عمل إيميل جديد

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٣٧ ، ١٦ مايو ٢٠١٦
عمل إيميل جديد

الإيميل

الإيميل أو ما يسمّى بالبريد الإلكتروني هو أحد التطبيقات التي تتيح التواصل بين أفراد المجتمع؛ فهو يتيح عمليّة تبادل الرسائل والمعلومات والصور بين الأشخاص، ويتمّ ذلك باستعمال شبكة الإنترنت، والإيميل من أوّل تطبيقات الإنترنت، وله شعبيّةٌ واسعةٌ حتى هذا اليوم خصوصاً عند الموظفين والشركات والمؤسّسات، رغم أنّ عدد مستعمليه قل قليلاً بسبب اعتماد الناس على شبكات التواصل الاجتماعي.


كيفية عمل إيميل جديد

  • نذهب إلى متصفح الإنترنت على الحاسوب أو على الجهاز الذكي، ونكتب اسم الموقع الذي نريد إنشاء إيميلٍ فيه؛ مثل Gmail,Yahoo,Hotmailوغيرها، من مواقع البريد الإلكتروني.
  • تظهر لنا شاشةٌ فيها خياراتٌ؛ تسجيل الدخول أو إنشاء حسابٍ جديدٍ، فننقر على إنشاء حسابٍ جديدٍ.
  • تظهر لنا شاشةً تطلب المعلومات الشخصية؛ مثل الاسم ورقم الهاتف والعنوان أحياناً، نعبأ هذه المعلومات في المربعات المخصصة لها.
  • نعبئ خانة اسم البريد الإلكتروني باسم الإيميل الذي نريده، ويمكن اختيار أي اسمٍ نريد، وإذا كان موجوداً لشخصٍ آخر، فنغير في الاسم قليلاً؛ فنضيف رقماً أو حرفاً أو رمزاً حتى يتمّ قبول الاسم.
  • نعبأ أيقونة كلمة المرور؛ ونكتب كلمة سرٍ يسهل تذكرها علينا، وعلينا الخلط في الكلمة بين الأحرف والأرقام والرموز لضمان عدم سرقتها.
  • نكتب كلمة المرور التي عبئنا بها الخانة على ورقةٍ خارجيةٍ صغيرةٍ ونضعها في الحقيبة أو المحفظة لتذكرها في حال نسيانها.
  • يوجد رموزٌ خاصةٌ يجيب أن نكتبها مثل ما هي في المربع الخاص بها.
  • ننقر على إنشاء الحساب وننتظر قليلاً، لنكون قد حصلنا على إيميلٍ جديدٍ.


طريقة فتح الإيميل

  • نكتب موقع البريد الإلكتروني في متصفح الإنترنت؛ كأن نكتب www.gmail.com، لتفتح لنا شاشةً جديدةً.
  • نكتب اسم البريد الإلكتروني الخاصّ بنا في المكان المخصّص لذلك، ونتأكّد من حالة الأحرف.
  • نكتب كلمة المرور الخاصّة بنا في مكانها، بعد التأكد من اللغة التي نكتب بها.
  • ننقر على كلمة تسجيل الدخول.
  • نكون بهذا قد دخلنا إلى الإيميل الخاص بنا، ونستمتع بإرسال الرسائل للأصدقاء والأقارب، ونتواصل مع العمل والموظفين.


فوائد الإيميل

  • سرعة إرسال الرسائل والمعلومات مقارنةً بالرسائل العادية؛ التي كانت تأخذ أشهراً حتى تصل الوجهة المطلوبة.
  • زيادة التواصل بين الأصدقاء والأقارب، فالإيميل يقرب البعيد ويزيد قوّة العلاقات.
  • إمكانية إرفاق الصور بالرسائل.
  • الكلفة المنخفضة جداً في إرسال الرسائل؛ حيث لا حاجة للطوابع ولا لساعي البريد.
  • التواصل مع الكثير من الأشخاص في الوقت ذاته، وهذا بحد ذاته نقطةٌ وفارقٌ مهمٌ في حياتنا.
  • إرسال الرسالة الواحدة لعدة أشخاصٍ في نفس الوقت، وهذا مفيدٌ للشركات والمؤسسات التي تريد إرسال الرسائل لجميع الموظفين في نفس الوقت.
  • أصبح بالإمكان العمل من داخل البيت من خلال التعاقد مع شركاتٍ تعتمد العمل البيتي وإرسال البيانات من خلال البريد الإلكتروني.