علاج تشقق القدم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٥ ، ٣٠ نوفمبر ٢٠١٨
علاج تشقق القدم

تشقق القدم

يُعدّ تشقّق القدمين مشكلة شائعة ويُعاني منها الكثير من الناس، وتسبّبُ لهم الشعور بالانزعاج إضافة إلى المنظر غير الجذاب للقدمين، وقد يُصاحب بعض حالات تشقق القدمين تكوّن الشقوق العميقة التي يُمكن أن تجعل الوقوف أو المشي أو الضغط على الكعبين مؤلماً؛ فتُعيق بذلك قدرة الشخص على الحركة بسلاسة. وفي سياق الحديث تجدر الإشارة أنّ تشقّق القدمين قد يُصيب أيّ شخص، إلا أنّ هُناك فئة من الأشخاص تُعدّ أكثر عرضة للإصابة به، مثل: الأشخاص ذوي الجلد الجاف، والذين يُعانون من التهاب الجلد التأتبي (بالإنجليزية: Atopic dermatitis) المعروف بالإكزيما، ومرض الجلاد الأخمصي اليفعي (بالإنجليزية: juvenile plantar dermatosis)، والصّدفية، وتقرّن جلد الرّاحة والأخْمَص (بالإنجليزية: Palmoplantar keratoderma)، بالإضافة إلى مرضى السكري، ومرضى قصور الغدة الدرقية. كما تُعدّ الإصابة بالسّمنة، وزيادة الوزن، والوقوف لفترات طويلة على أرضيّة صلبة، وارتداء الأحذية المفتوحة من العوامل التي تزيد احتماليّة الإصابة بتشقق القدمين.[١]


علاج تشقق القدم

في الغالب لا تُعدّ الإصابة بتشقّق القدمين مشكلة طبية خطيرة، حيث يُمكن علاجها باستخدام العديد من العلاجات البسيطة الموضّحة فيما يأتي:[٢][٣]

  • استخدام بلسم الكعب أو المرطبات السميكة: يُعدّ بلسم الكعب بالإضافة للمرطبات السميكة خط العلاج الأول لتشقّق القدمين، إذ تحتوي هذه المستحضرات على مواد فعالة تعمل على زيادة رطوبة ونعومة القدمين، بالإضافة إلى تقشير الجلد الميت وتسهيل التخلص منه؛ وتشمل هذه المواد الفعالة: مادة اليوريا (بالإنجليزية: Urea)، وحمض الساليسيليك (بالإنجليزية: Salicylic acid)، وأحماض ألفا هيدروكسي (بالإنجليزية: alpha-hydroxy acids)؛ مثل حمضي اللاكتيك والجلايكوليك، بالإضافة إلى آيزوميرات السكاريد (بالإنجليزية: Saccharide isomerate). ومن الجدير بالذّكر أنّ هناك بعض الآثار الجانبية البسيطة لاستخدام هذه المستحضرات؛ كالإصابة بحرقة خفيفة أو تهيّج بسيط، وفي حال ازدياد هذه الآثار سوءاً فإنّ ذلك يستدعي التدخّل الطبي، كما تجدر الإشارة إلى أنّ هناك بعض الحالات الشديدة من تشقق القدمين التي تستدعي استخدام بلسم يحتوي على تركيز أعلى من المادة الفعالة أو كريم الستيرويد؛ وذلك لتقليل الالتهابات وتخفيف الحكّة المصاحبة لتشقق القدمين.
  • تطبيق مرطّب عازل بعد بلسم الكعب أو المرطبات السميكة: بمجرّد امتصاص بلسم الكعب أو المرطّب السميك فإنّه يُنصح بتطبيق المرطب العازل خاصة قبل النوم؛ وذلك لإحكام الرطوبة فترةً أطول من خلال منع تبخر الماء من الجلد، ومن الأمثلة على هذه المُرطبات العازلة: الفازلين، ودهن الصّوف المعروف باللانولين، والزيت المعدني، والمرطبات المُحتوية على السليكون مثل ثنائي الميثيكون (بالإنجليزية: Dimethicone).
  • ارتداء الجوارب القطنية عند النوم: خصوصاً بعد وضع المرطب العازل وقت النوم، حيث يساعد ذلك في الحفاظ على رطوبة البشرة، وإعطاء الجلد القدرة على التنفس؛ كما أنّ تكرار هذا الروتين بشكل يوميّ من شأنه أن يصنع فرقاً في نعومة القدمين وتقليل التشقّقات.
  • نقع القدمين وتقشير الجلد الميت: يُمكن التقليل من سماكة الجلد الميت المُحيط بشقوق القدم من خلال تقشيره بعد نقع القدمين وترطيبهما وفيما يأتي نوضّح الخطوات التي يُنصح باتّباعها:
    • وضع القدمين في الماء الفاتر والصابون لمدة تصل إلى 20 دقيقة.
    • استخدام حجر الخفاف أو الليف؛ لإزالة الجلد السميك.
    • تربيت القدمين بلطف من خلال منشفة.
    • تطبيق مرهم الكعب أو المرطب السميك على التشقّقات والمناطق المحيطة بها.
    • وضع الفازلين على القدمين للحفاظ على رطوبة القدمين، وارتداء الجوارب القطنية.
وتجدر الإشارة إلى ضرورة تجنّب التخلّص من الجلد الميت الجافّ دون نقعه وترطيبه، وتجنّب استخدام شفرات الحلاقة والمقصات في تقشير الجلد الميت والتخلّص منه؛ وذلك تجنّباً لإلحاق أيّ ضرر بالجلد، كما ينبغي على مرضى السكري أو الاعتلال العصبي تجنّب استخدام حجر الخفاف لإزالة الجلد الميت، ومراجعة طبيب الأمراض الجلدية أو أخصائي القدم لاستشارته.
  • استخدام الضمادة المحتوية على مادة سائلة: تتوفرالضمادة السائلة في الصيدليات والأسواق على شكل بخاخ أو جل؛ يتمّ استخدامها في تغطية تشققات القدمين، فتساعد في منع الالتهابات، وتسريع التعافي من تشققات القدمين، ومنع تكوّن تشققات جديدة. وتجدر الإشارة إلى أنّه في حال الإصابة بتشققات القدمين العميقة المُعرّضة للنزيف فإنّ استخدام الضمادة يُعدّ من الخيارات العلاجية الفعّالة.
  • العسل: يتميّز العسل بخصائصَ مضادّة للجراثيم ومضادّة للبكتيريا، كما يتميّز بإمكانيّة استخدامه كعلاج طبيعيّ لتشقق القدمين؛ إذ يُساعد في شفاء الجروح وتطهيرها، بالإضافة إلى دوره في ترطيب البشرة. ويُمكن الاستفادة من خصائص العسل هذه عن طريق وضعه على التشققات بعد نقع القدمين، أو وضعه كقناعٍ للقدمين أثناء الليل.
  • زيت جوز الهند: يُمكن الاستفادة منه بوضعه على القدمين بعد نقعهما؛ حيث يُعرف زيت جوز الهند بخصائصه المضادّة للالتهابات والميكروبات، إضافة إلى مُحافظته على رطوبة البشرة.
  • العلاجات الأخرى: وتشمل ما يأتي:
    • استخدام الخل لنقع القدمين.
    • استخدام زيت الزيتون، والزيت النباتي، وزبدة الشّيا، وكذلك الموز المهروس لترطيب القدمين.
    • استخدام شمع البارافين للاحتفاظ برطوبة الجلد.
    • استخدام دقيق الشوفان الممزوج بالزيت لتقشير الجلد.


الوقاية من تشقق القدمين

يُمكن الوقاية من تشقّق القدمين من خلال اتباع النصائح الآتية:[٣]

  • النصائح المتعلقة بالاستحمام: ينبغي تجنّب استخدام الماء الساخن أثناء الاستحمام واستبداله بالماء الدافئ، كما يُنصح أن لا تزيد الفترة التي يقضيها الشخص في الحمام عن 5-10 دقائق؛ تجنباً لفقدان الرطوبة من القدمين، وكذلك من المهمّ استخدام منظف لطيف وخالٍ من العطور، إضافة إلى تطبيق كريم مرطب بعد تجفيف القدمين بشكل فوري.
  • ترطيب الجلد بشكل يومي: حيث يُساعد ترطيب الأقدام مرتين أو ثلاث مرات يوميّاً في الوقاية من تشقق القدمين؛ وذلك باستخدام كريم أو مرهم مُرطّب بعد غسل القدمين أو نقعهما مباشرة.
  • تجنّب الصابون القاسي ومُنتجات العناية بالبشرة المُعطّرة: خاصة تلك التي تحتوي على العطور، والكحول، والرتينويدات (بالإنجليزية: Retinoids)، وأحماض ألفا هيدروكسي بتراكيز عالية؛ وذلك لحماية الجلد الجافّ والحسّاس من أيّة أضرار قد تنجم عن استخدام هذه المنتجات.
  • ارتداء الأحذية ذات الكعب المغلق: يُمكن أن يُساعد ارتداء الأحذية ذات الكعب المغلق في شفاء تشققات القدمين والوقاية منها، كما يوصى بارتداء الجوارب المبطّنة، والجوارب القطنيّة، والأحذية ذات النعل غير القابل للانزلاق.


المراجع

  1. "Cracked heel", www.dermnetnz.org, Retrieved 26-11-2018. Edited.
  2. Annette McDermott (23-2-2017), "How to Fix Cracked Heels at Home"، www.healthline.com, Retrieved 25-11-2018. Edited.
  3. ^ أ ب Hannah Nichols (26-3-2017), "Six fixes for cracked heels"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 25-11-2018. Edited.