طريقة عمل القهوة العربية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢١ ، ١٧ يونيو ٢٠١٥
طريقة عمل القهوة العربية

القهوة العربيّة

كانت وما زالت القهوة العربيّة الأصيلة رمزاً للضّيافة والكرم والفخر عند العرب، وتُعدّ جزءاً مرتبطاً بأصالتهم وعراقتهم وتراثهم وترتبط بهم ارتباطاً وثيقاً، كما أنّ لها تقاليد خاصّة بها تُعدّ جزءاً من التّراث والتي يجب اتّباعها، وتجاهلها يُعدّ نقصاً وعيباً في حقّ العرب؛ كمسك الفنجال باليد اليمنى وتقديمه للضيف، ومسك الدلّة في اليد اليسرى وصبّ القهوة، مع ارتفاع الدلّة فيصدر لها صوتٌ خفيف أثناء السّكب في الفناجيل في أيّام الأعياد والمناسبات والأفراح، ومخالفة هذا الأمر في الأحداث المحزنة كالعزاء والحروب.


تُصبّ القهوة بتقريب الفنجال دون إصدار أيّ صوتٍ لسكبها، ومن ضمن هذه العادات أيضاً أنّ يبقى الشّخص الذي يُقدم القهوة للضّيوف أو ما يُسمّى (المقهوجي) واقفاً منتظراً من الجميع الانتهاء حتّى يأخذ الفناجيل من أيديهم، ومن ثمّ ينتهي الأمر إلّا من أنّ أراد المزيد فيهزّ الفنجال يميناً ويساراً ليعبّر عن رغبته.


للقهوة العربيّة الأصيلة أدوات خاصة بها ليتم تحضيرها وطحنها، ومن هذه الأدوات المحماسة؛ وهو وعاءٌ معدنيّ يأخذ شكل الصّاج يتمّ وضع حبوب القهوة به وتحمّص على النّار بواسطة ملعقتين من المعدن طويلتيّ الذّراع، ومن ثمّ توضع حبوب القهوة في النّجر، وبه تُدق الحبوب مع بعض حبّ الهال ليتم الحصول على قهوةٍ مجروشةٍ خشنةٍ، ثمّ توضع بالمبهار أو ما يسمّى عند العرب بالقمقوم لتتمّ إضافة باقي البهارات كالزّعفران والقرنفل، ويتم تركيزها بإضافة الماء وتركها لتنتقع، وبعد ذلك تُصبّ في دلالٍ خاصةٍ لتقديم القهوة أو ما تُسمى بالزمزميّة أو التّرامس؛ وهي أوانٍ حافظة للقهوة وعازلة وتحافظ على سخونتها، وتعدّدت أنواعها، ومنها ما هو باهظ الثّمن، ومنها ما يحتوي على نقوشٍ وزخارفٍ عربيّةٍ رائعةٍ.


ومع مرور الوقت حافظت القهوة العربيّة على أصالتها وعراقتها مع تغيّر على الأدوات المستخدمة لإعدادها؛ كالطّاحونة والمحمّصة الكهربائيّة. تتميّز القهوة العربية بطعمٍ مرٍ مُشبع برائحة الهال والزّعفران والقرنفل، وتسكب عادةً بكميةٍ قليلةٍ بفنجالٍ ليس له مقبض وبابه أوسع من قاعدته، وغالباً ما يُزيّن بنقوشٍ عربيةٍ وزخارفٍ جميلةٍ، ومع الحديث عن القهوة وعراقتها لا بدّ لنا من ذكر طريقة إعدادها بالمنزل بخطواتٍ سهلة.


إعداد القهوة العربيّة

المكوّنات

  • كوب من القهوة العربيّة المحمّصة والمجروشة بإضافة حبوب الهال.
  • نصف كوب من الهال المجروش بطريقةٍ خشنة.
  • ربع ملعقة من ورق الزّعفران.
  • ربع ملعقة صغيرة قرنفل (مسمار) مطحون.
  • خمس أكوابٍ من الماء ( تكفي لتعبئة دلّة القهوة ).


طريقة التحضير

  • ضعي كميّة الماء في إبريقٍ أو قدرٍ على النّار على أنّ يُخصّص لإعداد القهوة فقط، ويفضّل وضع ماء مفلتر ليكسب القهوة صفاءً ولوناً شفافاً.
  • ضعي خمس ملاعقٍ من القهوة العربيّة واتركيها تغلي على حرارةٍ منخفضةٍ لمدّة ربع ساعةٍ مع إضافة خمس ملاعقٍ من الهال المجروش.
  • أضيفي القرنفل واالزعفران واتركي القهوة خمس دقائق إضافيّة، ثمّ أطفئي النار.
  • اتركي القهوة حتى ترقد تماماً وتبرد، ثمّ صفّيها في إناءٍ آخر بواسطة مصفاة سلكٍ ناعمة .
  • ضعي في دلّة القهوة بعض حبوب الهال دون القشور.
  • سخّني القهوة المُصفّاة مجدّداً، واسكبيها في دلّة القهوة، وأحكمي إغلاقها جيداً وبهذا تكون جاهزةً للتّقديم.
  • قدّميها لضيوفكِ بجانب أنواع التّمور المختلفة والمغلّفة بالشّوكولاتة، أو المحشوّة بحبّات اللّوز أو البندق أو التّمر العادي مع رشةٍ من الهال المطحون.
  • يمكنكِ إعداد القهوة العربيّة دون إضافة المسمار والزّعفران، يرجع الأمر لذوقكِ واختياركِ إلا أنّ إضافة المكوّنين يُكسبان القهوة طعماً مميزاً وعبقا ًأصيلاً.
  • يمكنكِ وضع كوبين من الماء المفلتر على القهوة المجروشة والمغليّة والمُصفّاة وتركها لتنتقع لليوم التّالي، مع إضافة ما تبقّى من قهوةٍ في الدّلة وتسخينها وغليها مرّةً أخرى وإعادة صبّها في الدّلة من جديد بعد تصفيتها.