طريقة للتخلص من رائحة العرق نهائياً

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٥ ، ١٣ مايو ٢٠١٩
طريقة للتخلص من رائحة العرق نهائياً

العرق

تتوزع الغدد العرقية في جميع أنحاء الجسم، إلا أنّها تتركز على الجبين والإبطين وباطن الكفين والقدمين، ويتكون العرق بشكل أساسي من الماء، لكنّه يحتوي على بعض الأملاح، وتكمن وظيفة العرق الرئيسية في التحكم بدرجة حرارة الجسم؛ حيث يتسبب تبخر الماء الموجود في العرق بتبريد سطح الجلد.[١] ومما تنبغي الإشارة إليه أنّ العرق في حد ذاته لا رائحة له على الإطلاق، وإنما يكتسب رائحته من البكتيريا التي تعيش على الجلد، والتي تمتزج مع العرق، وتمنحه رائحة كريهة.[٢]


وقد يعاني بعض الأشخاص من فرط التعرق (بالإنجليزية: Hyperhidrosis)؛ وهو اضطراب شائع يسبب التعرق بشدة تحت الإبطين، أو باطن الكفين، أو باطن القدمين، وتبدأ مشكلة فرط التعرق تحت الإبط عادة في مرحلة المراهقة المتأخرة، بينما تبدأ مشكلة فرط التعرق من باطن اليدين في سن مبكرة تقارب الـ 13 عاماً.[٣]


التخلص من رائحة العرق نهائياً

العلاجات الجراحية

تضم العلاجات الجراحية لفرط التعرق ما يلي:[٤]

    • العلاج بالميكروويف (بالإنجليزية: Microwave therapy): يتضمن هذا العلاج استخدام جهاز يوفر طاقة الميكروويف لتدمير الغدد العرقية، ويتم العلاج على جلستين، مدة كل منهما 20-30 دقيقة، وبينهما ثلاثة أشهر، وتضم الآثار الجانبية المحتملة لهذه الطريقة حدوث تغيرات في الإحساس بالبشرة، وبعض الانزعاج، كما أنّ هذا العلاج باهظ الثمن وغير متاح على نطاق واسع.
    • إزالة الغدة العرقية: يمكن أن تتم إزالة الغدد العرقية تحت الإبطين من خلال جراحة طفيفة التوغل تُعرف بالكشط المصي (بالإنجليزية: Suction curettage).
    • جراحة العصب المعروفة بقطع الوُدّي الصدري (بالإنجليزية: Sympathectomy)، تتم هذه الجراحة من خلال قيام الجراح بقطع، أو حرق، أو التقاط الأعصاب الشوكية التي تتحكم في التعرق في اليدين، ومن الجدير بالذكر أنّ هذا الإجراء قد يؤدي إلى التعرق الزائد في مناطق أخرى من الجسم، وهو ما يُعرف بالتعرّق التعويضي.


العلاجات الطبية الأخرى

تضم العلاجات الطبية الأخرى ما يلي:[٥]

    • الإرْحَال الأيوني: (بالإنجليزية: Iontophoresis) تُستخدم طريقة الإرحال الأيوني في علاج التعرق المفرط الذي يؤثر في اليدين، أو القدمين، أو كليهما، ومن الممكن استخدام هذا العلاج في المنزل عن طريق غمر اليدين أو القدمين في مقلاة ضحلة ومملوءة بماء الصنبور، وتمرير تيار كهربائي منخفض الجهد عبر الماء من خلال جهاز طبي خاص بهذه الغاية، ومن الجدير بالذكر أنّ معظم الأشخاص يحتاجون لحوالي 6-10 جلسات علاجية، بحيث تكون جلستين أو 3 جلسات في الأسبوع، مدة كل جلسة 20 إلى 40 دقيقة. وتضم الآثار الجانبية لهذه الطريقة جفاف الجلد، والتهاب البشرة، والانزعاج أثناء العلاج.
    • حقن البوتوكس (بالإنجليزية: Botulinum toxin injections)، تُستخدم هذه الطريقة في علاج التعرق المفرط تحت الإبطين، ويتم العلاج من خلال حقن كميات صغيرة جداً من هذا السم في العديد من مناطق الإبط، ويستمر تأثير الحقنة من 4-6 أشهر، وأحياناً لفترة أطول، وتضم الآثار الجانبية الأكثر شيوعاً لحقن البوتوكس: ضعف العضلات المؤقت الذي يمكن أن يحدث عندما يتم حقن السم في اليدين.
    • استخدام مضادات التعرق: قد يلجأ طبيب الجلدية إلى وصف مضادات التعرق (بالإنجليزية: Antiperspirants) للتخلص من رائحة العرق وتقليل التعرق المفرط، ومن الممكن تطبيق مضاد التعرق على الإبطين واليدين والقدمين أو خط الشعر، وقد يتخوف بعض الأفراد من استخدام مضادات التعرق نتيجة خوفهم من الإصابة بسرطان الثدي، أو مرض الزهايمر، ومما تنبغي الإشارة إليه أنّه لا يوجد دليل حتى الآن على أنّ استخدام مضاد التعرق يسبب سرطان الثدي أو مرض الزهايمر.


العلاجات المنزلية

يمكن أن تساعد الطرق المنزلية الآتية على التخلص من رائحة العرق:[٦]

  • انتظار فترة من الوقت بين الاستحمام وارتداء الملابس: يُنصح بانتظار بضع دقائق قبل ارتداء الملابس بعد الاستحمام لمنع الإبطين من التعرق مباشرةً بعد الاستحمام، وخاصة إذا كان ماء الاستحمام ساخناً أو كان الشخص يعيش في منطقة حارة ورطبة.
  • حلق شعر الإبطين: يمكن أن يقلل حلق شعر الإبط من التعرق الزائد، وذلك لأنّ الشعر يساعد على الاحتفاظ بالرطوبة.
  • تجنب الأطعمة التي تحفز التعرق: يمكن أن تسهم بعض الأطعمة في زيادة التعرق، ومن الأمثلة عليها: الأطعمة ذات المحتوى المنخفض من الألياف، والأطعمة الغنية بالصوديوم، والأطعمة الغنية بالدهون، وقد تضم قائمة الأطعمة الأخرى التي تزيد من التعرق ما يلي:
    • الأطعمة المصنعة.
    • الخمور والبيرة.
    • الثوم والبصل.
    • الكافيين.
    • الأطباق الساخنة والحارة.
    • البوظة.
  • تناول المزيد من الأطعمة التي تقلل من التعرق: يمكن أن تساعد بعض الأطعمة على تقليل التعرق من خلال تثبيط الغدد التي تفرز العرق، وتضم تلك الأطعمة ما يلي:
    • الماء.
    • الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الكالسيوم، مثل: منتجات الألبان والجبن.
    • الخضروات والفواكه ذات المحتوى العالي من الماء مثل: البطيخ، والعنب، والشمام، والبروكلي، والسبانخ.
    • اللوز.
    • الموز.
    • مصل اللبن.
    • زيت الزيتون.
    • الشوفان.
    • الشاي الأخضر.
    • البطاطا الحلوة.
  • الحفاظ على رطوبة الجسم: يُنصح بشرب الكثير من الماء وتناول الأطعمة ذات المحتوى العالي من الماء للمحافظة على برودة الجسم ومنع التعرق الزائد.
  • ارتداء ملابس فضفاضة وغير كاتمة للعرق: قد يؤدي ارتداء ملابس ضيقة وخاصة تحت الإبطين إلى زيادة التعرق، ولذا ينصح بارتداء الأقمشة القابلة للتنفس والملابس الفضفاضة للمساعدة على تبريد الإبطين بشكل صحيح ومنعهما من التعرق.
  • تجنب الكافيين: يحفز الكافيينُ الجهازَ العصبي، ويزيد من التعرق، كما أنّه يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم، ويزيد معدل ضربات القلب، ويضع الغدد العرقية في حالة تأهب قصوى.
  • التوقف عن التدخين: يساعد النيكوتين على رفع درجة حرارة الجسم، وزيادة نبض القلب، وإنتاج الغدد العرقية للمزيد من العرق، ولذلك يُنصح بالتوقف عن التدخين.


أسباب التعرق المفرط

يُعرف التعرق المفرط على اليدين والقدمين والإبطين بفرط التعرق الأولي أو البؤري، وفي معظم الحالات، لا يمكن العثور على سبب واضح لهذا النوع من فرط التعرق، إلّا أنّه قد يسري بين العائلات، ويُطلق على فرط التعرق الذي يحدث نتيجة لحالة طبية أخرى حالة فرط التعرق الثانوي، وتضم أسباب فرط التعرق الثانوي ما يلي:[٧][٨]

  • اصابة الحبل الشوكي.
  • إدمان الكحول.
  • القلق.
  • داء السكري.
  • النقرس.
  • بعض أمراض القلب.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • السمنة.
  • مرض الشلل الرعاشي المعروف بمرض باركنسون.
  • الحمل.
  • توقف التنفس.
  • الحزام الناري.
  • بعض أنواع السرطان مثل: مرض هودجكين.
  • بعض أنواع العدوى مثل: فيروس نقص المناعة البشرية، والملاريا، والسل.
  • بعض الأدوية مثل: بعض مضادات الاكتئاب، ومضادات الكولين (بالإنجليزية: Anticholinergic)، وبروبرانولول (بالإنجليزية: Propranolol) المستخدم في علاج ارتفاع ضغط الدم.
  • تعاطي المخدرات.


المراجع

  1. "Sweat", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 30-4-2019. Edited.
  2. "What's Sweat", kidshealth.org, Retrieved 30-4-2019. Edited.
  3. "(Excessive Sweating (Hyperhidrosis", www.webmd.com, Retrieved 30-4-2019. Edited.
  4. "Hyperhidrosis", www.mayoclinic.org, Retrieved 15-4-2019. Edited.
  5. "HYPERHIDROSIS: DIAGNOSIS AND TREATMENT", www.aad.org, Retrieved 15-4-2019. Edited.
  6. "9 Ways to Prevent Sweaty Armpits", www.healthline.com, Retrieved 15-4-2019. Edited.
  7. "What is hyperhidrosis", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 15-4-2019. Edited.
  8. "Hyperhidrosis", medlineplus.gov, Retrieved 15-4-2019. Edited.