عدد ركعات قيام الليل في رمضان

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٥١ ، ١١ يوليو ٢٠١٦

شهر رمضان

هو واحد من أهم الشهور وأعظمها لدى المسلمين، إذ يتم استقباله بالفرحة والسرور والتحضير للعبادات، ففي هذا الشهر يتقرّب العبد من ربه بالخشوع والتضرّع والصلاة. وشهر رمضان هو الشهر التاسع في التقويم الهجري، فهو يأتي بعد شهر شعبان ويليه شهر شوال، وهو مميز عن باقي أشهر السنة الهجرية وذلك لأنه شهر الصوم، الذي يمتنع فيه المسلمون عن الطعام والشراب والجماع بالإضافة إلى الابتعاد عن المحرمات جميعها وذلك من طلوع الفجر وحتى غروب الشمس.


قيام الليل في رمضان

قيام الليل يعني قضاء معظم الليل أو جزء منه في عبادة الله تعالى، وذلك بقراءة القرآن والصلاة وذكر الله عز وجل وتلاوة القرآن، فأفضل الصلوات بعد الصلاة المفروضة هي صلاة الليل، ويقوم المسلمون الليل في شهر رمضان بأداء التراويح، ويمتدّ وقتها من بعد صلاة العشاء وحتى صلاة الفجر، ويفضل أن يصليها المسلم في آخر الليل، وتكون بركعات ثنائيّة أي تؤدّى اثنتين اثنتين، ثم تُختم بركعة واحدة وهي الوتر يدعو فيها العبد ما يشاء من خير الدنيا والآخرة، ولا يوجد عدد معين لصلاة التراويح، إلا أن الرسول الكريم كان يصلي إحدى عشرة ركعة، وهي تعتبر سنة مؤكدة، والرسول صلى الله عليه وسلم لَم يُصلِّها جماعةً إلا لمدة ثلاث ليالي، وذلك حتى لا تُفرض على المسلمين ويعجزوا عنها إلا أنه كان يصليها دوماً.


نصائح تساعد على قيام الليل

  • عدم الإكثار من الطعام والشراب خلال الليل، حتى لا يغلب المسلم النوم ويثقل عليه القيام والصلاة والتعبد.
  • عدم القيام بمجهود كبير في النهار، وخاصّة الأمور غير الضرورية والتي ترهق الجسد.
  • أخذ قيلولة خلال النهار من أجل الإعانة على الاستيقاظ ليلاً.
  • معرفة فضل قيام الليل وما فيه من خيرات على صاحبه.
  • الصلاة والقيام مع أحد أفراد العائلة والأصدقاء للتشجيع عندَ فتور الهمة.
  • قيام الليل في المسجد.
  • تجنب المعاصي خلال النهار.


فضل قيام الليل في رمضان

  • صفة من صفات أهل التقوى والإيمان والصلاح.
  • سبب في صرف عذاب جهنم عن المسلم وفوزه بالجنة وما فيها من نعيم وخير.
  • لها دور في تثبيت الإيمان والإعانة على الأعمال الصالحة والخير.
  • تصلح شأن العبد وأحواله وأمواله.
  • سبب في النجاة من الفتن، والنهي عن الإثم والعصمة من الهلاك.
  • من أسباب حب الله تعالى للعبد وولايته.
  • تُذهب الحزن والغم والهم عن صاحبها.
  • بشّر الله تعالى الأشخاص الذين يقيمون الليل بالتّكريم والأجر العظيم.
  • سبب في تكفير السيّئات ومحوها.