عدد طوابق برج خليفة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٤ ، ٢١ فبراير ٢٠١٦
عدد طوابق برج خليفة

برج خليفة

دخل برج خليفة موسوعة غينيس من أوسع أبوابها كأطول برج في العالم، إذ يصل ارتفاعه إلى ثمانمائة وثمانية وعشرين متراً، ويصنّف ضمن ناطحات السحاب.


بدأت الشركة المقاولة "شركة إعمار العقارية" أكبر شركة عقارية على مستوى العالم، بالعمل في تشييده في واحد وعشرين من شهر سبتمبر عام 2004 في إمارة دبي في الإمارات العربية المتحدة، وفي الأول من شهر أكتوبر عام 2009 كان هيكله الخارجي جاهزاً، واحتفلت الإمارة في الرابع من شهر يناير عام 2010م بافتتاحه رسمياً لينافس برج تايبيه 101 التايواني من حيث الطول ويتجاوزه.


يمتزج في بناء برج خليفة خليط من الفن الراقي والتراث العريق والهندسة المعمارية الراقية، ويضم البناء سبعة وخمسين مصعداً كهربائياً تصل إلى جميع الطوابق بسرعة تفوق عشرة أمتار في الثانية الواحدة، كما يحتضن 403 جناح فندقي.


الإنشاء

افتتح حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم برج خليفة بعد الانتهاء من بنائه في الرابع من شهر يناير عام 2010م، وتجاوزت تكلفة بنائه 1.5 مليار دولار أمريكي، وتمتد مساحته لتصل إلى أربعة آلاف مترمربع، ويتألف البرج من عدد ضخم من الطوابق يفوق 200 طابق، حيث استغل 160 طابق منها لأغراض سكنية، وهو بذلك اعتُبر كأكبر مبنى على مستوى العالم يضم عدداً من الطوابق السكنية التي تضم بينها 900 وحدة سكنية تتراوح ما بين شقق صغيرة و استديوهات.


تحتضن قمة برج خليفة الواقعة في الطابق 124 منصة للمراقبة في الهواء الطلق، ومؤخراً جاءت منصة عنان في السماء، القائمة في الطابق 148، والتي حطمت بدورها الأرقام القياسية بموقعها المطل على مساحات شاسعة من المناظر الخلابة.


أما الطابق رقم 122، فيضم المطعم الأعلى على مستوى العالم، وهو مطعم أتموسفير الأنيق الذي يمتاز بإطلالته الخلابة والأخاذة، كما يضم بين طوابقه ما يفوق الألف عمل فني لفناني الشرق الأوسط والعالم.


الخصائص

شارك في تشييد هذا البناء الشاهق الارتفاع أكثر من 12 ألف عامل ومهندس ليصل بالهيئة التي عليها الآن، ويضم هذا البناء أعلى مسجد، وأعلى حوض سباحة، وأعلى مطعم، وتبلغ أعلى نقطة مراقبة في البرج 452.1 متر، وتصل مساحة الطابق الواحد إلى 309.473 متر مربع.


التسمية

أطلق نائب رئيس دولة الإمارات حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم خلال حفل الافتتاح الرسمي على البرج مسمى "برج الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان"، بدلاً من برج دبي، وذلك تمجيداً لجهوده وتكريماً له على ما قدمه لإمارة دبي، ودعمه له، ويطلق عليه المدينة العمودية أيضاً.