طريقة عمل مغلي حب الرشاد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٠ ، ١٠ يناير ٢٠١٧
طريقة عمل مغلي حب الرشاد

حب الرشاد

حب الرشاد عبارة عن البذور الناتجة من عشبة الرشاد، ويستخدم في العديد من الوصفات الطبية الطبيعية؛ لاحتوائه على نسبة عالية من المعادن؛ مثل: الحديد، والمنغنيز، والفسفور، واليود، والمغنيسيوم، والزرنيخ، والبوتاسيوم، وعلى الفيتامينات مثل: (A,B,C,E)، وعلى نسبة عالية من الكاروتينات والزيوت الطيارة، ومضادات الفطريات والجراثيم، والعديد من العناصر الضرورية لصحة الجسم ونمو


طريقة عمل مغلي حب الرشاد

المكوّنات:

  • كوبان من الماء.
  • ملعقتان من حب الرشاد.
  • حب هال، وزعفران.
  • ربع ملعقة من الفلفل الأسود المطحون.
  • فنجان سكر.


طريقة التحضير:

  • ضعي المكوّنات في قدر سميك القاعدة، وضعي القدر على نار متوسطة.
  • حركي المكوّنات، واتركيها على النار لمدة ثلث ساعة تقريباً حتى يتشكل لديك مزيج كثيف القوام.


طرق استخدام حب الرشاد

  • استخدام حب الرشاد لتعزيز أداء الجهاز المناعي: وذلك من خلال إضافة كوب من الماء المغلي إلى ملعقة من حب الرشاد، وتغطية الكوب، وتركه حتى ينقع لمدة عشر دقائق تقريباً، ثمّ تصفية المنقوع، وشربه بمعدل مرتين يومياً، صباحاً على الريق، وفي المساء، أو من خلال طحن ملعقة من حب الرشاد، وتناولها مرةً يومياً صباحاً، وينصح بعدم زيادة الجرعات، لتجنب الإصابة باضطرابات الغدة الدرقية.
  • استخدام حب الرشاد لتخفيف آلام الدورة الشهرية، والمساعدة على إدرار الطمث، وتطهير الجسم بعد الولادة، وذلك من خلال غلي ملعقة من حب الرشاد، مع ملعقة من القرفة لمدة خمس دقائق تقريباً، ثم تصفية المغلي وشربه.
  • استخدام حب الرشاد كنوع من التوابل، لإضافة النكهة إلى اللحوم، والأسماك، والشوربة، وأطباق السلطة.


أضرار حب الرشاد للحامل

يمنع استخدام حب الرشاد خلال فترة الحمل، لاحتوائه على خصائص تعزز تقلصات الرحم، وتسبب الإجهاض خلال وقت مبكر من الحمل، كما ينصح باستخدامها بشكل معتدل؛ أي بمعدل ملعقة صغيرة في اليوم دون أن تزيد مدة استهلاكه عن شهرين لتجنب حدوث تضخم في الغدة الدرقية.


فوائد حب الرشاد

  • يفتح الشهية.
  • يطرد الغازات من الجسم، ويدر البول.
  • يقوي الرغبة الجنسية.
  • ينقي الصدر والرئتين من البلغم، والنيكوتين، ويعالج صعوبة التنفس، والربو، والسل، والسعال، ونزلات البرد، والصداع.
  • يساهم في تفتيت حصى الكلى، وينقي البول والجسم من السموم.
  • يخفف أعراض الروماتيزم، والتهاب المفاصل.
  • ينظم مستوى السكر في الدم.
  • يعالج الأمراض الجلدية، مثل الإكزيما.
  • ينظم عملية الهضم، ويعالج اضطرابات الجهاز الهضمي، مثل: الإمساك والإسهال.
  • يقي الجسم من خطر الإصابة بمرض هشاشة العظام؛ لاحتوائه على نسبة عالية من الأملاح والكالسيوم.
  • يكافح تسوس الأسنان، ويقضي على البكتيريا المسببة للتسوس؛ لاحتوائه على مادة الثيوسيانات.
  • يقي الجسم من أمراض القلب، والشرايين، والأوعية الدموية.
  • يخفض مستوى الكولسترول الضار، وضغط الدم المرتفع.
  • يقلل خطر الإصابة بمرض السرطان، ويمنع نمو وانتشار الجذور الحرة؛ لاحتوائه على نسبة عالية من مضادات الأكسدة.
  • يهدئ الأعصاب.
  • يعزز عملية إدرار الحليب أثناء الرضاعة الطبيعية.
  • يطرد الديدان المعوية.
  • يعالج تأخر الحمل، وينظم الدورة الشهرية، لاحتوائه على مواد كيميائية نباتية تشبه هرمون الإستروجين الذي ينشط المبايض لإنضاج البويضات.
  • يقوي بصيلات الشعر، ويمنع تساقطه، ويعزز كثافته، ويقضي على الفطريات المسببة للقشرة.
  • يعالج لدغات الحشرات، والحروق البسيطة الناتجة عن أشعة الشمس.
  • يعالج جفاف الجلد، وتشقق الشفاه.
  • يمنح البشرة النضارة، والحيوية، والصفاء.
  • يعالج فقر الدم الناتج عن نقص الحديد.
  • يقوي الذاكرة؛ لأنه يحتوي على نسبة مرتفعة من الأحماض الدهنية الأساسية.