طريقة صلاة قيام الليل بالتفصيل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٣ ، ١٢ يونيو ٢٠١٦
طريقة صلاة قيام الليل بالتفصيل


قيام اللّيل

قيام اللّيل هو عملٌ يقوم به المسلم الحق، ويستبق له الصّالح من عباد الله سبحانه وتعالى، وهو قيام معظم اللّيل، أو جزءٍ منه، ولو حتّى ساعةً، بالصّلاة والدّعاء وذكر الله وقراءة القرآن، كما وردنا عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم؛ حيث حثّ عليه ونصح به، وذكر فيه العديد من الفضائل. قال تعالى: (تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ، فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ). {سورة السجدة: 16-17}.


من فضائل قيام الليل أنّه دأبٌ للصّالحين، وتَقرّبٌ من الله سبحانه وتعالى، وتكفيرٌ عن السّيّئات، ومنهاةٌ عن الإثم، وطردٌ للدّاء من الجسد بإذن الله تعالى، ووصفت مكانة قائم اللّيل في الجنّة بأنّ له غرفةٌ يرى ظاهرها من باطنها، وباطنها من ظاهرها. قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (أيّها النّاس، أفشوا السّلام، وأطعموا الطّعام، وصلّوا والنّاس نيام، تدخلوا الجنّة بسلام).


كما أن~ وقت قيام اللّيل وقتٌ مبارك، مستجابٌ الدّعاء فيه، فمن أراد أمراً، أو طمع بتوبةٍ أو مغفرة من الله سبحانه وتعالى عليه بقيام اللّيل، ففي الثّلث الأخير من اللّيل دعاءٌ مستجابٌ بإذن الله تعالى، حيث يكون الله جلّ جلاله أقرب ما يكون من العبد في هذا الوقت.


طريقة صلاة قيام اللّيل

تتمّ صلاة (صلاة الوتر العاديّة)، إلّا أن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم كان يُطيل فيها، ويقرأ سورةً طويلةً؛ كسورة البقرة بعد سورة الفاتحة، أي مستحبٌّ إطالتها، وتتمّ صلاتها بركعتين وتسليم بعدد الرّكعات الّتي ترغب بها بالطّريقة التّالية:

  • انو النّيّة الخالصة لوجه الله في قلبك، وتوضّأ واستر عورتك، واستقبل القبلة.
  • ضع يدك اليمنى على ظهر يدك اليسرى، وضعهما على صدرك.
  • استعذ بالله، بقول (أعوذ بالله من الشّيطان الرّجيم)، واقرأ سورة الفاتحة، متبوعةً بسورة من سور القرآن الكريم.
  • اركع مكبّراً، وقل عند ركوعك (سبحان ربّي العظيم) ثلاثاً، وارفع من ركوعك قائلاً (سمع الله لمن حمد)، وعندما تستقرّ في الوقوف، قل (ربّنا ولك الحمد).
  • اسجد مكبّراً، وقل في سجودك (سبحان ربّي الأعلى) ثلاثاً، واجلس عن سجودك مكبّراً، واسجد مرّةً ثانيةً مكبّراً، وقل (سبحان ربّي الأعلى) ثلاثاً، وقم من سجودك واستقم.
  • صلّ ركعةً ثانية بنفس طريقة الرّكعة الأولى، وعند انتهائك من سجودك الثّاني اجلس من سجودك مكبّراً، واقرأ دعاء التّشهّد (التّحيّات لله والصّلوات الطّيّبات، السّلام عليك أيّها النّبي ورحمة الله وبركاته، السّلام علينا وعلى عباد الله الصّالحين، أشهد أن لا إله إلّا الله، وأشهد أن محمّداً رسول الله)، ومن ثمّ اقرأ دعاء الصّلاة الإبراهيميّة (اللهمّ صلّ على محمّد وعلى آل محمّد، كما صلّيت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، وبارك على محمّد وعلى آل محمّد، كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، في العالمين إنّك حميدٌ مجيد)، ومن ثمّ سلّم عن يمينك وعن شمالك.