طريقة مبسطة لحفظ القرآن

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٣:٢٦ ، ٣٠ يوليو ٢٠١٧
طريقة مبسطة لحفظ القرآن

حفظ القرآن الكريم

يحرص الكثير من المسلمين على حفظ القرآن الكريم وتعلّمه؛ لما يعود به من الخير الكثير والثواب العظيم على صاحبه، وقد ورد في ذلك العديد من الأحاديث النبوية التي تحدثت عن ذلك منها: (مثَلُ الذي يقرأُ القرآن وهو حافِظٌ له، مع السَّفَرةِ الكرام البَرَرة، ومثَلُ الذي يقرأ القرآنَ، وهو يتعاهَدُه، وهو عليه شديدٌ، فله أجرانِ) [صحيح]، ومع وجود الرغبة لدى المسلم في حفظ القرآن يبحث عن أيسر الطرق وأكثرها مرونة لتساعده على حفظ هذا الكتاب العظيم، لذا وفي هذا المقال سنقدّم طريقة مبسطة لحفظ القرآن الكريم.


كيفية حفظ القرآن الكريم بطرق سهلة

طريقة مبسطة لحفظ القرآن

تعتبر هذه الطريقة من الطرق الطويلة الأمد، وهي من الطرق المتبعة في الحفظ لدى بعض الشيوخ في تركيا، والتي تقوم بشكل أساسي على حفظ أول صفحة من الجزء الأول في اليوم الأول، ثمّ حفظ أول صفحة من الجزء الثاني في اليوم الثاني، وهكذا حتى يُتم القارئ حفظ جميع الصفحات الأولى لكافة الأجزاء.


ينتقل حافظ القرآن إلى حفظ الصفحة الثانية من الجزء الأول، ثمّ الجزء الثاني، وهكذا حتى يتم ختم القرآن الكريم، ثمّ يربط الصفحات مع بعضها من خلال تكرار آخر آية من الصفحة الأولى، مع أول آية من الصفحة الثانية، وتعتبر هذه الطريقة من الطرق البسيطة والناجحة؛ ولعلّ السبب في ذلك يعود إلى طبيعة النفس البشرية التي تحب التنويع، بحيث يتنقل القارئ بين أجزء القرآن وبين السور المكية والمدنية، مما يمكّنه من التنقل بين الأفكار المختلفة التي تحتويها السور.


نصائح لحفظ القرآن

  • تحديد هدف حفظ القرآن الكريم من خلال كتابته بشكلٍ واضح على ورقةٍ بيضاء وتعليقها في مكان يراه القارئ بشكلٍ دائم.
  • الثقة بالنفس وبقدرات الشخص على حفظ هذا الكتاب العظيم.
  • تدوين ثواب وأجر حفظ القرآن الكريم من خلال جمع الأحاديث التي دلت على ذلك والاحتفاظ بها ومراجعتها من وقتٍ لآخر؛ بهدف شحذ الهمة لإكمال تحقيق الهدف.
  • مكافأة النفس وتقديم الهدايا لها عند إتمام حفظ جزء معيّن من القرآن.
  • تحديد مكان مناسب وهادئ للحفظ.
  • كتابة جدول للأوقات المراد حفظ القرآن فيها، مع ضرورة اختيار أوقات الذروة لدى الشخص نفسه.
  • التنفس العميق قبل البدأ بعملية الحفظ من خلال استنشاق كمية من الأكسجين تفوق الكمية العادية التي يستنشقها الإنسان عادةً.
  • التكرار عند الحفظ.
  • الانتظام اليومي في الحفظ.
  • الاستماع إلى قراءة القرآن من شيخ يُحسن القراءة والتجويد.
  • قراء الآيات التي تم حفظها في الصلوات الخمس اليومية.
  • ربط قصص معاني القرآن الكريم بروابط معينة بحيث يستهل تذكرها عند الحاجة.
  • ترك الذنوب والمعاصي؛ لأنّها تعتبر من أشدّ أعداء حفظ القرآن الكريم، حيث تقول الحكمة: (شكوت إلى وكيعٍ سوء حفظي فأرشدني إلى ترك المعاصي، وأخبرني بأنّ العلم نور ونور الله لا يهدى لعاصي).