طريقة علاج قرحة المعدة

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٣٧ ، ٤ يونيو ٢٠١٧
طريقة علاج قرحة المعدة

قرحة المعدة

تعتبر قرحة المعدة من الأمراض التي تصيب الجهاز الهضمي بشكل كبير، وهي عبارة عن تقرّح يصيب جزءاً من المعدة أو الغشاء المخاطي، أو البطانة في المعدة أو في الاثنى عشر، والتي تكون نتيجة العديد من الأسباب نذكر منها: التدخين بشكل مبالغ فيه، أو اتباع نظام غذائي قاسٍ وغير مفيد، أو عوامل وراثية، أو الضغوطات النفسية، أو تناول الأطعمة التى تهيج المعدة، وهناك الكثير من الأعراض التي من شأنها أن تدل على أنّ الشخص مصاب بالقرحة مثل: فقدان الوزن بشكل ملحوظ، وفقدان الشهية طوال اليوم، وشعور بالحرقة في المعدة، والغثيان، وعمليات التقيّؤ المستمرّة، وانتفاخ في البطن. وفي هذا المقال سنتعرف على بعض الطرق الطبيعية لعلاج قرحة المعدة.


طرق علاج قرحة المعدة

الموز

يعد الموز من الفواكه الطبيعية التي تعالج العديد من الأمراض وخاصةًَ مشاكل الجهاز الهضمي، لأنّه يليّن القناة الهضمية، ويمكن استخدامه من خلال تناول حبة منه مع كوب من الحليب كامل الدسم الذي يحتوي على القشطة قبل تناول الوجبات الثلاث الأساسية بنصف ساعة تقريباً، مع مراعاة أن يكون الحليب بارداً بشكل كامل.


مسحوق الكركم

يعتبر الكركم من الأعشاب الطبيعية التي تعالج قرحة المعدة، وذلك بسبب احتوائه على العديد من المعادن والفيتامينات المفيدة والمهمة للجسم، ولذلك ينصح الأشخاص المصابون بقرحة المعدة بتناول ملعقة صغيرة من مسحوق الكركم المطحون ناعماً مرة يومياً، أو من خلال إضافته إلى أنواع الطعام المختلفة.


قشر الرمان

تستخدم هذه الوصفة عن طريق وضع ملعقتين كبيرتين من مسحوق قشر الرمان الجاف في وعاء كبير، وإضافة ملعقتين كبيرتين من العسل الطبيعي السائل، وخلطهما جيداً، حتّى تتداخل المكوّنات مع بعضها البعض جيداً، وللتماسك التام، وتناول نصف ملعقة كبيرة من الخليط الناتج ثلاث مرات خلال اليوم قبل تناول الوجبات الثلاث الرئيسية بربع ساعة تقريباً، مع مراعاة التوقف عن تناول هذه الوصفة بعد الشفاء من قرحة المعدة.


عصير البطاطس الطازج

يعد عصير البطاطس من العصائر المفيدة والمهمة التي تعالج قرحة المعدة بسهولة تامة، وذلك بسبب احتوائه على مادة قلويد الأتروبين التي تقلل إفراز الحامض على جدران المعدة، ويتم تناول هذا العصير من خلال عصر حبة متوسطة من البطاطس الطازجة، ويتم شربه مرة واحدة يومياً، مع الاستمرار في هذا العلاج بشكل مستمر، للحصول على نتيجة إيجابية خلال أيام قليلة، مع الانتباه إلى عدم إضافة أي نوع من المنكّهات الطبيعية أو الملح إليه.