة، فإنّ كلّ مئة غرامٍ من الذرة يحتوي على القيمة الغذائيّة التالية:

  • ستٌ وثمانون سعرة حراريّة.
  • 1.35 غراماً من الدهون.
  • 18.7 غراماً من الكربوهيدرات.
  • غرامان من الألياف.
  • 6.26 غراماً من السكّر.
  • 3.27 غراماً من البروتينات.
248 مشاهدة