عمر الخيام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٥ مارس ٢٠١٩

عمرُ الخيّام

اشتُهِرَ عمرُ الخيّامُ بكونه شخصيّةٍ إسلاميّةٍ مُلِمّةٍ في عدّةِ مجالاتٍ، كالرياضيّاتِ، والفلكِ، والشِّعر، وغيرها، واسمُه الكاملُ غيّاثُ الدين أبو الفتحِ عمرُ بنُ إبراهيمَ الخياميّ، وُلِدَ في مدينة نيسابورَ في خُراسانَ عامَ ألفٍ وثمانيةٍ وأربعين للميلاد، وقد كانَ والدُه يعملُ في حرفةِ صُنعِ الخيامِ، أمّا هو فقد تلقّى تعليمَه في مدينةِ نيسابورَ، ثمّ سافرَ إلى مدينةِ سمرقندَ، حيثُ أنهى هناك رسالتَه في الجبرِ، والمعروفةِ باسم (رسالة في الجَبر والمقابلة). وتجدر الإشارة إلى أنّه تُوفِّيَ في مسقطِ رأسِه عامَ ألفٍ ومئةٍ وواحدٍ وثلاثين.[١]


أبرزُ إنجازات عمرَ الخيّام

الرياضيّاتُ

برزَ الخيّامُ كعالمِ رياضيّاتٍ مُهمّ؛ فقد ساهمَ عمرُ الخيّام في مجالِ الرياضياتِ بعدّة إنجازات من أهمِّها:[٢]

  • أطروحةٌ حولَ الجبر: وهي أطروحتُه الأكثرُ شُهرةً، والتي كتبها الخيّامُ في في فترةٍ مُبكِّرة من عُمرِه، وهي تُعَدّ إحدى أهمّ الدراساتِ في الرياضيّاتِ خلال فترةِ العصورِ الوُسطى، علماً بأنّها أطروحةٌ ينتقدُ فيها الخيّامُ عناصرَ إقليدس.
  • دراسةُ إقليدس: حيث قدَّمَ دراسةً بعنوانِ (صعوبات تعاريف إقليدس) صنَّف فيها المُعادلاتِ التربيعيّةِ، والتكعيبيّةِ، كما بحثَ في فرضيّةِ إقليدس الخامسةِ (شرط التماثُل).
  • حلُّ المعادلة التكعيبيّة: حيث قدَّم الخيّامُ حَلّاً للمعادلةِ التكعيبيّة (X3 + 200X = 20X2 + 2000)، وتوصّلَ إلى حَلٍّ دقيقٍ عن طريقِ تطبيقِ المقاطعِ المخروطيّةِ باستخدامِ المسطرةِ، والبوصلةِ فقط.
  • الأعدادُ غيرُ النسبيّة: حاولَ الخيّام حلَّ مشاكلِ الأعدادِ غيرِ النسبيّة، وعلاقاتها بالأرقام النسبيّة، واعتُبِرَ أوّلَ من اعترفَ بالأعدادِ غيرِ النسبيّة كأعدادٍ حقيقيّةٍ.


الرباعيّاتُ

برعَ عمرُ الخيّام في الشِّعر، فكتبَ الرباعيّاتِ، وهيَ: قصائد مُكوَّنةٍ من أربعةِ أسطرٍ، وكلُّ سطرٍ مُؤلَّف من ثلاثة عشرَ مقطعاً يتميّزُ بالإيقاعِ الخاصِّ به، كما تتميّزُ هذه القصائدُ ببساطةِ موضوعاتِها، وبإيجازِها، إلّا أنّها تحملُ معانيَ مُعقَّدةً، وتأمُّليةً، وتشاؤُميّةً، بالإضافة إلى أنّها تتمحورُ بشكلٍ رئيسيّ حولَ معنى الحياةِ، والموتِ، والدِّينِ. وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه الكتابات اشتُهِرت في الغربِ، فتُرجِمت إلى اللغةِ الإنجليزيّةِ بصيغةٍ مُختلفةٍ على يدِ إدوارد فيتزجيرالد عامَ ألفٍ وثمانمئةٍ وتسعةٍ وخمسين، إلّا أنّ مدى صحّةِ نِسبة هذه القصائدِ إلى الخيّام أمر مختلف فيه؛ لأنّها لم تُكتشَف إلّا بعد مرورِ مئتَي عامٍ على وفاتِه.[٢]


الفلك والميكانيكا

شاركَ الخيّامُ في إنشاءِ مَرصدٍ جديدٍ في أصفهانَ عامَ ألفٍ وأربعةٍ وسبعين، وذلك تحتَ إشرافِ السُّلطان السلجوقيّ، ووزيرِه؛ حيثُ قدَّم كُتيِّباً عن النُّجوم، بالإضافة إلى ما كان له من دور في إنشاءِ تقويمِ ماليكو (بالكرديّة: Malikī calendar)،[٣] أمّا في مجالِ الميكانيكا، فقد قدّمَ الخيّامُ بعضَ الإنجازاتِ البارزةِ، ومنها: تقديمُه حَلّاً جبريّاً؛ لتحديدِ كمّياتِ الذهبِ، والفضّةِ في سبيكةٍ ما، وذلك بقياسِ وزنِها في الماءِ، ثمّ في الهواءِ، كما أنّه قدَّم بحثاً يدرس فيه المُوازنة الهيدروستاتيكيّة للموائعِ مع وزنٍ مُتحرِّك.[٤]


الموسيقى والفلسفة

أبدى الخيّامُ اهتماماً بالموسيقى، فوضعَ نظريّةً موسيقيّةً عالجَ فيها التعامُلَ مع الفواصلِ الموسيقيّةِ من خلالِ استخدامِ النِّسَب، كما وضعَ نظريّةً ثانيةً شرحَ فيها عن الأوزانِ، والتوازُناتِ الموسيقيّةِ،[٣] أمّا في الفلسفةِ فقد كتبَ الخيّامُ خمسَ أطروحاتٍ فلسفيّةٍ، وهي:[٤]

  • رسالةُ الكون، والتكليف: وقد كتبَها عامَ ألفٍ وثمانين، وذلك بطَلَبٍ من النصاويّ؛ وهيَ رسالةٌ تتحدَّثُ عن الوجودِ، والواجبِ.
  • جوابٌ عن ثلاثةِ أسئلة: حيث تُجيبُ هذه الأطروحةُ الفلسفيّةُ عن ثلاثةِ أسئلةٍ مُعقَّدة، وهيَ: ضرورةُ التناقُضِ في العالمِ، وطولُ العُمرِ، والحَتميّةُ.
  • رسالةٌ في كُلّياتِ الوجود: وهو يتحدَّث في هذه الأطروحة، والتي تتألّفُ من أربعةِ فصولٍ مكتوبةٍ باللغةِ الفارسيّةِ عن علمِ الفلكِ الذي قَدَّمَه الفارابيّ، وابنُ سينا؛ إذ يُقدّم فيها شَرحاً دقيقاً لنظريّةِ ابنِ سينا المعروفةِ باسم (سلسلة النظام).
  • الضياءُ العقليُّ في موضوعِ العلمِ الكُلّي.
  • رسالةٌ في الوجود.


المراجع

  1. Gloria Lotha (7-2-2019), "Omar Khayyam"، www.britannica.com, Retrieved 16-3-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Omar Khayyam", www.encyclopedia.com, Retrieved 17-3-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Mehdi Aminrazavi, Glen Brummelen (6-9-2011)، "Umar Khayyam"، plato.stanford.edu, Retrieved 17-3-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Umar al-Khayyam", muslimheritage.com, Retrieved 17-3-2019. Edited.