عمل اللبن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٩ ، ٢١ أبريل ٢٠١٦
عمل اللبن

عمل اللبن

اللبن أو الزبادي أو الرايب يتمّ الحصول عليه من حليب البقر أو حليب الغنم، له استخدامات كثيرة في مجال التغذية والتجميل، فيدخل في إعداد متبّل الباذنجان، سلطة الخيار باللبن، والعديد من الحلويات كبديلاً للحليب فيها، حيث يجعل العجينة ذات قوام طري، فيدخل في حلى البسبوسة والهريسة وغيرها، أمّا في مجال التجميل فمن الشائع استخدامه كقناع بعد يوم طويل من التعرّض للشمس، حيث يحمي البشرة من حروقها.


اللّبن له فوائد صحيّة عديدة، وذلك يتضّح من خلال معرفتنا أنّ الكوب الواحد من اللبن قليل الدسم يحتوي على 154 كالوري، 8.8غ من الدهون، 12.45غ من الدهون المشبعة، 17.25غ من الكاربوهيدرات، 15غ من الكوليسترول، 12.86غ من البروتينات، وسنعرض في هذا المقال طريقة عمل اللبن، ومن ثمّ بعض فوائده الصحيّة للجسم.


طريقة عمل اللبن

المكوّنات

  • كيلوغرامان ونصف من الحليب السائل.
  • كوب ونصف لبن.
  • ملعقة صغيرة ملح.


طريقة التحضير

  • نضع الحليب في قدر عميق على نار هادئة، نتركه حتّى يسخن، ثمّ نرفعه عن النار ونتركه جانباً حتّى يصبح دافئاً (فاتراً)، ولاختبار ذلك نضع أصبعنا في قدر الحليب قليلاً بمقدار العدّ للعشرة، فإذا تحمّلنا حرارة الحليب كان فاتراً.
  • نضع اللبن في إناء، نُضيف له الملح، ونخفقه جيداً.
  • نضيف مزيج اللبن على الحليب الفاتر، ونحرّك جيداً.
  • نغطّي قدر الحليب بغطاة، ثمّ نلف القدر بقطعة قماش صوفية (سميكة)، وذلك للحفاظ على حرارته.
  • نترك القدر في غرفة دافئة.
  • ننزع قطعة القماش عن قدر الحليب وذلك بعد مضيّ مدّة أربع إلى ست ساعات وهي الفترة التي يتجمّد خلالها الحليب.
  • نضع قدر الحليب بعد مضي المدة المذكورة في الخطوة السابقة في الثلاجة ولمدّة ساعة على الأقلّ حتّى يبرد، ليكون بعدها اللبن جاهزاً للاستخدام.


فوائد اللبن

  • يحافظ على صحّة الجهاز الهضمي، يسهل عملية الهضم، ويعالج مشاكل الإمساك، والإسهال، وآلام المعدة.
  • يقوّي جهاز المناعة في الجسم، مما يقي من الإصابة بالعديد من الأمراض.
  • يحسّن عملية الأيض والهضم، ويعطي شعوراً بالشبع لفترة أطول، مما يساهم في خفض الوزن.
  • يقي من الإصابة بعدوى الخميرة المهبليّة لدى النساء، وذلك لأنّه يوازن درجة الحموضة داخل المهبل.
  • يقي من ارتفاع ضغط الدم.
  • يخفّص مستوى الكولسترول، مما يقلل فرص الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية لدى مصابي السكري.
  • يحافظ على صحّة القولون، ويحميه من الإصابة بالسرطان.
  • يحمي الأسنان من التسوّس، ويحلّ مشاكل اللثة، ذلك لغناه بالكالسيوم والبروتين المهمّين لصحّة الفم.
  • يقوّي العظام ويزيد من كثافتها، وبالتالي يمنع الإصابة بهشاشة العظام.