علامات الحمل بتوأم

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٢٨ ، ٩ فبراير ٢٠١٦
علامات الحمل بتوأم

الحمل بتوأم

يفرح الزوجين أشدّ الفرح عند سماعهما خبر حمل الزوجة، ويبدآن بالتخطيط والتفكير بكيفيّة المحافظة على طفلهما واستقباله وتحمل مسؤولياتهما اتّجاهه، والحمل بتوأم يعد إضافة لتلك المسؤوليات وقد يقلق العديد من هذا الأمر، ولكن لا يجب عليهما القلق بل الحرص على معرفة كافة ما يتعلق بالحمل بتوأم.


يحدث الحمل بتوأم لعدة أسباب كتناول المرأة للأدوية التي تعمل على تنشيط البويضة والرحم، مما يجعلها تنتج أكثر من بويضة واحدة قابلة للتلقيح في الدورة الشهرية الواحدة، وغالباً ما يحدث هذا عندما يتم علاج المرأة التي لديها مشاكل مع الحمل، وكذلك المرأة التي يزيد عمرها عن 30 عاماً تكون أكثر قابلية للحمل بتوأم، والوراثة كذلك لها دور مهمّ لحصول الحمل بتوأم.


علامات الحمل بتوأم

يمكن للمرأة الحامل معرفة حملها بتوأم من خلال ملاحظتها للعديد من الأعراض والعلامات التي تظهر عليها، وهي:

  • التوعّك الصباحي الشديد مع الشعور بالتعب وتقلّب المزاج.
  • عدم المقدرة على فعل أي شيء والرغبة الشديدة بالنوم والراحة نظراً لشعورها بالإرهاق الشديد خلال فترة الحمل، ويكون إرهاقها مضاعفاً لما تصاب به المرأة الحامل بطفل واحد.
  • يزيد وزن المرأة الحامل بتوأم بشكل كبير جداً حتى خلال أول ثلاثة شهور من الحمل.
  • إمكانية سماع دقات القلب للجنين بمراحل مبكرة.
  • يكون حجم البطن لدى المرأة الحامل بتوأم أكبر من الحمل بطفل واحد.
  • ستشعر الحامل بتوأم بحركة الجنين قبل الحامل بطفل واحد.
  • سيكون ضيق النفس أكثر سوءاً وكذلك الحاجة إلى التبول.


لا يجب على المرأة الحامل أن تعتمد على هذه العلامات، بل يجب عليها التأكد من حملها بتوأم من خلال التوجّه إلى الطبيب المختصّ والكشف بالسونار خلال الأسابيع الأولى من الحمل، أو من خلال فحص الدم بعد الأسبوع السادس عشر من الحمل، وفي حال تأكّدت المرأة الحامل بحملها بتوأم، يجب عليها أن تعي جيداً ما هي الأمور التي قد تتعرّض لها كزيادة احتمالية الإصابة بمرض السكري والضغط وكذلك تسمم الحمل، وزيادة احتمالية الولادة القيصرية أو سقوط الحمل في مراحله الأولى، وهي ستحتاج إلى كمية مضاعفة من حمض الفوليك أسيد، وتناول كميات كافية من الأغذية المحتوية على المعادن والعناصر المهمة كالحديد، والكالسيوم، ولا يجب عليها إرهاق نفسها، ومحاولة التحكم بأعصابها نظراً لأن احتمالية تعرضها للاضطرابات النفسيّة ستكون أكبر وأصعب، وعليها التوجّه للطبيب بشكل فوري في حال شعرت بأيّ شعور غير طبيعي، وتناول كافة الأدوية والفيتامينات التي يصفها لها.