طريقة لزيادة إدرار الحليب للمرضع

كتابة - آخر تحديث: ١١:١٥ ، ٢٦ يونيو ٢٠١٦
طريقة لزيادة إدرار الحليب للمرضع

طرق لزيادة إدرار الحليب للمرضع

قد تعاني بعض الأمهات المرضعات من قلّة حليب الصدر المهم للجنين، لأسبابٍ عديدة منها عدم الحصول على الغذاء الكافي لإدراره، أو لتعرض الثديين لجروحٍ تجعل عملية الرضاعة مؤلمة، أو بسبب نزيف الكثير من الدم خلال فترة الولادة، أو قد يكون الخوف والتوتر أحياناً يسبب نقص الحليب من الثديين، كما أنّ ارضاع الطفل على فتراتٍ متباعدة يقلل در الحليب، ولا بدّ من البحث عن طرق بديلة لزيادة إدراره حيث إنّه مهمّ جداً لصحة الجنين والأم ويؤثر عليه مستقبلاً.


  • التغذية المتوازنة: الغذاء المتوازن مهمّ جداً للمرضع كي يوفّر الحليب المناسب للرضيع، وبالنسب للمرضع فإنّه يجب أن يحتوي الغذاء على 1800 سعر حراري وما يقارب ستة أكوابٍ من الماء، وفي حالة اتباع نظام غذائي معين لإنقاص الوزن يجب إخبار الطبيب بذلك كي يضع برنامجاً غذائياً لا يفقد الحليب، ومن أهم الأغذية المهمّة للمرضع: الطعام الغني بالكالسيوم مثل الألبان، والخضروات الورقيّة، والسردين، والأسماك، أيضاً يجب الإكثار من تناول الخضروات والفواكه الطازجة لاحتوائها على المعادن والألياف الضرورية والفيتامينات، أيضاً يفضّل تناول الأغذية المليئة بالكربوهيدرات المركبة مثل: الخبز والمكرونة والبقول، إلى جانب ذلك تعتبر اللحوم قليلة الدسم ولحوم البقر والغنم منزوعة الدهن أطعمة جيّدة لإدرار الحليب.
  • تناول الأعشاب الطبيعية: هناك الكثير من الأعشاب التي تدرّ حليب المرضع مثل الحلبة وتوت العليق، فيمكن استشارة الطبيب حول ما يمكن للمرضع تناوله من أعشابٍ مفيدة.
  • ضخّ الحليب: وهو شفط الحليب من صدر المرضع والاحتفاظ به لوقت استعماله، هذه طريقة جيدة لإدرار الحليب كما أنّها تحفظ الحليب للوقت الذي يشعر فيه الطفل بالجوع.
  • تقليل إعطاء الطفل اللهاية والببرونة: وذلك كي لا يشعر الطفل بالشبع حين يأتي دور رضاعته من الأم فلا يعزف عن الرضاعة، بل يقبل الرضاعة بكل شراهةٍ وذلك ما يساعد على إدرار الحليب بشكلٍ سهلٍ وسريعٍ.
  • الاسترخاء والابتعاد عن التوتر: التوتر العصبي يؤثر على مستوى إدرار الحليب، فيمكن الاسترخاء أثناء الرضاعة أو الاستماع إلى موسيقى هادئة أو تدليك الصدر ووضع كمادات مياه دافئة عليه قبل الرضاعة.
  • زيادة عدد مرات إرضاع الطفل: إذا كان الطفل يرغب بالرضاعة كثيراً فيجب تلبية طلبه؛ لأنه كلما أفرغ الصدر من الحليب زاد إفراز الغدد اللبنية له.
  • الرضاعة من كلا الثديين: يجب تعويد الطفل على الرضاعة من الثديين وعدم التركيز على واحد منهما خاصّةً إذا كان بطيئاً في الرضاعة، وهذا يعزز انتاج وإدار الحليب في الثديين بالتساوي.
  • إاجازة رضاعة: خلال هذه الإجازة يجب ترك كل مشاغل البيت والأولاد والتركيز فقط على إرضاع الطفل، ويمكن أخذ قيلولة قصيرة لإرضاعه بكل هدوءٍ بعيداً عن ما يوتّر الأم ويشغل تفكيرها.